صفوان بن أمية وقصة اسلامه

أحد الصحابة المؤلفة قلوبهم، بدأت قصته مع الإسلام بكراهية وبغض توارثه عن والده أمية بن خلف، وتآمر مع عمير على مقتل النبي -صلي الله عليه وسلم- ولكن محاولتهما باءت بالفشل، ثم هدى الله قلبيهما إلى الإيمان، وأعلنا إسلامهما على التوالي، تعرف على تفاصيل قصة إسلام صفوان بن أمية، وكيف كان لنبينا الكريم وتعاليم الإسلام السمحة دورًا في انتزاع هذا الحقد من قلبه.


قصة صفوان بن أمية

نشأ صفوان بن أمية في مكة، وكان والده أمية بن خلف من سادة وصناديد قريش، وفور علمه برسالة النبي -صلى الله عليه وسلم- أصبح من أشد أعداء الإسلام، وكان يتفنن في تعذيب المسلمين.

مقتل أمية بن خلف

قتِل أمية بن خلف في غزوة بدر في السنة الثانية من الهجرة على يد من كان يتفنن في تعذيبه وهو عبد مستضعف،
كان بلال بن رباح -رضي الله عنه- عبدًا عند أمية وعندما أسلم بلال في بدايات الدعوة، عذبه أمية بكل ما أوتي من قوة؛
كي يرده عن إسلامه ولكنه لم يفلح، حتى أعتقه أبو بكر -رضي الله عنه-.

ومن هنا ازداد مقت صفوان وتعقدت كراهيته للإسلام، حتى بدأ في التخطيط لقتل رسول الله -صلى الله عليه وسلم،
واستعان في خطته بـ  عمير بن وهب ولكن كيف فشل مخططهم؟

اقرأ: غزوات الرسول واهم واشهرها وقصصها

قصة إسلام عمير بن وهب

ورِث صفوان وعمير ابن عمه بُغض الإسلام، وخططا معًا لقتل النبي على أن يذهب عمير إلى المدينة ليقتل النبي،
ويتولى صفوان رعاية أهل بيته ويسدد عنه ديونه.

بات الاتفاق سرًا بينهما، وذهب عمير لتنفيذ خطتهما، وعندما وصل إلى النبي كانت المفاجأة التي لم يتوقعها!

أخبره النبي -صلى الله عليه وسلم- بما دار بينه وبين صفوان في حجر الكعبة من المؤامرة على قتله، ومن ثم سارع عمير -رضي الله عنه- بإعلان إسلامه قائلًا:

“أشهد أنك رسول الله، قد كنا يا رسول الله نكذبك بما كنت تأتينا به من خبر السماء، وما ينزل عليك من الوحي،
وهذا أمر لم يحضره إلا أنا وصفوان، فوالله إني لأعلم ما أتاك به إلا الله، فالحمد لله الذي هداني للإسلام”.

وعندما علم صفوان بإسلام عمير، حلِف ألا يكلمه، ومر ستة أعوام على هذا الحدث، حتى كان موعد الفتح الأعظم.

مقتل أمية بن خلف

صفوان بن أمية وفتح مكة

دخل جيش المسلمين بقيادة رسولنا الكريم -عليه الصلاة والسلام- وفتح مكة منتصرًا، وأسلم من أسلم، وأبى من أبى،
ولكن صفوان فر هاربًا خوفًا على نفسه من انتقام المسلمين منه.

عن عائشة رضي الله عنها قالت: “خرج صفوان بن أمية يريد جدة ليركب منها إلى اليمن،

فقال عمير بن وهب: يا نبي الله إن صفوان بن أمية سيد قومه، وقد خرج هارباً منك ليقذف نفسه في البحر.

فأمِّنْه يا رسول الله، قال: هو آمن، فقال: أعطني آية يعرف بها أمانك، فأعطاه رسول الله عمامته التي دخل فيها مكة،

فخرج بها عمير حتى أدركه وهو يريد أن يركب البحر فقال: يا صفوان: فداك أبي وأمي! الله الله في نفسك أن تهلكها، هذا أمان من رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد جئتك به…

فرجع معه حتى وقف على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال صفوان: إن هذا يزعم أنك أمَّنتني،

قال: صدق، قال: فاجعلني في الخيار شهرين، قال: أنت في الخيار أربعة أشهر.”

وعاد صفوان إلى مكة ولكنه لم يعلن إسلامه بعد، بل ظل في أمان الرسول أربعة أشهر كما وعده، حتى بدأ التخطيط لغزوة حنين.

تعرفوا على هدى شعراوي وحقيقة حرق الحجاب ومذكراتها

كيف أسلم صفوان بن أمية؟

كيف أسلم صفوان بن أمية
كيف أسلم صفوان بن أمية

عرِف عن صفوان أنه يمتلك دروعًا وسلاحًا، وعندما كان خروج النبي لحنين احتاج إلى بعض الأسلحة والأدراع فعرض على صفوان أن يستعيرها منه:

عن عكرمة، عن ابن عباس: ” أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- استعار من صفوان بن أمية أدراعًا وسلاحًا في غزوة حنين،
فقال: يا رسول الله أعارية مضمونة أم أعارية مؤداة؟ قال: عارية مؤداة”.

  • فأخذ منه الرسول الأدراع والأسلحة بمقابل مادي، ثم خرج صفوان مع المسلمين ليشاهد المعركة،
  • انتصر المسلمون وحققوا غنائم عظيمة، ووقف قائد البشرية يوزع الغنائم على الجنود والقادة والمؤلفة قلوبهم،
  • كان صفوان يقف متحسرًا على تلك الغنائم التي حققها المسلمن ولن ينال منها شيئًا بكفره وإنكاره للإسلام،

وجد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صفوان واقفًا، ينظر إلى شِعْبٍ من شِعاب حُنين،
قد مُلِئ إبلاً وشياه، وقد بَدَتْ عليه علامات الانبهار والتعجُّب من كثرة الأنعام،

فقال له -صلى الله عليه وسلم- في رِقَّة: “أبا وهبٍ، يعْجِبُكَ هذَا الشعْبُ؟”

قال صفوان في صراحة شديدة: نَعَمْ.

قال الرسول صلى الله عليه وسلم في بساطة وكأنه يتنازل عن جمل أو جملين: “هو لك وما فيه”

رد صفوان قائلاً: “ما طابت نفس أحد بمثل هذا إلا نفس نبي، أشهد أنه لا إله إلا الله، وأن محمدًا عبده ورسوله”.

اقرأ أيضًا عن:

مقتل صفوان بن أمية

  • أعلن صفوان إسلامه، وبين عشية وضحاها تبدل كرهه للإسلام وتعاليمه بحب واحترام عظيم حيث قال:

    “والله لقد أعطاني رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأعطاني، وإنه لأبغض الناس إليَّ،
    فما برح يعطيني حتى صار أحبَّ الناس إليَّ”

  • ظل الصحابي صفوان مقيمًا في مكة، وقد حسُن إسلامه وساند المسلمين، كما شارك في العديد من الغزوات،
  • ويقال أنه توفي عام 41 أو 43 هجريًا تقريبًا في عهد معاوية رضي الله عنه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى