ما هي عملية الساسي؟

عملية الساسي SASI أو عملية التقسيم الثنائي مسميات عديدة لواحدة من أحدث العمليات التي تعد طفرة في عالم الطب وخاصة للمرضى الباحثين عن حلول لمشكلة السمنة المفرطة وزيادة الوزن لمرضى السكر من النوع الثاني تعرف على مميزات إجراء العملية على يد أفضل جراحين السمنة والمناظير د. أحمد المصري حتى تكون على دراية كاملة عنها.


ما هي عملية الساسي؟

تعتبر عملية تكميم المعدة ثنائي التقسيم أو الـ SASI من أحدث جراحات السمنة الموجودة حالياً حيث ظهرت في سنة 2010 و الهدف من عملية تكميم المعدة ثنائي التقسيم هو القضاء على السمنة المفرطة و مضاعفاتها بدون الحاجة الى تناول الفيتامينات بعد العملية أو أي نوع من أنواع الأدوية المشابهة لها لمدة طويلة.

عملية الساسي هي أحد عمليات السمنة الحديثة التي لا تُساعد فقط على إنقاص الوزن وإنما قد تساهم في علاج مشكلة ارتفاع الكوليسترول أيضا بنسبة كبيرة و ملحوظة بشكل كبير وارتفاع ضغط الدم كذلك وداء السكري من النوع الثاني فهي تجمع بين مزايا تحويل مسار المعدة وتكميم المعدة في نفس العملية و الذي يعد ميزة كبيرة جدا في عملية الساسي انها تجمع بين نتائج عملتين من أفضل العمليات في هذا المجال .

لماذا سميت باسم تكميم المعدة الثنائي ؟

سميت بهذا الاسم لأن العملية باستخدام المنظار و تنقسم الى شقين او مرحلتين كالآتي:

المرحلة الأولى

خلال هذه المرحلة التي تتشابه بشكل كبير جدا مع عملية تكميم المعدة يتم تكميم المعدة عن طريق قص ما يعادل 80% من حجم المعدة وذلك بهدف تقليل الشهية أو الرغبة في تناول الطعام والشعور بالشبع بشكل أسرع ولمدة أطول من المعتاد.

المرحلة الثانية

في هذه المرحلة التي تتشابه بشكل كبير مع عملية تحويل المسار يقوم الطبيب بعمل مسار إضافي للطعام إذ يقوم بوصل الجزء العلوي من الأمعاء أي ما يعرف باسم الاثني عشر بالجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة الذي يعرف ايضا باسم اللفائفي وبهذا يتم تجاوز المسار الإضافي الموجود في مقدمة الأمعاء الدقيقة ومنتصفها.

بالتالي يصبح هناك طريقين لسير الأكل:

  • الأول:

30% من الأكل يسير في المسار الطبيعي و بالتالي يتم إمتصاص الفيتامينات و المعادن بشكل طبيعي تماما حتى لا يواجه الجسم أي مشاكل من نقص في أحدها.

  • والثاني: 70

% من الأكل يسير في مسار التحول الذي قام بتوصيله الجراح من الاثنى عشر الى اللفائفي و بالتالي يمنع امتصاص العديد من المواد الغذائية و بالتالي إنقاص الوزن وعلاج السكر وهذا بدوره يساعد في تقليل امتصاص الطعام ومحتوياته من السعرات الحرارية والدهون والسكريات مما يساعد على خفض الوزن بشكل سريع و ملحوظ بشكل كبير والحفاظ على استقرار نسبة الكوليسترول والسكر في الدم. لذلك يعد الساسي طفرة في عالم عمليات السمنة.

تعرف أيضا على عملية تكميم المعدة

هل يمكن لأي دكتور سمنة القيام بعملية الساسي؟

بالطبع لا يجب على المريض الذهاب الى الدكتور المختص في هذا النوع من العمليات الصعبة للغاية نظرًا لما قد تحتويه من أعراض جانبية في حالة عدم تنفيذها بشكل صحيح لذا تحتاج الساسي إلى مهارة وخبرة كبيرة جدا من الطبيب الجراح و يفضل ان يكون قد اجرى هذا النوع من العمليات من قبل، د. أحمد المصري صاحب خبرة كبيرة في عملية الساسي.

هل بالفعل تقوم الساسي بعلاج مرض السكر النوع الثاني ؟!

أثبتت عملية الساسي مع د. أحمد المصري إنها واحدة من أكثر العمليات التي تحمل تأثيرا ايجابياً واضحاً في علاج مرض السكر النوع الثاني حيث:

يزداد إفراز الأنسولين من البنكرياس بعد فقد الوزن تدريجياً و تقل ايضا مقاومة الجسم للأنسولين بشكل كبير و ملحوظ و نتيجة لتقليل حجم المعدة الذي ترتب عليه تقليل عدد السعرات الحرارية التي كان يستقبلها الجسم في المعدل المعتاد.

هل يمكن لأي مريض سمنة أن يخضع لعملية الساسي؟

  • تصلح عملية الساسي للفئة العمرية التي تتراوح ما بين سن الـ 65 -18.
  • مرضى السمنة المفرطة من لديهم مؤشر كتلة الجسم BMI أعلى من 35.
  • مرضى السمنة من لديهم BMI أعلى من 30 فى وجود مشاكل صحية أخرى مثل السكر وارتفاع ضغط الدم ومشاكل في القلب و الجهاز التنفسي.

لماذا اختار الساسي كحل لمشكلة السمنة؟

  1. لأنه كما ذكرنا من قبل أن عملية الساسي تعتبر مزيج بين عمليتي التكميم وتحويل مسار المعدة اي يمكنك ان تحظى بنتيجة كلتا العمليتين في آن واحد.
  2. الساسي عملية تقوم بعلاج السمنة و تتفادى مشكلة نقص الفيتامينات لذلك لا تحتاج الى اخذ اي اقراص او بدائل فيتامينات بعد العملية إلا لفترة قصيرة جدا.
  3. و هي واحدة من العمليات القليلة جدا التي يتم من خلالها حل مشكلة السكر النوع الثاني حيث تعد نسبة الشفاء من هذا المرض عن طريق عملية التقسيم الثنائي أو الساسي نسبة كبيرة جدا تقدر بـ 95%.
  4. كما أن للساسي فضل كبير في التخلص من مضاعفات تحدث نتيجة السمنة المفرطة مثل (ارتفاع ضغط الدم الكوليسترول، اضطرابات في التنفس، عدم انضباط معدل ضربات القلب، مشاكل العظام والمفاصل).

وهل يمكنني العودة إلى حياتي الطبيعية بسرعة؟ وما هو روتيني اليومي بعد العملية؟

أجل يمكنك ذلك لأن عملية الساسي تعتبر الأسرع بين نظيراتها من عمليات السمنة في سرعة الشفاء حيث:

  1. يقوم المريض بالبقاء في المستشفى لمدة يوم واحد فقط تحت رعاية الأطباء لمتابعة حالته بعد العملية.
  2. و بعدها يمكن للمريض العودة لمزاولة نشاطاته مرة اخرى بعد اسبوع واحد كحد اقصى من الراحة في المنزل.
  3. يجب على المريض تناول الأكل الصحي كالفواكه والخضروات والابتعاد عن أي دهون أو زيوت أو مأكولات عالية الدسم و ممارسة الرياضة بشكل منتظم للحفاظ على نتائج العملية.
  4. والالتزام بتناول الأقراص والفيتامينات التي يحددها الدكتور المختص لفترة قصيرة.

هل هناك أي مخاطر في عملية الساسي

كحال بقية عمليات السمنة الموجودة لا تتعدى نسبة المخاطر من 1-3% و تتمثل هذه المخاطر في التالي:

  1. احتمالية حدوث تسرب الطعام من المعدة وهو عرض خطير يحتاج لتدخل سريع.
  2. احتمالية حدوث نزيف و يتم السيطرة عليه بالدخول مرة أخرى بالمنظار.
  3. احتمالية حدوث عدوى الجرح إذا لم يتم الإهتمام به و تنظيفه جيدا و بشكل دوري.

بعد هذا الحديث المطول عن تقسيم المعدة الثنائي أو الساسي وبعد إيضاح ما يمكن إيضاحه لحضراتكم عن هذه العملية التي تعد طفرة في هذا وعن مميزاتها و عيوبها حيث تعد الـ SASI مزيجا بين عملية تحويل المسار و عملية تكميم المعدة و تعد هذه العمليات هي صاحبة أعلى معدل نجاح في هذا المجال ولكن عند إجرائها على يد جراح متمكن منها مثل د. أحمد المصري وفي هذا المقال عن كل ما تحتاج معرفته عن عملية الـ SASI حتى تكون على دراية كاملة عنها نأمل ان تكونوا قد استفدتم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى