النباتات البذرية

النباتات البذرية تنقسم لنوعين من النباتات، نباتات مغطاة البور، وكذلك نباتات معراة البذور، وسوف نتحدث عن كلاهما بشيء من التفصيل والاهتمام في السطور القليلة القادمة.


النباتات البذرية الزهرية

النباتات البذرية الزهرية

إن النباتات الزهرية أو النباتات المزهرة، يكون اسمها العلمي (Angiosperm).

  • كما أنها تنحدر من نوع النباتات البذرية مغطاة البذور (كاسيات البذور) أو التي تُينى كذلك معراة البذور.
  • بجانب أن جميعها تركع إلى مملكة النباتات الوعائية، بالإضافة إلى أن أغلبها بالأصل من نوع مغطاة البذور.
  • إذ تمثل ما نسبته 80% من إجمالي أعداد النباتات التي يعرفها الإنسان ويصل عدد أنواعها 300,000 نوع شائعة في الأرض.
  • كما أن معراة البذور تكون قليلة، لهذا ترتبط النباتات الزهرية بعائلة النباتات مغطاة البذور.
  • كذلك إن كل النباتات الزهرية تكون متكونة من جذور وسيقان وأوراق.
  • كما أنها يتم تقسيمها تبعاً لمكان وجود البذرة وتغطيتها لنوعين ألا وهما: كاسيات البذور، ومعرفة البذور.
  • فكاسيات البذور هي نباتات زهرية مغطاة البذور، وإن تسميتها بهذا.
  • حيث أن البذرة تنمو داخل مبيض مغلق تمامًا.
  • كما أنه في العادة ما يشتمل المبيض على الأعضاء التناسلية للنبات، إذ يتم تخصيب البويضة داخله.
  • كذلك أنه بعد ذلك تتحول لبذرة، وتلك البذرة تقوم بجعل العضو التناسلي عضوًا ناضجًا مزهر يتحول بالتدريج لثمرة.
  • كما أنه من الأمثلة على ذلك النوع من النباتات الزهرية: الطماطم الورود، شجرة الماغنوليا.
  • أما عاريات البذور هي النباتات معراة البذور، وتم تسميتها بذلك الاسم.
  • حيث أن البذور تنمو خارج المبيض على سطوح المخاريط ذات الزوائد.
  • كذلك من الممكن نموها بأطراف السيقان الصغيرة، ومن الأمثلة على ذلك: الصنوبر السرو الجنكة.

النباتات الوعائية البذرية

النباتات البذرية الزهرية

إن النباتات الوعائية التي تتكاثر بالبذور تنقسم إلى نباتات عارية البذور وكذلك نباتات مغطاة البذور.

  • كما أن النباتات عارية البذور تكون مثل أشجار الصنوبر والأرز، وهي النباتات التي يكون فيها المبيض ليس مغلق.
  • كذلك إن غالبية النباتات المزهرة تكون من النباتات مغطاة البذور.
  • كما أنه من بين النباتات البذرية؛ البقوليات والزهور والفواكه والشجيرات.
  • بجانب أشجار الفاكهة وأشجار القيقب التي تعد أمثلة على منتجات النباتات الوعائية البذرية.
  • كما أن ذلك كالسرخس، حيث أنها تتكاثر من خلال الأبواغ تمامًا مثلما تفعل الكثير من النباتات غير الوعائية.
  • كذلك أنه بالرغم من ذلك إلا أن الأوعية التي تتعلق بها تقوم بجعلها متباينة بشكل واضح.
  • حيث أنها تتباين عن النباتات الأكثر بدائية التي تُنتج الأبواغ والتي تفتقر للنسيج الوعائي.

قد يهمك: النباتات اللاوعائية وخصائصها

تصنيف النباتات البشرية

إن النباتات البذرية يتم تصنيفها لتصنيفات عدة، وتلك التصنيفات تكون كالتالي:

  • طائفة عارية البذور، وتلك الطائفة تتسم باتساع نطاق انتشارها.
  • حيث أنها تغزو الأماكن التي بها مناخ معتدل وكذلم تغزو المناطق الباردة والاستوائية.
  • هذا بجانب أنها تنفرد بأن هناك مخاريط بها تحمل بداخلها بذوراً دوناً عن الأزهار.
  • كما أنه في الغالب ما تكون غير مغطاة، ومن أبرز الأمثلة عليها انتشارً؛ الأرز والصنوبر والعرعر وغيرها العديد والعديد.
  • كذلك أن مغطاة البذور، تُسمى أيضاً بكاسيات البذور.
  • هذا بجانب أنها تنفرد عن غيرها بأنها تمتلك عضو تكاثر جنسي.
  • كما أن ذلك العضو يكون متمثلاً بالزهرة، بجانب أن انتشارها شارع فوق معظم مناطق سطح الأرض وبجميع أنواع البيئات.
  • كذلك أن النباتات مغطاة البذور تكون متألفة من بذور داخلها سلسلة من المبايض المؤنثة.

استخدامات النباتات البذرية

هناك عدة استخدامات للنباتات البذرية، كما أنه من ضمن تلك الاستخدامات، كل ما يلي:

  • اختزال الطور الجاميتي، حيث أن هذا يتمثل في خضوع الجاميتات للتطور ضمن إطار أنسجة الطور البوغي.
  • كما أن ذلك لغايات إتاحة الحماية والوقاية له دوناً عن بدء تطوره داخل الماء.
  • كذلك تفوق الطور البوغي على الجاميتي، حيث يعد الطور البوغي من بين ثنائيات المجموعة الكروموسومية، حيث يرمز لها بـ(n2).
  • كما أن هذا يُنشط ويُحفز مقاومة النباتات للأشعة الشمسية الّتي تكون مسببة في حدوث طفرات، وكذلك تعويض الأجنة في حين تلف بعضها.
  • التلقيح بالكثير من الوسائل، ومن ضمنها، انتقال حبوب اللقاح من خلال الهواء والحشرات.
  • وقاية وحماية البذور في غلاف خاص أو بقلب جملة من الحراشف الّتي تقوم بتحفيز النباتات البذرية على التأقلم مع الوسط البيئي المحيط بها.
  • كما أنه من أبرز وأكثر تلك الأنواع انتشاراً، السرخسيات والحزازيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى