ابنتي المراهقة عدوانية

ابنتي المراهقة عدوانية

يمكنك الحصول من خلال هذا المقال من معلومة على كيفية التعامل مع ابنتي المراهقة عدوانية وكيفية التعامل مع كذب المراهقين والطرق التي يمكننا بها احتوائهم لعبور هذه المرحلة بسلام.

ابنتي المراهقة عدوانية

المراهقة مرحلة صعبة من مراحل النمو لدى الإنسان، وعند المعاناة من الابنة المراهقة وتصرفاتها يمكن استخدام الوسائل التالية:

  • في البداية لابد أن تعلم أنك قدوة لأبنائك ولا يمكن على سبيل المثال أن تتصرف بعدوانية أو عصبية وتطلب منهم
    عدم فعل ذلك، فاحرص على التحدث والتصرف بالطريقة التي ترغب منهم القيام بها.
  • تحدث لدى الابنة في هذا العمر الكثير من التغيرات الهرمونية والجسمانية وينتج عنها قلق وتوتر ومشاعر متناقضة
    قد تقوم بإخراجها في صورة عند، ولذلك لابد من التعامل معها بالحكمة والصبر والتفكير فيما تشعر به.
  • يجب أن يتم وضع حدود معينة لكل شيء ولكن مع المرونة أي عند تخطي هذه الحدود بقدر معقول يمكن للآباء التغافل.
  • لابد أن يتم ترك مساحة للابنة لكل تتعلم من أخطائها وتجاربها في مجالات الحياة المختلفة مادامت هذه الأخطاء في حدود المسموح به.
  • يجب أن يتم منحها قدر من الخصوصية لأن ذلك من أكثر احتياجاتها خلال هذه المرحلة العمرية.

شاهد حياة البرزخ 

كيف أتعامل مع ابنتي المراهقة العنيدة والعصبية

كوني إيجابية

  • يجب أن تكوني إيجابية لكي يمكنك التفكير فيما تمر به ابنتك خلال هذه المرحلة وتذكري نفسك خلال هذه المرحلة الصعبة وما كان يدور داخلك.

فصل التصرفات عن الشخصية

  • عند صدور أي تصرف خاطئ من الابنة قومي بوصفه بالتصرف السيء ولا توصفي الابنة بهذا الوصف السيء حيث يجب فصل التصرفات عن الشخصية.

الاستماع إلى الابنة

  • لابد أن تتركي لها مساحة من حرية التعبير عن آرائها وأفكارها ولا تحاولي فرض آرائك عليها، ولكن بدلًا من ذلك مرري لها عدد من النصائح بشكل غير مباشر.
المراهقة
المراهقة

استيعاب أخطائها ومسامحتها

  • تغافلي عن بعض الأمور الصغيرة التي يمكن تمريرها، وحاولي أن تبني علاقة جيدة معها واستيعاب أخطائها.

امنحيها الحب والحنان

  • تشعر الابنة في هذه المرحلة بالكثير من القلق والتوتر، ولابد من إشعارها بالحب والحنان وتذكيرها بمكانتها في قلبك بشكل مستمر.

شاهد ايضا تعبير عن بر الوالدين

كيف أتعامل مع ابنتي المراهقة التي تكذب

هناك العديد من الأسباب التي تدفع المراهقين للكذب ومنها الرغبة في فعل شيء غير مسموح به أو الرغبة في الخروج من مشكلة معينة بدون لمواجهة وغيرها من الأسباب، ويمكنك التعامل مع هذه المراهقة التي تكذب كالتالي:

تأسيس علاقة قوية معها

  • قد تشتكي الأم أن ابنتي المراهقة عدوانية أو تكذب باستمرار.
  • وفي بعض الأحيان يكون هذا الكذب سببه عدم وجود علاقة قوية بين الأم والابنة.
  • ويجب عليكي كأم أن تبني حوار مفتوح وصريح بينك وبين الابنة وأن تتحملي جميع أسئلتها في هذه المرحلة مع منحها الإجابات المناسبة بهدوء وليس انفعال.

كوني قدوة صادقة

  • لابد أن تكوني صادقة لأن الأبناء يقلدون الآباء وهم صغار وإن كان الآباء يكذبون باستمرار سوف تنشأ الابنة على هذه الصفة وتظن أن الكذب لابد من وجوده.

التفاوض والثقة

  • محاولة فرض السيطرة أو فرض الرأي لن يأتي سوى بمزيد من العند والكذب.
  • ولكن يجب أن يتم النقاش وفتح باب التفاوض، ومن أهم الأمور التي يجب عليكي فعلها أن تقومي بإشعارها بالثقة وقدر من الحرية وسوف تتغير تصرفاتها للأفضل.

تجنبي الغضب

  • في حالة اكتشافك أن الابنة كذبت في شيء ما لا تغضبي لأن الغضب والصراخ لن يأتي سوى بنتيجة عكسية ومزيد من الكذب والعناد، ولكن ما يجب عليكي فعله هو الهدوء والنقاش حول أسباب كذبها ومحاولة الوصول إلى حل.
مرحلة المراهقة
مرحلة المراهقة

كيف أتعامل مع ابنتي المتمردة

  • قومي باحتضان ابنتك وإشعارها بالحب بشكل دائم، لأنها كلما شعرت بالحب واقتربت منكي كلما تغير تمردها وقلت حدته.
  • لابد أن تتعرفي على جميع أصدقائها لأن الأصدقاء يؤثرون على الابنة بشكل ملحوظ.
  • يجب أن تراقبي ما تشاهده الابنة عبر التلفاز، وما تقرأ من كتب، أو تشاهد عبر الإنترنت.
  • لابد من التحلي بالصبر وتذكري بشكل دائم أنها مجرد مرحلة عابرة وسوف تنتهي.
  • شجعيها على ممارسة الرياضة لأنها تشغل وقت الفراغ في شيء مفيد.
  • وتمنحها الثقة والهدوء بدلًا من التمرد لمحاولة إثبات الذات.
  • علميها كيفية التحدث بأدب ولطف والتعبير عما تريد بطرق جيدة بدلًا من استخدام عبارات حادة تعمل على نفور الناس منها.

السلوك العدواني عند المراهقين 

سوف نستعرض معكم خلال السطور التالية أسباب السلوك العدواني لدى المراهقين. 

الأسباب النفسية:

الشعور بالظلم 

  • يحدث ذلك عندما يسهر أحد منه أو عندما لا يفهم من حوله رغباته، بل يقفون حائلا بينه وبين تحقيق أحلامه. 

الإحباط 

  • يحدث الإحباط نتيجة فشل المراهق في تحقيق أهدافه وذلك حينما يرى أن المهام الموكلة.
  •  إليه أكبر من قدراته هنا يستخدم الغضب كوسيلة للهروب من الفشل. 

الحرمان 

  • حرمان المراهق من التعبير عن رغباته ورأيه أو حرمانه من الاستقلال، كل هذا يؤدي إلى التصرف بطريقة أكثر عدواني. 

انعدام الثقة بالنفس 

  • يحاول المراهق تعويض ذلك النقص عن طريق السلوك العدواني لأنه يرى أنه بذلك يجبر الآخرين على احترامه. 

كبت المشاعر

  • تظهر نوبات الغضب المتكررة في حال التعرض لمواقف الإحباط المتكررة. 

أسباب اجتماعية 

  • يشعر المراهق بالغضب عند توجيه الأوامر له فهو يرغب بالحرية في تصرفاته دون أي تدخل 

التقليد 

  • عند تمعن النظر في تصرفات المراهق نلاحظ أنه يقوم بتقليد غيره مثل أخيه أو أبيه أو معلمه هو يرى انهم قدوة له. 

التعامل معه كطفل 

  • من أكثر الأشياء التي تثير غضب المراهق هي التعامل معه كطفل هو يشعر بذلك أنه محاط بالنصح والإرشاد .
  • وهذا التصرف يقلل من شأنه ويشعر وكأنه طفل، لذا يلجأ إلى الغضب من أجل إثبات ذاته وفرض رأيه على الآخرين. 

لفت الانتباه 

  • قد يلجأ بعض المراهقين إلى السلوك العدواني من أجل لفت الانتباه بوجودهم وأهميتهم. 

الغيرة

  • الغيرة تؤدي إلى الشعور بالحقد، كذلك تؤدي إلى ضعف الثقة بالنفس. 

الاسباب الجسدية:

النضج الجنسي 

  • يشعر المراهق بالنضج الجنسي الكامل في مرحلة المراهقة وذلك يجعله يشعر دائما بالتوتر وذلك يؤدي إلى السلوك العدواني. 

التغيرات الجسدية والنمو المتسارع

  • التغيرات الجسدية التي يتعرض لها المراهق خلال تلك المرحلة تجعله حاد الطباع سريع الغضب 
  • أيضا هنا اضطرابات تنتج عن عن تلك التغيرات وذلك ينعكس على ردات فعل المراهق. 

كيف اعدل سلوك ابنتي المراهقة

يمكنك تعديل سلوك المراهق من خلال تلك الخطوات:

ابنتي المراهقة عدوانية

  • يجب أن تتحدث مع المراهق حول هذا السلوك السيء وتوضح أسباب رفض ذلك السلوك، كذلك يجب أن يتسم الحوار بالهدوء واختيار الوقت المناسب. 
  • يجب أن تتحدثوا سويا عن اختيار الطريقة التي نتخلص بها من ذلك السلوك. 
  • اختيار العقاب الذي سوف يتم اتخاذه في حال عدم الالتزام بتغيير السلوك السيء. 
  • يجب متابعة  تصرفات المراهق لمعرفة هل يقوم بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه من تغيير ذلك السلوك وأنه يبذل مزيد من الجهد في سبيل ذلك . 
  • في هذه المرحلة يجب التقييم في حال ما كان هناك تحسن وتغيير يتم تشجيع المراهق أما في حال كان لا يكترث سوف يكون هناك عواقب. 
  • في حال عدم الالتزام يتم تنفيذ العقاب الذي تم الاتفاق عليه مثل الحرمان من المصروف أو الخروج مع الأصدقاء أو أخذ الهاتف المحمول لبعض الوقت. 

كيفية التعامل مع المراهق العنيد

يمكنك اتباع النصائح التالية للتعامل مع المراهق العنيد. 

الإرشاد الأسري 

  • من الجيد إشراك جميع أفراد الأسرة والتحدث معهم لمعرفة كيفية التعامل مع المراهق. 
  • أيضا هذا يعمل على حل المشكلات التي تسبب السلوك العدواني لدى المراهق. 

استشارة الأخصائيين 

  • يمكنك اصطحاب ابنك إلى استشاري نفسي، هذا الأمر يجعله يتحمل مسؤولية تصرفاته ويبدأ بحل مشاكله بنفسه. 

منح المراهق الشعور بالاستقلالية

  • يكون ذلك عن طريق الاعتماد عليه في القيام ببعض المهام التي تناسب عمره مثل شراء ملابسه بنفسه. 
  • أو شراء بعض الأعراض إلى المنزل كذلك إعطائه مصروف بشكل يومي أو أسبوعي. 

الإنصات إلى المراهق 

  • يجب مصاحبة المراهق والاستماع إليه وعلى الأبوين جعلهم يشعر أنه مهم في حياتهم وأنهم يسعون لسعادته وراحته. 

الابتعاد عن التحدث معه وقت الغضب

  • من الطبيعي ألا يتقبل الإنسان النصح عند انفعاله، لذا تجنب الحديث مع المراهق عند الغضب. 

إعداد ذات المراهق 

  • يكون ذلك من خلال إخضاعه لتجربة تساعده على تكوين شخصيته. 
  • مثل إرساله في رحلة برية حتى يواجهون قسوة العيش ويبتعدون عن النعيم المعتاد. 

الابتعاد عن إصدار الأوامر 

  • يجب على الأبوين احترام المراهق وخلق حوار فيما بينهم، بالإضافة إلى تجنب إصدار الأوامر لأن ذلك يشعره بالإهانة وعدم تقدير ذاته. 

البعد عن القسوة 

  • يجب أن يتعامل الأبوين مع المراهق بشيء من الحزم والبعد عن القسوة التي تظهر على ملامحهم. 

تفهم احتياجات المراهق

  • يجب الإحاطة بجميع احتياجات المراهق خلال تلك المرحلة وعدم الوقوف ضده فيما يصدر عنه من تصرفات تبدو غريبة.
  • وأخيرا يجب إشغال وقت فراغ المراهق من أجل استغلال طاقته وحتى لا يصبح وقت الفراغ مشكلة يعاني منها. 

عن الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *