أعراض نوبات الهلع عند النوم

أعراض نوبات الهلع عند النوم الكثير منا يصاب بها في مرحلة معينة من العمر أو عندنا يمر بأزمة نفسية لا يستطيع عقله الباطن التكيف معها، وهى حالة من الذعر تصيب الشخص فجأة يترتب عليها أعراض نفسية وجسدية سلبية، لذلك جمعنا لكم معلومات أعراض وأسباب نوبات الهلع من خلال معلومة. 


أعراض نوبات الهلع الجسدية

الكثير مننا يعانون من نوبات الهلع في أوقات مختلفة دون أن نعرف تسمية لما نشعر به، إليك أعراض الهلع لتستطيع تشخيصه، ومنها:

  • زيادة في ضربات القلب مع ظهور مفاجئ للعرق.
  • الشعور بضيق في التنفس أو التنفس بشكل مبالغ فيه.
  • احمرار الوجه أو قشعريرة تدب في الجسم مع رجفة.
  • أعراض نوبة قلبية حادة والشعور بأن الهلاك قد اقترب.

أعراض نوبات الهلع عند النوم

أعراض نوبات الهلع المفاجئة

يتعرض الأشخاص الذين يمرون بأزمة المراهقة إلى نوبات من الهلع الفجائية، وهي تشبه في أعراضها النوبة العادية ولكنها أشد حدة ودون سابق انذار، إليك الأعراض لكي لا يأخذ منك الوضع حيز من التفكير.

  • نوبة الهلع الطبيعية التي تصيب الشخص في تلك الفترة عادة ما تستمر لمدة 20 دقيقة بحد اقصى وفي الحالات الصعبة يمكن أن تظل لمدة ساعة. 
  • قطع مفاجئ في النفس.
  • زيادة دقات القلب أو الإصابة بالخفقان.
  • الشعور بالغثيان أو دوخة مع قشعريرة وظهور عرق.
  • الشعور بألم في الصدر واختناق. 
  • يمكن أن يصل الوضع إلى الشعور بتنميل الأطراف.
  • بعض الأشخاص يشعرون وكأن روحهم تخرج من جسدهم وأنهم على مشارف الموت. 
  • إذا تقاخمت الأعراض السابقة وظلت لفترة طويلة يجب أن تذهب للطبيب.

قد يهمك: اضطرابات الشخصية

الفزع من النوم وخفقان القلب

أحيانا تشعر بالفزع أثناء النوم دون مبرر يصاحب ذلك الشعور خفقان شديد في القلب، إليك أسباب الفزع أثناء النوم:

  • إذا كانت امرأة حامل يمكن أن تشعر بذلك الشعور نتيجة للتغيرات الهرمونية التي تمر بها.
  • التوتر العالي الناتج عن الإرهاق القاسي من العمل أو التفكير في موضوع ما سلبي.
  • إذا كان الشخص يعاني من أمراض مثل ارتفاع معدل الضغط أو السعال المزمن ويمكن لأمراض الغدد أن تفعل ذلك مثل الغدة الدرقية أو ارتجاع المريء أيضا. 
  • إذا كنت تشرب مشروبات تحتوي على الكافيين مثل النسكافيه والقهوة بنسب كبيرة فتسبب الأرق والزعر.
  • تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على دهون أو كربوهيدرات أو نسبة عالية من التوابل.
  • المدخنين عادة ما يتعرضون لمثل تلك النوبات خاصة إذا كان يدخن بكثرة.
  • اتباع حمية غذائية قاسية وتناول أدوية نحافة. 
  •  من يقومون بتمارين رياضية صعبة ليلا أو فنون قتالية. 
  • التغيرات الهرموني الذي يأتي للنساء قبيل الدورة الشهرية أو في سن اليأس.
  • الإصابة بأمراض القلب مثل تصلب الشرايين أو القصور التاجي.
  • ارتفاع الكوليسترول بالجسم، ونقص نسبة الأكسجين. 
  • احاطة الشخص بالكثير من المشاكل والضغوطات العصبية.
  • إذا كان الشخص إحدى المصابين لديه خلل في الشبكة الكهربائية وتوصيلاتها إلى القلب.

يجيني خوف وقت النوم

أحدهم تشتكي بأن دوما ينقطع نومها بسبب الخوف والشعور بالموت الذي تشعر به فجاه يجعلها تستيقظ وهى محبطة، إليك الحل:

  • احرص على تناول غذاء متكامل وعشاء صحي وكوب من الزبادي المهدئ للأعصاب. 
  • ضبط مواعيد النوم والاستيقاظ واحرص على عدم التفريط أو الإنقاص في الساعات المحددة.
  • اذا كنت تعاني من ضغوط نفسية شديدة حاول أن لا تفكر بها قرب النوم، وقم بعمل جلسات استرخاء ويوجا. 
  • أحيانا يتسبب في ذلك العقاقير المضادة للاكتئاب فاستشر الطبيب النفسي.
  • احرص على  قياس معدل السكر لديك قد يكون في مرحلة هبوط.
  • إذا كنت تعاني من إحدى السلوكيات التالية اتجاهك: العداء، الضرب، المطاردة، التجاهل، القلق وسوء المعاملة فحاول أن تتجنب تلك المشاعر السلبية وتخرجها من حياتك.
  • اذا واجهت تلك النوبة مجددا عليك أن تغلق عينيك فور الاستيقاظ وتخيل مكان جميل انت به وردد بعض الجمل التي تشعرك بالأمان.

أسباب تكرار نوبات الهلع عند النوم

إذا تكررت أعراض نوبات الهلع عند النوم لديك في فترات متقاربة يجب عليك النظر إلى الأسباب ومعالجتها على الفور، إليك أسباب النوبات المتكررة:

  • أغرب الأسباب لنوبات الهلع هو الخوف من نوبات الهلع ذاتها وترقب مجيئه من جديد فابتعد عن التفكير بها.
  • أسباب وراثية وجينية أي أن بعض الأقارب من الدرجة الأولى يعانون من تلك النوبات.
  • وقوع الشخص في أزمة نفسية قاسية.
  • انتقال الشخص من وظيفة إلى أخرى أو تغيير المرحلة الدراسية او الحالة الاجتماعية أو فقدان شخص عزيز.
  • عادة ما يصاب النساء بالهلع المتكرر بنسبة أكبر من الرجال تصل إلى الضعف.
  • يمكن أن يكون السبب في إنتاج الجسم للأدرينالين بنسب عالية دون وجود محفز على ذلك.
  • ينتج عن ذلك اختزان الأدرينالين في الجسم لأنه لا يوجد حالة يستخدم من أجلها فيتسبب في حالة من الهلع المفاجئ والمتكرر، حينها يجب اللجوء للطبيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى