أعراض نقص فيتامين د الحاد وطرق علاجه

أعراض نقص فيتامين د الحاد وطرق علاجه

يحتاج الجسم للفيتامينات المختلفة للقيام بأنشطته المتنوعة بشكل سليم وكذلك للمحافظة على صحة وسلامة أعضائه المختلفة، لذا ينبغي الاهتمام بأعراض نقص هذه الفيتامينات وعلاجها بشكل مناسب مثل أعراض نقص فيتامين د الحاد.

ما هو فيتامين د Vitamin D

يعد فيتامين د أحد أهم الفيتامينات التي تحتاجها خلايا الجسم المختلفة للقيام بالعديد من وظائفها بشكل صحيح.

ويحصل الجسم على فيتامين د من خلال تعرض الجلد لأشعة الشمس أو من خلال بعض المنتجات الغذائية مثل الأسماك ومنتجات الألبان المدعمة أو المقواة وكذلك صفار البيض والكبدة.

يقوم الكبد والكلى بتحويل فيتامين د داخل الجسم من الصورة غير النشطة للصورة النشطة ليستطيع الجسم الاستفادة منه.

أسباب نقص فيتامين د

هناك بعض الأسباب والعوامل البيئية والفردية التي قد تؤدي  لأعراض نقص فيتامين د الحاد ومنها

  • قلة التعرض لأشعة الشمس.
  • التقدم في السن.
  • أصحاب البشرة الداكنة.
  • قلة أو عدم تناول الأطعمة المحتوية على فيتامين د.
  • وجود مشاكل شديدة بالكبد أو الكلى.
  • تناول بعض الأدوية التي تتعارض مع امتصاص فيتامين د أو تحويله لصورته النشطة بالجسم.
  • بعض اضطرابات الجهاز الهضمي التي تمنع امتصاص فيتامين د بشكل طبيعي.
  • أحيانا في الحمل أو الرضاعة.
  • الإفراط في وضع مستحضرات الحماية من الشمس بصورة خاطئة.
  • الرضع الذين يعتمدون على لبن الأم في الرضاعة نظرا لقلة وجود فيتامين د به.
  • عند النباتيون.

شاهد ايضا في معلومة مقال كبسولات فيتامين سي من الصيدليه

أهمية فيتامين د للجسم

كما سبق وأشرنا فإن لفيتامين د أهمية كبيرة لمختلف خلايا وأعضاء الجسم للقيام بوظائفها بشكل سليم مثل

  • دعم الجهاز المناعي للجسم للدفاع عن الجسم ضد العديد من أنواع العدوى المختلفة.
  • امتصاص الكالسيوم والمحافظة على سلامة العظام وكذلك العضلات.
  • المساعدة في الحفاظ على صحة الشعر والأظافر.
  • حماية الجسم من العديد من أنواع السرطان.
  • دعم وحماية أجهزة الجسم المختلفة مثل القلب والمخ.
  • المساعدة في محاربة أمراض الشيخوخة.

تعرف على هرمون اللبتين ماهو وتحليله وعلاقته بالسمنة

أعراض نقص فيتامين د الحاد 

"<yoastmark

هناك بعض الأعراض التي من شأنها الإشارة لاحتمالية وجود نقص في فيتامين د بالجسم يستوجب سرعة التدخل لعلاجه لما لهذا الفيتامين من أهمية كبرى لأعضاء الجسم المختلفة.

ومن أعراض نقص فيتامين د الحاد بالجسم.

  • وجود مشاكل بالعظام مع ضعفها وصعوبة الحركة.
  • الشعور بألم مستمر بالظهر.
  • الإصابة ببعض أعراض الاكتئاب.
  • صعوبة التئام الجروح البسيطة أو جروح العمليات.
  • الشعور بآلام في العضلات.
  • وجود مشاكل بالجهاز المناعي بالجسم تظهر في صورة الإصابة المتكررة بالعديد من أنواع العدوى المختلفة.
  • الشعور بضعف عام ووهن شديد بالجسم.
  • ضعف الشعر والأظافر.

اختبار الكشف عن نسبة فيتامين د بالجسم

يلجأ الأطباء عند ظهور أعراض نقص فيتامين د الحاد لإجراء بعض التحاليل المعملية للتأكد من وجود نقص في فيتامين د ومعرفة مقدار هذا النقص لتحديد العلاج المناسب لكل حالة مع المتابعة الدورية للتأكد من كفاءة عمل الأدوية المستخدمة وتحديد مدة استخدام كل منها.

علاج أعراض نقص فيتامين د الحاد

"<yoastmark

ينبغي الحرص على علاج أعراض نقص فيتامين د الحاد عن طريق العمل على رفع نسبة فيتامين د بالجسم باتباع العديد من الطرق المختلفة حسب درجة النقص.

ومن أهم طرق علاج أعراض نقص فيتامين د الحاد

  • تناول الأدوية والمكملات الغذائية المحتوية على فيتامين د حسب حالة المريض وتبعا لإرشادات الطبيب.
  • التعرض لاشعة الشمس المفيدة بصورة دورية خاصة للأطراف وعدم الإكثار من وضع مستحضرات الوقاية من أشعة الشمس.
  • تناول الاطعمة الغنية بفيتامينات د مثل الأسماك ومنتجات الألبان خاصة المدعومة بفيتامين د وكذلك عصير البرتقال المقوى بالفيتامين أيضا بالإضافة للكبدة وصفار البيض وغيرها.
  • علاج الأمراض وكذلك الاضطرابات التي قد تؤثر على تحويل فيتامين د للصورة النشطة في الجسم أو تؤثر على امتصاصه.
  • تجنب الأدوية التي قد تؤثر على نسبة فيتامين د بالجسم وتقلل من عمله واستخدام بدائلها قدر الإمكان.
  • إعطاء الرضيع كمية مناسبة من فيتامين د بعد استشارة الطبيب خاصة هؤلاء ممن يعتمدون على الرضاعة الطبيعية.

مقدار فيتامين د الذي يحتاجه الجسم

تعتمد نسبة فيتامين د التي يحتاجها الجسم في الأساس على عدة عوامل مختلفة أهمها السن.

وفيما يلي متوسط النسب التي يحتاجها جسم الإنسان من فيتامين د تبعا للأعمار المختلفة

  • من الولادة وحتى عمر عام يحتاج الجسم إلى  400 IU من فيتامين د.
  • الأطفال من عام إلى 13 عام يحتاج الجسم إلى 600 IU من فيتامين د.
  • المراهقين من 14 إلى 18 عام يحتاج الجسم إلى 600 IU من فيتامين د.
  • البالغون من 19 إلى 70 عام يحتاج الجسم إلى 600 IU  من فيتامين د.
  • المسنين من 71 عام فيما فوق يحتاج الجسم إلى 800 IU من فيتامين د.
  • الحوامل والمرضعات يحتاج الجسم إلى 600 IU من فيتامين د.

بالطبع فإن تناول الأطعمة المفيدة والوجبات المتوازنة والادوية مثل اوسوفورتين 10000 بالإضافة للتعرض لأشعة الشمس بصورة كافية تساعد على تجنب الإصابة بنقص فيتامين د الحاد بالجسم واللجوء إلى استخدام الأدوية التعويضية وما قد ينتج عنها من آثار جانبية ولو بسيطة.

 

عن الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!