عدي بن ربيعة

عديّ بن ربيعة بن الحارث التغلبي أبو ليلى وشعبة، المُلقب بالمهلهل وذلك لأنه أول من هلهل نسج الشعر و رققه، سماه أخوه الزير سالم، هو شاعر جاهلي بطل من أبطال نجد والعرب يعود نسبه إلى بني جشم، وفيما يلي في معلومة سوف نجمع بعض المعلومات عن عدي بن ربيعة. 


عدي بن ربيعة

عدي بن ربيعة

  • هو المهلهل عدي بن ربيعة بن الحارث بن زهير بن جشم بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان.
  • أحد شعراء الجاهلية من بني جشم من تُغلب. 
  • الشاعر عدي بن ربيعة هو جد الشاعر عمرو بن كلثوم لأمه، ويقال أنه خال امرئ القيس. 
  • إتسم عدي بن ربيعة بصباح الوجه وفصاحة اللسان. 
  • لقب بزير النساء وذلك لأنه كان كثير اللهو في صباه وكثير الجلوس مع  النساء. 
  • كان هو السبب في اندلاع الحرب بين قبيلتي بكر وتغلب، تلك الحرب المعروفة بحرب البسوس، وذلك لأن جساس بن مرة قال أخاه وائل بن ربيعة والمُلقب بكليب، فما كان من عدي بن ربيعة إلا أن يثأر لأخيه، فامتنع عن الشراب والعبث إلى أن يأخذ بثأر أخيه، فتسبب في تلك الحرب التي استمرت أربعين عامٍ. 
  • أشتهر المهلهل بالمواقف الغريبة وبكثرة الاخبار في الحرب. ( وفاة هيرودوت )
  • قال عنه الفرزدق في قصيدة: ومهلهل الشعراء ذاك الأولُ، وهو القائم بالحرب ورئيس تغلب أسر في آخر أيامهم ففك أسره وقصته معروفه وأسر مرة أخرى فمات في أسره و بنو شعبة اليوم في الحجاز هم ذرية ابن له غير مشهور كان جدا جاهليا يقال له شعبة. 

ألقابه وكنيته

تم تلقيب عدي بن ربيعة بالعديد من الألقاب ومن أشهر تلك الألقاب:

عدي بن ربيعة

الزير:

  • لا يُعرف مصدر هذا الأسم، ويقال أن أسمه سالم، ولكن المشهور أن أسمه عدي. 
  • ويعود سبب تسميته بذلك الاسم إلى أخوه كليب والمقصود به أنه كان يجالس النساء. 
  • وقد ذكر في العديد من القصائد أسم عدي، ومنها قصيدته التي ألفها وهو في الأسر والتي تعتبر سبباَ في قتله بصورة غير مباشرة، وقد قال فيها:

                  طَـفـَلـة ما ابْنة المجللِ بـيضـاءُ لـعـوبٌ لـذيذةٌ في العناقِ

                  فاذهبي مـا إليك غـير بـعيدٍ لايؤاتي العـناقَ مـن في الوثاقِ

                  ضربتْ نحرها إليَّ وقالت      ياعديّاً، لقد وقـتكَ الأواقي

المهلهل:

  •  لقب بذلك الأسم لأن ثيابه التي كان يرتديها مهلهلة. 
  • وقيل أنه لُقب بالمهلهل لأنه هلهل الشعر والمقصود أنه أرقّ الشعر. 
  •  وقيل أن سبب تلقيبه بذلك الأسم أنه قال:

لما توغل في الكراع هجينهن هلهلت أثأر مالك أو سنبلا. 

أبو ليلى:

  • كُني بذلك الأسم وذلك لأنه ليس لديه أبناء ذكور، لذا تم تكنيته بأسم أكبر بناته وكان أسمها ليلى. 
  • وقد تزوجت ليلى من كلثوم بن مالك ولدت له ولد وهو الشاعر عمرو بن كلثوم. 
  • له ابنته الأخرى وهي عبيدة، وقد تزوجت من معاوية بن عمرو بن معاوية الجنبي المذحجي. 
  • وقد اتفق الرواه على أنه لم يكن له من ذريته غير بنتين ولكن أختلف ا في أسمائهم، فمنهم من قال ليلى وعبيدة ومنهم من قال هند وعبيدة ومنهم من قال سلمى وسليمى.

شاهد ايضا كافور الإخشيدي

أشعار عدي بن ربيعة

  • تعد أشعار عدي بن أحد الوسائل التي تدعو للأخذ بالثأر. 
  • كان المهلهل دائم ذكر حادثة قتل أخيه في أشعاره، وذلك حتى يذكر أفراد القبيلة دائماً بتلك الفاجعة وليظلوا يشعرون بالحزن مثله. 
  • كان الطابع الغالب على معظم أشعاره التي يرثي فيها أخيه هو أن يصف عيونه الباكية ودموعه التي لا تجف، وكان دائم النداء على أخيه، حرص على ذكر الصفات الحميدة في أخيه مثل الكرم والشجاعة. 
  • من أشهر أبيات شعر عدي بن ربيعة:

خليلي لما الكل للدهر مني عواذل

ألأنني كنت أنا لو كان ثمة كامل

نعى النعاة كليبًا لي فقلت لهم

مادت بِنا الارض أم مالت رواسيها

كليب لا خير في الدنيا ومن فيها

 إن أنت خليتها في من يخليها. 

كليب بن ربيعة 

تعرف على حياة كليب بن ربيعة من خلال السطور التالية. 

  • هو كليب بن ربيعة التغلبي ولد  عام 440 م  وهو شقيق عدي بن ربيعة الذي يلقب (الزير سالم)، زوجته جليلة بنت مرة. 
  • كان كليب من خيرة فرسان العرب وشجعانهم وكان ذو عقل راجح ورأي حكيم كان ثريا ذكيا طويل القامة. 
  • يذكر أن كليب بغى بغيا شديدا في بني ربيعة حيث أنهم كانوا لا ينزلون منازلهم ولا ينقلون من مكان إلى آخر إلا بأمره. 
  • وقد بلغ من بغيه وشدته أنه كان يتخذ كلب (جرو) يحمله معه أينما حل وكان إذا ذهب إلى مكان به عُشب أو علف الماشية قذف هذا الكلب فيه حتى يعوي ولا يرعى احد هذا العشب إلا بأمره وكان يفعل ذلك أيضا في بئر الماء . 
  • وقد ضرب بكليب المثل في العز حيث قيل (أعز من كليب وائل). 
  • وهناك قول بأن ناقة البسوس دخلت حِمى كليب من غير إذنه حتى خربت عُش القُبرة فأصابها بسهم أدمها وقيل أن هذا سبب مقتل كليب. 

جساس بن مرة 

تعرف على حياة جساس بن مرة ونسبه وصفاته من خلال النقاط التالية. 

  • هو جساس بن مرة الشيباني البكري ولد عام 464 م، وهو شاعر من شعراء الجاهلية يلقب (الحامي الجار المانع الذمار) أمه الهالة من بني عمرو بن سعد بن زيد مناة بن تميم. 
  • تعلم فنون الرماية والقتال بالسيف على يد شخص من البكريين كان شجاعا، ويعتبر الجساس من أمراء العرب وليس له في الشعر إلا القليل. 
  • لقب بهذا اللقب لأنه هو من قتل كليب بن ربيعة بسبب ناقة البسوس خالة الجساس. 
  • حيث نشبت حرب بين بكر وتغلب واستمرت حتى أربعين عاما وكان الجساس بن مرة هو آخر من قتل في هذه الحرب. 

حديث الرسول عن الزير سالم 

الزير سالم هو عدي بن ربيعة المهلهل. 

  • وهو أحد الفرسان الشجعان الذين تفر منهم الأبطال وتخاف منهم الكتائب وهو من شعراء الجاهلية. 
  • أما عن حديث الرسول عن الزير سالم، لم يرد نص عن الرسول صلى الله عليه وسلم تحدث فيه عن الزير سالم. 

حرب البسوس 

حرب البسوس من الحروب القديمة التي وقعت بين قبائل من العرب تعرف على أحداثه من خلال الآتي:

  • دارت أحداث هذه الحرب بين قبيلة بكر وقائدهم جساس بن مرة، وبين قبيلة تغلب وقائدهم كليب بن ربيعة. 
  • ومن الجدير بالذكر أن هذه الحرب استمرت لمدة 40 سنة، كان كليب آنذاك ملكا ذو شخصية قوية لكنه غير عادلا في حكمه وكان لا يستطيع أحد يخرج من منزله ولا يرعى إلا بإذنه، كما كان معروفا بغيرته الشديدة. 
  • أما عن الجساس كان ملك بني بكر وكانت أخته جليلة زوجة كليب وكانت قبيلة بني بكر تعيش تحت إمرة بني تغلب حيث كانت تتحكم في الماء والمراعي. 
  • أما عن سبب هذه الحرب أن البسوس بنت منقذ كانت تزور ابن أختها الجساس وكانت معها ناقة وانطلقت تلك الناقة ترعى وتشرب الماء ومن بئر قبيلة تغلب. 
  • وكان ذلك دون علم كليب فقتلها كليب بن ربيعة وغضب البسوس غضبا شديدا وطلبت من الجساس أن يأخذ بالثأر. 
  • وهذه فرصة  للتخلص من ظلم واستبدال كليب وهنا تربص الجساس بكليب فقتله. 
  • وثارت بني تغلب لمقتل كبيرهم واشتعلت الحرب بين القبيلتين. 
  • وقاد عدي بن ربيعة المهلهل الحرب حتى ينتقم لمقتل أخيه كليب. 
  • ومن الجدير بالذكر أن القبيلتين هو في الأصل أبناء عم بدليل زواج كليب من أخت الجساس. 
  • وانتهت الحرب التي استمرت لمدة 40 سنة بقتل عدي بن ربيعة الجساس وبذلك عادت كرامة قبيلة تغلب. 

الحارث بن عباد

الحارث بن عباد البكري الذي يلقب بـ المُنذر وهو من سادات العرب تعرف عليه أكثر من خلال تلك النقاط. 

  • الحارث بن عباد هو شاعر وحكيم وسيد من سادات العرب وذلك في الجاهلية ولد في نجد عام 464 م. 
  • كانت حرب البسوس في أيامه لكنه اعتزل القتال آنذاك، ويذكر أن عدي بن ربيعة المهلهل قتل ولدا له يدعى بُجير فغضب الحارث ونادى بالحرب. 
  • وله قصيدة مشهورة في ذلك الأمر حيث كان يكرر فيها قول ، (قرّبا مربطَ النعامةِ مني) وذلك نحو 50 مرة. 
  • وكانت النعامة فرسه فأحضروها له فأخذ بناصيتها وقطع ذنبها، واتخذ هذا الأمر سنة لدى العرب عند الأخذ بالثأر. 
  • وهنا انتصرت بني بكر على تغلب وتم أسر المهلهل وأخذ بناصيته، واقسم الحارث بن عباد ألا يكف عن تغلب حتى لو كلمته الأرض فيهم. 

هل تمنى الرسول رؤية الزير سالم 

تعرف على حقيقة تمني الرسول رؤية الزير سالم:

  • من الغريب أن يتغنى العديد من الأشخاص بقصة الزير سالم على أنه من الشخصيات التي اهتمت بمكارم الأخلاق قبل الإسلام وأنه من الشخصيات المعروفة بكرم أخلاقها. 
  • لدرجة أن هناك بعض الأشخاص الذين ذكروا أن الرسول صلى الله عليه وسلم تمنى رؤيته بسبب أخلاقه الطيبة قبل الإسلام. 
  • لكن الحقيقة أن الرسول لم يتمنى رؤية الزير سالم وكيف ذلك وهو القائل (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) وذلك يؤكد أنه كان في الجاهلية الكثير من الأخلاق لكن جاء الرسول ليكملها ويعدل بعض الأمور التي جاءت في الجاهلية. وكان معروف عن الزير شرب الخمر ومجالس النساء فكيف يتمنى الرسول رؤيته. 

قصة الزير سالم الحقيقية 

هناك روايات عديدة تحكي قصة الزير سالم وكان بها اختلافات واضحة لكن هذه القصة هي الحقيقية:

عدي بن ربيعة

  • يحكى أن ربيعة كان من ملوك العربان وكان أخية مرة من الأسياد والأعيان كانوا يعيشون في أطراف الشام يحكمان قبيلتان وهما بكر وتغلب. 
  • مرة كان له أولاد منهم همام والجساس وكانت له بنت جميلة تدعى جليلة. 
  • أما ربيعة كان من أبناءه كليب وعدي أو الملقب بالمهلهل، أو الزير سالم وكان له بنت جميلة تسمى ضباع. 
  • هذه القصة بدأت قبل الهجرة بحوالي مئة عام وتبدا أحداثه حينما هجم الربيعة ابو الزير سالم على الملك الكندي في معركة السلاة وانتصر عليه. 
  • مما اضطر الملك الكندي بالاستعانة بالتبع اليماني حيث أرسل جيش لمناصرة الكندي ضد الربيعة وتم أسر الأخير وقتله. 
  • وبذلك أصبح لدى أولاد ربيعة ثأر لدى التبع اليماني وذلك رغم صغر سنهم. 

أحداث القصة:

  • وكبر كليب وأصبح ملك قبيلته واحب ابنة عمه، لكن أبيها زوجها ملك التبع اليماني الذى أهدى والدها صناديق من ذهب وكان الزير سالم طفلا صغيرا آنذاك. 
  • فما كان من كليب إلا أن اختبأ وهو ومجموعة من الشباب داخل متاع العروس وقتل الملك وعاد بجليلة وتزوج منها. 
  • إلا أن الجساس كان يشعر بغيظ تجاه كليب بسبب سيطرته على القلبية. 

مقتل كليب:

  • وكما ذكرنا في الأعلى أن خالة الجساس جاءت حتى تزوره ومعها ناقة وقامت الناقة ترعى في كلأ قبيلة تغلب دون اذن كليب فقام كليب بقتلها. 
  • بدأ الجساس يتربص بكليب وازدادت الأحقاد بينهم إلى أن بلغت ذروتها حيث خرجت مجموعة من النساء لأماكن الماء ومنعهم كليب وكان مع هؤلاء النساء مجموعة من الفرسان لحمايتهم. 
  • ومنهم عمرو بن الحارث والجساس اللذان تلاسنا على كليب، وهنا تذكر الجساس أمر ناقة البسوس منا أثار الحمية في داخله فقام على كليب وطعنه. 

ويلات الحرب ونهاية القصة: 

  • وهنا دارت حرب بين قبيلتين استمرت 40 عاما ذاقت النساء والرجال والأطفال فيهم ويلان الحرب. 
  • لم يعد الزير سالم ذلك الفارس الشجاع الذي يحرض الجيوش على الأخذ بالثأر وذلك لأن الجيوش أنهكتها الحرب وحينئذ لجأت إلى الصلح. 
  • إلا أن سالم نقض هذا الصلح  حينما غار على قيس بن ثعلبة لكنه لم ينجح في ذلك حيث أسره عمرو بن مالك وأحسن إليه. 
  • حتى سمعه يردد شعر وهو مخمور في بنته مُرة وأقسم عمرو ألا يعطيه شربة ماء وذلك حتى يرد الخضير. 
  • ومعنى الخضير هي الإبل التي لا ترد الماء إلا في اليوم السابع، وبالفعل قبل مرور سبعة أيام وقبل أن يرِد الماء مات الزير سالم. 
  • وفي رواية أخرى أن الزير قد مات على يد اثنين من العبيد الذين كان وضعهم لخدمته خلال السفر وهذه كانت نهاية من أفنى عمره في الأخذ بالثأر والسير في طريق الموت. 
  • أما الجساس تم قتله على يد ابن أخته الهجرس ابن جليلة، وذلك عن طريق ضربة رمح دخل في صدره خرج من ظهره، وذلك خلاف ما قيل في أحد الروايات أن من قتل الجساس هو عدي بن ربيعة أخو كليب. 
  • ويرجع ذلك إلى عصبية الجاهلية التي تمكنت من هذا الشاب والتي تدعو إلى الأخذ بالثأر دون مراعاة رابطة الدم. 

قصة الزير سالم باختصار

تحكي هذه القصة الكثير من الأحداث والأهوال خاصة أنها وقعت بين أبناء العم.

  • كان الزير سالم هو أخو كليب بن ربيعة وكان كليب يرغب في الزواج من ابنة عمه لكن عمه رفض وزوجها التبع اليماني. 
  • وقدم التبع اليماني صناديق من ذهب هدية للعروس وهنا اختبأ كليب داخل الصناديق التي تحمل متاع العروسة. 
  • وخطف ابنة عمه ورجع بها إلى القبيلة وتزوجها. 
  • هنا كان الزير سالم مازال طفلا صغيرا، لكن زوجة الكليب كانت تكره أخاه وتحرضه عليه، كذلك الجساس كان يحمل مشاعر الحقد والبغضاء تجاه ابن عمه كليب. 

سبب حرب البسوس 

  • وهنا وضعت البسوس وهي خالة الجساس وفي الوقت نفسه أخت التبع اليماني ناقتها لدى الجساس لكنه لم يحافظ عليها. 
  • حتى ذهبت الناقة وأخذت تتنقل من مكان إلى آخر داخل قبيلة تغلب وكان قائدها آنذاك كليب والذي يرفض أن يتجول احد داخل قبيلته بدون أذنه فقتل الناقة. 
  • لكن حينما عرف أن الناقة ملك البسوس عرض كليب مائة ناقة، ولكنها رفضت مما أدى ذلك إلى نشوب حرب طويلة بين القبيلتين. 
  • وترصد الجساس بكليب وقتله أمام أخته الجليلة، وعندما علم الزير سالم بمقتل أخيه وكان في ذلك الوقت يجلس في خانة يشرب بها الخمر ويجالس النساء. 
  • اقسم الزير سالم بمقاطع الخمر والنساء حتى يأخذ بثأر أخيه وكان عمره 20 عاما، واستمرت الحرب لمدة 40 عاما وذلك منذ أن أطلقها الزير سالم. 
  • وكانت زوجة كليب حامل في ذلك الوقت وأنجبت ابن أسمته هجرس، وبعدها تزوجت برجل آخر. 
  • وحينما كبر هجرس قامت أنه جليلة بإخباره بقومه وما حدث لهم.
  • ذهب هجرس إلى عمه الزير سالم حتى يتعاون معه على أخذ ثأر أبيه وقام بقتل الجساس. 
  • وفي النهاية تم قتل الزير سالم على يد اثنين من عبيده الذين كانوا يقومون بحراسته وكان ذلك من أجل السرقة. 
  • وهذه كانت قصة الزير سالم وما حدث فيها من مواقف تدل على شجاعته وحبه لأخيه. 

وفي ختام موضوعنا نرجو أن نكون قد استطعنا تقديم بعض المعلومات عن عدي بن ربيعة وفي إنتظار تعليقاتكم ومشاركة المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى