حمى الببغاء 

حمى الببغاء أو الببغائية أو ما يسمى بداء الببغاوات، هو من الأمراض التي تنتقل إلى الإنسان عن طريق الحيوانات، وهو مرض معدٍ، يحدث نتيجة الإصابة بالبكتيريا المتدثرة الببغائية والتي تعرف باللغة الإنجليزية باسم (Chlamydia psittaci)، تعرف على المزيد في معلومة.


حمى الببغاء عند الإنسان

فيما يلي سوف نعرض لكم كل ما يتعلق بحمى الببغاء، وأسباب الإصابة بها والأعراض بشيء من التفصيل: 

  • الطيور بجميع أنواعها من الممكن أن تكون مصدرًا لداء الببغاء، وهناك احتمالية أن تصاب هي أيضًا به، ولكن يرى البعض أن نسبة إصابة طيور الكناري والأنواع المختلفة من العصافير تكون أقل عند مقارنتها بنسبة إصابة طيور الببغاء.
  • من الممكن عدم ظهور أي أعراض على الجسم عند الإصابة بمرض الببغائية، كما أنه أيضًا قد يتم الشفاء منه تلقائيًا في بعض الأحيان، وعلى الرغم من ذلك فإن هناك حالات أخرى قد يؤدي إلى حدوث الالتهاب الرئوي.
  • تتراوح فترة حضانة حمى الببغاء ما بين خمسة إلى تسعة عشر يومًا، وخلال تلك الفترة لا تظهر على الشخص أي علامات أو أعراض تشير إلى الإصابة به.
  •  كما يجب العلم أيضًا بأنه لا يعطي الجسم رد فعل مناعي، أي أن الشخص يمكن أن يصاب به كلما تعرض للبكتيريا المتدثرة الببغائية.
  • هناك مجموعة من الأشخاص الذين تكون نسبة الإصابة بحمى الببغائية لديهم أعلى من غيرهم، وهم: الأشخاص الذين يهتمون بتربية الطيور. 
  • الأشخاص الذين يعملون في أماكن بيع الطيور والدواجن، الأطباء البيطريين، المزارعين وذلك بسبب استخدام فضلات الطيور كسماد طبيعي للنبات.

حمى الببغاء

أعراض الببغائية

تمر أعراض الببغائية بعدة مراحل، أولها مرحلة عدم الوضوح، ثم بعد ذلك أعراض تشبه تمامًا أعراض الالتهاب الرئوي الحاد.

وذلك بسبب مجموعة من العوامل أهمها عمر الشخص المصاب، وقوة الجهاز المناعي له.

وإليكم أهم أعراض الببغائية فيما يلي: 

أعراض الأسبوع الأول من الإصابة:

تكون الأعراض خلال الأسبوع الأول من الإصابة مشابهة تمامًا للأعراض التي تظهر على الشخص المصاب بالتيفوئيد.

وهذه الأعراض هي:

  •  نزيف الأنف.
  • إسهال.
  • ألم في المفاصل.
  • حمى شديدة.
  • التهاب الملتحمة.
  • ملاحظة وجود بعض البقع ذات اللون الوردي على الجسم، ويطلق عليها اسم بقع هوردر، وباللغة الإنجليزية اسم (Horder Spots).

أعراض الأسبوع الثاني من الإصابة:

أما خلال الأسبوع الثاني فإن الأعراض تكون مثل أعراض الالتهاب الرئوي الحاد، وهي:

  • صداع.
  • سعال.
  • عدم القدرة على التنفس.
  • انسداد الأنف.
  • كثرة الإفرازات المخاطية.
  • زيادة درجة حرارة الجسم بشكل كبير.

قد يهمك: برشام بي تك دواعي الاستخدام والجرعة

أسباب وعوامل خطر الببغائية

أن تنتقل البكتيريا الموجودة في فضلات الطيور أو الإفرازات التنفسية لها إلى الإنسان، إن ذلك هو السبب الرئيسي في الإصابة بالببغائية، ويكون ذلك طبقًا لما يلي: 

  • تقوم الطيور بوضع فضلاتها في أي مكان، أو إخراج الإفرازات التنفسية لها في أي مكان أيضًا.
  • إذا بقيت تلك الفضلات في مكانها فإنها تجف، ثم بعد ذلك تنتشر البكتيريا في الهواء الذي يوجد بالقرب من مكان الفضلات.
  • إذا استنشق الإنسان ذلك الهواء المحمل بالبكتيريا فإنه يصاب بحمى الببغائية.
  • ويجب العلم أيضًا بأن هناك حالات نادرة للغاية من الممكن أن تنتقل إليها البكتيريا المتدثرة الببغائية عن طريق اللمس أو اللدغات.

مضاعفات الببغائية

في حالة العلاج المبكر لمرض الببغائية فإنه في الغالب لا يكون هناك أي مضاعفات.

ولكن إذا كان الشخص المصاب ضعيف المناعة أو أنه تلقى العلاج في وقت متأخر، فمن الممكن أن تكون هناك الكثير من المضاعفات الخطيرة، كما يأتي: 

  • التهاب الشغاف: أي حدوث التهابات في الصمامات الموجودة في القلب، وهذا أوضح مثال على خطورة تلك المضاعفات.
  • التهاب الكبد: ينتج عن التهاب الكبد العديد من الأعراض، التي تظهر على هيئة تعب عام، وظهور لون البشرة شاحبًا.
  • أيضا التهاب المفاصل: بالإضافة إلى وجود التهاب في المفاصل إلا أن الشخص قد يسمع طقطقة في المفاصل عند التحرك.
  • التهاب الملتحمة والقرنية: في حالة وصول البكتيريا المتدثرة الببغائية إلى العين فإنها تتسبب في حدوث تغيرات مرضية كثيرة بها.
  • سرطان الغدد الليمفاوية في المنطقة الهامشية الخارجية من الغدة الدمعية: ويدل ذلك على أن هناك مرض جديد، يجب علاجه في أسرع وقت ممكن.
  • التهاب الدماغ: يشكل هذا المضاعف خطورة كبيرة على قدرة الشخص العقلية والإدراكية.
  • الوفاة: بعد دراسة النتائج وجد أن نسبة الوفيات بسبب هذه الحمى بلغت حوالي 1 %، وهذه النسبة كبيرة نسبيًا.

 

  • مقالات ذات صلة

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    زر الذهاب إلى الأعلى