حديث صحيح عن ذكر الله في المجالس وفضل الذكر، إن من أفضل الأعمال وأحبها الى الله تعالى، هي ذكر الله سبحانه وتعالى، وهي من أطهر العبادات وأعلاها شأناً عند الله تعالى، حيث أن خير عمل يفعله المسلم هو ذكر ربه جل علاه، وهو بذلك ينال الثواب والاجر العظيم، وفي هذا المقال سوف نعرض لكم حديث صحيح عن ذكر الله في المجالس وفضل الذكر.

شرح حديث صحيح عن ذكر الله في المجالس وفضل الذكر

إن ذكر الله تعالى يُعد من أفضل الصدقات التي يتقرب منها العبد الى ربه، طمعاً في نيل الدرجات والفوز بجنته، وفيما يلي نقدم لكم حديث صحيح عن ذكر الله في المجالس:

  • عن أبي الدرداء رضي الله عنه، عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قال: [ألا أنبِّئُكم بخيرِ أعمالِكمْ، وأزكاها عندَ مليكِكِمْ، وأرفعها في درجاتِكُم، وخير لكم من إنفاقِ الذَّهبِ والورِقِ، وخير لكم من أن تلقَوا عدوَّكم فتضربوا أعناقَهم ويضربوا أعناقَكم؟ قالوا: بلى. قالَ: ذِكرُ اللَّهِ].
  • عن أبي هريرة رضي الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: [ما اجتمَعَ قومٌ في بيتٍ من بيوتِ اللَّهِ يتلونَ كتابَ اللَّهِ، ويتدارسونَهُ فيما بينَهم إلَّا نزلَت عليهِم السَّكينةُ، وغشِيَتهُمُ الرَّحمةُ، وحفَّتهُمُ الملائكَةُ، وذكرَهُمُ اللَّهُ فيمَن عندَهُ].
  • إن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج على حلقة من أصحابه فقال: ما أجلسكم؟ قالوا: جلسنا نذكر الله، ونحمده على ما هدانا للإسلام، ومنّ به علينا، قال: آلله ما أجلسكم إلا ذاك؟ قالوا: والله ما أجلسنا إلا ذاك، قال: أما إني لم أستحلفكم تهمة لكم، ولكنه أتاني جبريل فأخبرني أن الله عز وجل يباهي بكم الملائكة].

حديث قدسي عن مجالس الذكر

حديث صحيح عن ذكر الله في المجالس وفضل الذكر

الحديث القدسي هو الحديث الذي لفظه من عند النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ومعناه من عند الله تعالى، وفي السطور التالية نعرض لكم حديث صحيح عن ذكر الله في المجالس:

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [يقولُ اللهُ جلَّ وعلا: سيعلَمُ أهلُ الجمعِ اليومَ مَن أهلُ الكرَمِ. فقيل: مَن أهلُ الكرَمِ يا رسولَ اللهِ؟ قال: أهلُ مجالِسِ الذِّكرِ في المساجِدِ].
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [قال اللهُ تبارَك وتعالى: أنا عندَ ظنِّ عبدي بي، وأنا معه حيثُ يذكُرُني: إنْ ذكَرني في نفسِه ذكَرْتُه في نفسي، وإنْ ذكَرني في مَلَأٍ ذكَرْتُه في مَلَأٍ خيرٍ منهم، وإنْ تقرَّب منِّي ذراعًا تقرَّبْتُ منه باعًا، وإنْ أتاني يمشي أتَيْتُه هَرولةً].

حديث عن فضل مجالس العلم

حديث صحيح عن ذكر الله في المجالس وفضل الذكر

وقد بين رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم فضل مجالس الذكرن حيث أنها سبباً لمغفرة ذنوب أهلها، وهي مجالس تحفها العفو المغفرة والتوبة، وفيما يلي نعرض لكم حديث صحيح عن ذكر الله في المجالس:

  • قال أبو واقد الليثي رضي الله عنه: [بينما رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في المسجدِ، فأقبَل ثلاثةُ نفَرٍ، فأقبَل اثنانِ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وذهَب واحدٌ: فأما أحدُهما فرأى فُرجَةً فجلَس، وأما الآخَرُ فجلَس خلفَهم، فلما فرَغ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ألا أُخبِرُكم عنِ الثلاثةِ؟ أما أحدُهم فأوى إلى اللهِ فآواه اللهُ، وأما الآخَرُ فاستَحيا فاستَحيا اللهُ منه، وأما الآخَرُ فأعرَض فأعرَض اللهُ عنه].
  • عن عبد الله بن عمرو قال: [قلتُ يا رسولَ اللهِ ما غنيمةُ مجالسِ الذِّكرِ؟ قال: غنيمةُ مجالسِ الذِّكرِ الجنَّةُ].

حديث عن فضل مجالس الذكر

إن مجالس ذكر الله تعالى هي من أفضل المجالي التي يُسارع المسلمين اليها، وينتسب إليها، لينال بذلك فضائلها العظيمة، نعرض لكم فيما يلي حديث صحيح عن ذكر الله في المجالس:

  • عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال: [إذا مررتُم برياضِ الجنةِ فارْتَعوا. قالوا: وما رِياضُ الجنَّةِ؟ قال: حَلَقُ الذِّكرِ].
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [ما جلس قومٌ يذكرون اللهَ عزَّ وجلَّ إلا ناداهم منادٍ من السماءٍ: قومُوا مغفورًا لكم، قد بُدِّلَتْ سيئاتُكم حسناتٍ].

فضل حضور مجالس الذكر

إن لمجالس الذكر الفضل العظيم من الله تعالى عن المجالس الأخرى، فهي كروضة من رياض الجنة في الدُنيا، أما عن فضل حضور مجالس الذكر، فهي على النحو التالي:

  • يغفر الله تعالى لأهل الذكر ذنوبهم.
  • يُباهي الله تعالى بأهل مجالس الذكر عند ملائكته.
  • تتنزل على أهل مجالس الذكر السكينة، وتغشاهم الرحمة، وتحفهم الملائكة.
  • يُبدل الله سيئات أهلها حسنات.
  • أهل مجالس الذكر في المساجد هم أهل الكرم يوم القيامة.
  • ذكر الله تعالى لهم، حيث قال تعالى: {فاذكروني أذكركم}.
  • أهل مجالس الذكر هم أهل الجنة.
  • إيواء الله تعالى أهل مجال الذكر ويُقربهم إليه.

قدمنا لكم في هذا المقال حديث صحيح عن ذكر الله في المجالس وفضل الذكر، وهي مجال العفو والمغفرة التي اثنى عليه الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم في الكثير من الأحاديث الشريفة.