خطبة قتيبة بن مسلم الباهلي

قتيبة بن مسلم الباهلي هو قائد الفتوحات الإسلامية في القرن الأول الهجري في بلاد آسيا، ولد في العراق عام 669 م، وهنا من خلال معلومة سوف نتحدث أكثر عن خطبة قتيبة بن مسلم الباهلي، وعن هذا القائد الإسلامي العظيم. 


مولد ونشأته

هو قتيبة بن مسلم بن عمرو بن حصين بن الأمير أبو حفص الباهلي، ولد في البصرة العراق عام 49 هجرية، وهو من قبيلة باهلة النجدية:

  • أبوه هو مسلم بن عمرو من أصحاب مصعب بن الزبير. 
  • ولد محبا للسيف والفروسية ونشأ على ظهر الخيل وعرف عنه الشجاعة، لفت إليه أنظار القادة العظماء ومنهم المهلب بن أبي صفرة.
  • وكان خبيرا في معرفة معادن الرجال والأبطال فتنبأ أن قتيبة سوف يكون من أبطال الإسلام. 
  • أوصى المهلب بن أبي صفرة إلى أبو الحجاج الثقفي مولي العراق بقتيبة بن مسلم والذي كان معروف آنذاك بحبه الأبطال والشجعان.
  • واختبره الحجاج ليعرف مدى حسن اختيار مهلب وهل سيصلح للمهام التي ستوكل إليه أم لا. 
  • فأسند إليه بعض المهام وفتح قتيبة بعد ذلك سمرقند و بخارى وبلخ. 
  • تعلم قتيبة الفقه وعلوم القرآن، وحينما ترعرع تعلم الفروسية وفنون القتال. 
  • ولاه عبد الملك بن مروان خراسان وأقام فيها ثلاثة عشر سنة. 
  • وبعد ذلك فتح بلاد ما وراء النهرين، ونشر الدين الإسلامي. 

قتيبة بن مسلم وفتح سمرقند 

خطبة قتيبة بن مسلم الباهلي

  • بدأ قتيبة مسيرته في الفتوحات الإسلامية، حيث قام بفتح بلاد الشرق كله، كانت البداية بفتح المدائن مثل خوارزم.
  • ثم وصل إلى سمر قند ودخل معهم في حرب وقتال شديد، لكن صالحه أهل تلك البلدة على الكثير من الأموال.
  • وصار إلى بيكند آخر مدن بخارى فأعدوا له العدة وجمعوا له المحاربين وحاصروه في كل مكان. 
  • كان له جواسيس من الأعداء يمدونه بالأخبار، حتى أعطاهم أعداء قتيبة الكثير من الأموال من أجل صد قتيبة عنهم.
  • لكنه جمع الجيش وخطب فيهم كي يحثهم على القتال وقالهم قتالا شديدا وفتح الطوق وغنم اموالا كثيرة.

ماذا فتح قتيبة بن مسلم

  • ثم اتجه بعد ذلك قاصدا الصين وفتح المدن التي في أطرافها وفرض عليهم الجزية. 
  • استمر في خوض الحروب والفتوحات لمدة ثلاثة عشر سنة حتى مات الوليد ابن عبد الملك وكان خليفة البلاد آنذاك. 
  • استخلف بعده أخوه سليمان بن عبد الملك وكان بينه وبين قتيبة خلاف شديد وأراد أن يثور على سليمان. 
  • لكن أحد جنود سليمان قام بقتله في فرغانة عام 96 هجرية. 

ضريح قتيبة بن مسلم الباهلي

مازال ضريح قتيبة موجود إلى الآن في فرغانة في أوزبكستان بالقرب من مدينة أنديجان:

  • وأجمل ما قيل في رثاء قتيبة ما قالته أم أمير فرغانة حين حضرت للصلح في مقر القائد نصر بن سيار، وكان ذلك بعد مقتل قتيبة بعشرين عاما. 
  • وكان في جلسة الصلح هذه الحجاج بن قتيبة بن مسلم حيث قالت.
  • ( يا معشر العرب قتيبة ذلل لكم ما ارى وهذا ابنه تقاعده دونك فحقه أن تجلسه أنت هذا المجلس وتجلس أنت مجلسه وعقدت الصلح ورجعت). 
  • أيضا ما قاله ابن زيني دحلان  في كتابه الفتوحات الإسلامية في رثاء قتيبة(قتلتم قتيبة والله لو كان منا فمات لجعلناه في تابوت فكنا نستسقي به ونستفتح به )

خطبة قتيبة بن مسلم الباهلي 

خطبة قتيبة بن مسلم الباهلي

قام بخراسان خطيباً حين خلعَ فقال‏:‏ أتَدرون من تُبايِعون إنَّما تبايعون يزيدَ بن ثَرْوان – يعني هَبَنَّقَةَ القيسيّ كأنِّي بأميرٍ من حَاءٍ وحَكَم قد أتاكم يحكُم في أموالكم وفُروجكم وأبْشاركم ثم قال‏:‏ الأعراب وما الأعراب فلعنة اللَّه على الأعراب جمعْتُكم كما يجتمعُ قَزَع الخريف من منابت الشِّيح والقَيصوم ومنابت القِلقِل وجزيرة أبْرَكاوان تركبون البقَر وتأكلون القَضْبَ فحملتكم على الخيل وألبستكم السلاح حتى منعَ اللَّه بكم البلاد وأفاء بكم الفيء قالوا‏:‏ مُرْنا بأمرك قال‏:‏ غُرُّوا غيري وخطب مرة أخرى فقال‏:‏ يا أهلَ العراق ألستُ أعلَمَ النّاس بكم أمّا هذا الحيُّ من أهل العالية فَنَعَمُ الصَّدَقةِ وأمّا هذا الحيُّ من بكر بن وائل فعِلْجةٌ بظْراءُ لا تمنعُ رِجلَيها وأمَّا هذا الحيُّ من عبد القيس فما ضَرَبَ العيرُ بذنَبه وأَمّا هذا الحيُّ من الأزد فعُلوجُ خَلْقِ اللَّه وأنباطُه وايمُ اللَّهِ لو ملكتُ أَمْرَ النَّاسِ لنقشْتُ أَيديَهم وأمَّا هذا الحيُّ من إذا ما دَعَوا كيسانَ كان كهولهم إلى الغَدر أدنَى من شَبَابِهم المُرْدِ وخطب مرة أخرى فقال‏:‏ يا أهل خُراسان قد جرّبتم الوُلاَة قبلي‏:‏ أتاكُم أُمَيّة فكان كاسمه أُمَيّةَ الرأي وأَُميَّةَ الدّين فكتب إلى خليفته‏:‏ إنّ خراجَ خراسانَ وسجستان لو كان في مِطبَخه لم يَكْفِه ثم أَتاكم بعده أبو سعيد – يعني المهلّب بن أبي صُفْرة – فدوَّخَ بكم ثلاثاً لا تدرون أفي طاعةٍ أنتم أم في معصيةٍ ثمّ لم يَجْبِ فيئاً ولم يَنْكِ عدُوّاً ثم أتاكم بنُوه بعدَه مثلَ أطْباء الكَلبةِ منهم ابن الدَّحْمة حِصانٌ يضرِب في عانةٍ ولقد كان أبُوه يخافه على أمَّهات أولاده ثمَّ قد أصبحتم وقد فتح اللَّه عليكم البلاد وأمَّن لكم السُّبُل حتَّى إن الظَّعينة لَتَخرُج من مَرْوَ إلى سَمَرْقَندَ في غير جَوَاز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى