كم عدد ضلوع القفص الصدري لجسم الإنسان وما أسماء العظام الموجودة فيه

كم عدد ضلوع القفص الصدري لجسم الإنسان , يوجد القفص الصدري للإنسان في منطقة الصدر، وهو تكوين عظمي يعمل على الحفاظ على الأعضاء الداخلية في الصدر والبطن، كما أنه يعمل كدعامة للأطراف العلوية، ويساهم في الحفاظ على الرئتين ويقيهم من الضغط السلبي عند التنفس، يتكون القفص الصدري من ضلوع
وفيما يلي في معلومة سوف نتعرف علي كم عدد ضلوع القفص الصدري لجسم الإنسان.


كم عدد ضلوع القفص الصدري لجسم الإنسان

كم عدد ضلوع القفص الصدري لجسم الإنسان

  • يتكون القفص الصدري من أثنى عشر زوجاً من الضلوع أي أنه يتكون من أربعة وعشرين ضلع.
  • كما يرتبط كل ضلع في الناحية اليمنى بضلع في الناحية اليسرى بصورة مناظرة.
  • تمتد الضلوع من الأمام والجانب من عند الفقرات الصدرية لتتقابل عند أو قريباً من عظمة القص أو ما يُطلق عليها عظم الصدر.
  • حيث لا يتعدى طول الضلوع المنحنية السنتيمتر الواحد أو الاثنين سنتيمتراً كحد أقصى وتكون الضلوع بعمق بضع ملليمترات.
  • كما يمكن تصنيف السبعة أزواج الأولى من ضلوع القفص الصدري والتي تساوي أربعة عشر ضلعاً على أنها ضلوع صحيحة، ويكون الارتباط بينها وبين عظمة القص مباشرةً بالغضروف الضلعي أو الساحلي.
  • كما يُطلق على السبعة أزواج من الأضلاع أسم الأضلاع الحقيقية.
  • الخمسة أزواج الأخرى والتي تساوي عشرة أضلاع، يطلق عليها الضلوع المزيف وذلك لأنها غير مرتبطة بالغضروف الضلعي.
  • وتعد تلك الأضلاع الخمسة أضعف من الضلوع الحقيقة وذلك لأنها غير متصلة مباشرة بعظمة القص.
  • يوجد ثلاثة أزواج من الضلوع من الخمسة أزواج تتصل بغضروف غير ضلعي فهي تتصل بالعمود الفقري
    ولا تتصل بعظمة القص.

شاهد ايضا في معلومة الام عظام القفص الصدري والظهر

  • بالإضافة إلى إطلاق على تلك الضلوع أسم الأضلاع الكاذبة وهما الأضلاع من ٨: ١٠.
  • كما يوجد زوجين من الخمسة أزواج غير متصلان بعظمة القص ولكن متصلتان بالعمود الفقري من خلال الفقرات الصدرية  فقط يطلق عليهم الضلعان العائمان أو السائبان أو السابحتان أو الطائفتان، وهما الضلعان ١١ و١٢.
  • حيث يتساوى عدد ضلوع القفص الصدري لجسم الإنسان عند الرجل والمرأة، ولا يوجد أي اختلاف بين الجنسيينَ.

أجزاء ضلوع القفص الصدري

يمكن تصنيف الضلوع إلى ثلاثة مجموعات على حسب الارتباط بعظمة القص وهي كالآتي:

  • راس الضلع:  وهو ما يسمي به نهاية الضلوع الخلفية.
  • حديبة الضلع أو نتوء ضلعي: وهو نتوء صغير موجود على السطح للضلع الخلفي.
  • العمود: وهو ما يتبقى من الضلع.
  • زاوية الضلع:
    • وهي النقطة التي يتكون فيها أكبر درجات الانحناء للضلع.
    • تعمل الزوايا معاً على تشكيل المدى البعيد للقفص الصدري.
    •  يساهم الإنحناء في الضلوع في توفير الحماية للرئة والقلب من أن تتأثر بالقوى الخارجية.
    • تعمل الضلوع على تثبيت الحجاب الحاجز والعضلات المسؤولة عن التنفس.

أسماء عظام القفص الصدري

يتكون القفص الصدري للإنسان من أجزاء وهي:

عظم القفص الصدري: وهي عبارة عن هيكل عظمي يعمل على تثبيت القفص الصدري من الأمام.

تتكون عظمة القفص الصدري من:

  • مقبض.
  • هيكل.
  • عملية الخنجري.

الأضلاع:

  • يتكون كل ضلع من عظام منحنية ومسطحة.
  • كما تدخل الضلوع في تكوين جدار الصدر.
  • تتصل الضلوع بصورة خلفية مع الفقرات الصدرية.
  • كما تتصل معظم الضلوع من الأمام مع القفص الصدري من خلال الغضاريف.
  • يتكون القفص الصدري من أثنى عشر زوج من الضلوع، تُرقم تبعاً للفقرات الصدرية.

شاهد ايضا نغزات القلب عند الزعل

تتكون تلك الضلوع من أجزاء فرعية وهي:

  • راس الضلع.
  • رقبة الضلع.
  • درنة الضلع.
  • جسم الضلع.
  • انحناء الضلع.

ما أهمية القفص الصدري

كم عدد ضلوع القفص الصدري لجسم الإنسان

القفص الصدري هو عبارة عن مجموعة من العظام والتي تقوم بوظائف معينة ومهمة للجسم كله ومن تلك الوظائف ما يلي:

  • تعد من أهم وظائف القفص الصدري أنه يوفر الحماية للأعضاء الداخلية مثل القلب والرئة وأعضاء أخرى توجد داخل تجويف القفص الصدري.
  • كما يتميز القفص الصدري بالمرونة والقدرة العضلية على الانقباض والانبساط مما يجعل له دوراً فعالاً في عملية التنفس، ويساعد على تغيير حجم الرئتين والصدر.
  • حيث يساعد القفص الصدري على تغيير قيم الضغط، فهو يعمل على نقل الهواء من ضغط عالي إلى ضغط منخفض.
  • علاوة على أن القفص الصدري كدعامة للجسم، حيث يشكل إطار يستند عليه بعض أعضاء الجسم.
  • كما يعمل القفص الصدري على تخزين الليبي والمعادن ومن تلك المعادن عنصر الكالسيوم، وذلك لأن الجهاز الهيكلية يعد مصدر الكالسيوم الرئيسي وذلك لأنه يمثل ٩٩٪ من كالسيوم الجسم.
  • حيث يساهم في إنتاج كرات الدم الحمراء وكرات الدم البيضاء ومكونات الدم الأخرى.
  • كما يعمل القفص الصدري على حماية بعض الأعضاء الداخلية للجسم.
  • يساهم في تسهيل حركة الجسم، وذلك لأن بعض العظام تساهم في رفع الجسم، وبالتالي تمتلك
    القدرة لتغيير المقدار والاتجاه للقوة الناتجة من العضلات.
  • مقالات ذات صلة

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    زر الذهاب إلى الأعلى