أنواع الرياح

أنواع الرياح

تعتبر الرياح ظاهرة طبيعية لا نراها لكننا نشعر بها، كما أنها تعبر عن حركة الهواء بشكل أفقي من مكان إلى آخر وحركة الهواء تتأثر بحركة دوران الأرض حول الشمس وحول نفسها ومن ثم تختلف في سرعتها واتجاهها، لذا سوف نتعرف على كل ما يخص الرياح وأنواع الرياح من خلال معلومة. 

أنواع الرياح واسمائها 

تنقسم الرياح إلى عدة أنواع سوف نوضحها من خلال الآتي:

الرياح التجارية 

  • تبلغ سرعة الرياح التجارية ما بين 10 إلى 15 عقدة. 
  • وتزداد سرعتها على المحيطات، وذلك في فصل الصيف لأن الضغط العالي الذي يقع فوق المداري يصبح واضحا. 
  • من الجدير بالذكر أن الرياح التجارية هي أكثر ثباتا واستمرارية عند هبوبها. 
  • كذلك تهب من مناطق الضغط العالي على المداري إلى مناطق الرهو الاستوائية. 

الرياح العكسية 

  • تبلغ سرعتها  من 17 إلى 27 عقدة. 
  • كذلك تهب من نطاق الضغط العالي على المداري. 
  • ثم إلى الدائرة القطبية الشمالية والجنوبية. 

الرياح القطبية 

  • تهب من مناطق الضغط العالي إلى مناطق ذات الضغط المنخفض. 
  • وذلك بالقرب من الدائرتين القطبيتين الجنوبية والشمالية. 

الرياح الموسمية 

  • تميل تلك الرياح أثناء هبوبها ويرجع ذلك إلى تعاكس اتجاه الرياح. 
  • كما تهب في اتجاهات عكسية خلال الفصول الأربعة. 
  • أيضا تعرف تلك الرياح في منطقة البحر العربي. 
  • حيث تهب عليه رياح جافة لمدة ستة أشهر من ناحية الشمال الشرقي. 
  • كما تهب رياح رطبة لمدة ستة أشهر من ناحية الجنوب الغربي. 

أنواع الرياح في القرآن 

تم ذكر أنواع مختلفة من الرياح في القرآن منها ما كانت تحمل العذاب وبذلك أهلكت أقوام سابقة. 

ومنها ما كانت تحمل الخير و البشائر. 

تعرف على تلك الأنواع من خلال ما يلي:

أنواع الرياح

الرياح الناشرات 

  • وهي المسؤولة عن حمل السحب في طبقات الجو. 
  • وقد ورد ذكرها في القرآن (وَالنَّاشِرَاتِ نَشْرًا). 

الرياح المبشرات 

  • هي الرياح التي تأتي قبل المطر. 
  • وقد ورد ذكرها في عدة مواضع في القرآن منها: “وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ ۖ حتى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالًا سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَيِّتٍ فَأَنْزَلْنَا بِهِ الْمَاءَ فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ ۚ كذلك نُخْرِجُ الموتى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ”. 
  • كما وردت في سورة الروم  ((وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ يُرْسِلَ الرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ وَلِيُذِيقَكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَلِتَجْرِيَ الْفُلْكُ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ). 

الرياح الذاريات 

  • قد تم ذكرها في سورة الذاريات {إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَصَادِق}. 
  • وهذه الرياح مسؤولة عن إثارة الغبار والأتربة. 

أما الرياح المسؤولة عن حمل العذاب إلى الأقوام السابقة والتي تم ذكرها باسم ريح هي: 

الريح العقيم 

  • جاءت لهلاك قوم عاد. 
  • كما تم ذكرها في القرآن {وَفِي عَادٍ إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ}. 

ريح صرصر 

  • وهي شكل من أشكال العذاب التي أهلك الله بها قوم عاد. 
  • وتم ذكرها في قوله تعالى (وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ) سورة الحاقة.

الريح العاصف

  • وهي الريح المدمرة والتي تضمن الأعاصير والعواصف. 
  • وقد جاءت في قوله تعالى  (فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا). 

الريح القاصف 

  • هي الريح الشديدة التي تعمل على تقليب أمواج البحر. 
  • وجاءت في قوله تعالى (أَمِنتُمْ أَن يُعِيدَكُمْ فِيهِ تَارَةً أخرى فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْ قَاصِفًا مِّنَ الرِّيحِ فَيُغْرِقَكُم بِمَا كَفَرْتُمْ)

قد يهمك: الانيمومتر

أنواع الرياح المحلية

هناك أنواع عديدة من الرياح المحلية وأسماء تلك الرياح تختلف من نوع لآخر وهي كالتالي:

نسائم الجبل والوادي

  • يطلق على هذا النوع من الرياح اسم نسيم الوادي. 
  • وتلك الرياح تبدأ بعد شروق الشمس وتنتهي بعد الظهر. 
  • رياح نسائم الجبل والوادي متشابهة مع رياح نسائم البحر والبر مع وجود اختلافات بسيطة. 
  • منها على سبيل المثال السخونة التي توجد على الأرض، بالإضافة إلى قوة الضغط. 

نسائم البحر والبر

  • تحدث تلك الرياح عند تسخين البر والبحر بطريقة مختلفة. 
  • من المعروف أن الشمس تعمل على تدفئة البحر خلال النهار. 
  • لذا فإن درجة حرارة الأرض ترتفع بشكل سريع. 

رياح كتابتيك  

  • تلك الرياح تتعلق بالمنحدرات وهي أقوى من رياح نسائم الجبل والوادي. 
  • كما أنها تتأثر بشكل ملحوظ بقوة الجاذبية. 

رياح الصحراء  

  • خلال فصل الصيف ترتفع درجات الحرارة وتتحول هذه الرياح إلى رياح شديدة. 
  • وقد تتحول إلى عواصف وذلك قرب الصحراء. 
  • ويمكن قياس سرعتها باستخدام الأنيمومتر. 

رياح شينوك

  • تلك الرياح تحدث في حال وجود الهواء الجاف على الجبال. 
  • ينتج عنها رياح دافئة تعمل على إذابة الثلج. 

 

عن الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!