زهرة الأوركيدا

تنتمي نبتة الأوركيد إلى عائلة السحلبيات، هذه العائلة التي تضم ما يزيد هم 1022 نوع، فهي من أكثر النباتات إنتشارًا، تتميز بأزهارها المتعددة أشكالها وألوانها، وتنتشر أنواع هذه النبتة في مختلف بلدان العالم، فنجدها عند حواف الأنهار وعلى سفوح الجبال، كما توجد بالوديات والمناطق الاستوائية، ولكن ينتشر تواجدها بالمناطق الرطبة المدارية.


معنى اوركيد

يُنسب إلى الصينيون الفضل في اكتشاف زهرة الأوركيد:

  • كان اكتشاف هذه الزهرة قبل 7 قرون قبل الميلاد، وكانوا يطلقون عليها اسم زهرة كونفوشيوس.
  • تعني زهرة عطر الملوك، مما يدل على أن هذه الزهرة كانت لها مكانتها العالية، بالنسبة للصينين.
  • اعتبرها الصينيون رمزًا للرومانسية والمحبة.
  • كان البريطانيون قديمًا، يعتقدون بأن تناول مشروب براعم الأوركيد، يساعد على إنجاب الذكور.
  • واعتقد البريطانيون أيضًا أن تناول مشروب أزهار الأوركيد الناضجة، يساعد على إنجاب الإناث.
  • وكان التايلنديون يتخذونها رمزًا لهم، وذلك لانتشارها الكبير هناك، حيث تنمو على حواف الأنهار وفوق سفح الجبال.

ماهي زهرة أوركيدا

يطلق عليها اسم زهرة السحلب، وكذلك زهرة عطر الملوك، وتتميز:

  • يُستخرج منها الفانيلا التي تستخدم في إعداد الحلوة بمختلف أنواعها.
  • يمكن استخدامها في تحضير أفضل أنواع العطور وأفخرها.
  • تعيش أزهار الأوركيدا ما بين أسبوع إلى أسبوعين.

فوائد زهرة الأوركيد

تعد زهور الأوركيد هي الأفضل، فهي من النباتات المفيدة، ومن فوائدها:

  • تحسن من جودة الهواء وذلك لامتصاصها ثاني أكسيد الكربون، كما أنها تقوم بإخراج الأكسجين.
  • تساعد على الاسترخاء، والتنفس العميق والاسترخاء، ومن ثم النوم بشكل أعمق.
  • تقلل التوتر، وتساعد على تحسين الحالة المزاجية.
  • تحمي مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية، وتقلل من احتمالية الإصابة بانسداد الأوعية الدموية.
  • تقي من الإصابة بالأمراض الموسمية، مثل جفاف الجلد والسعال.
  • تحسن من مستويات التركيز، ومن ثم زيادة الانتاجية.

تعرف على أشجار الزينة واسمائها

الى ماذا ترمز زهرة الأوركيد

كان في الحضارات القديمة لزهرة الأوركيد قدسيتها، وكان لها رمزيتها الشديدة، وإليكم بعضها:

  • ترمز للخصوبة والحب، كما ترمز إلى الذكورة والخصوبة والجنس.
  • اعتبرها الاغريق رمزًا للرجولة، كما اعتبروا زهور الأوركيد الكبيرة الجذر رمزًا للطفل الرضيع.
  • ظلت رمزًا للخصوبة في اليونان القديمة، حيث كانوا يعتقدون إمكانية التحكم في جنس الملود، من خلال تناول درنات هذه النبتة.
  • كان الأزتيك يقومون بإضافة نوع من الأوركيد والفانيليا مع الشوكولاتة، وذلك لتضفي جرعة قوة وطاقة هائلة.
  • كان الفيكتوريون يجمعون زهور الأوركيد، ويقدمونها كهدية ثمينة وغالية، فكانت هذه النبتة رمزًا للذوق الرفيع والفخامة.
  • اعتبرها الصينيون القدماء رمزًا للأناقة، وكذلك رمزًا للصداقة والنزاهة.

زهرة الأوركيد الزرقاء

إنها من أكثر أنواع الأوركيد روعةً وجاذبية، حيث أنها تضفي أناقة للمكان، وتتميز:

  • تعد من الألوان الملكية العظيمة، وذلك لندرتها، لذا فهي رمز للشيء النادر والنقاء.
  • تبدو الأوركيد وكأنها ماسة منفردة، وذلك لأن جميع الأشياء تبدو أمامها ليس لها قيمة.

أوركيد طبيعي

يتوافر الأوركيد الطبيعي بعدد من الألوان مثل:

  • زهرة الأوركيد من أجمل الورود الطبيعية، حيث أنها تُزرع في الحدائق والشرفات، وتستخدم في تحضير باقات الورود.
  • الزئبق: ويسمى بهذا الاسم وذلك لأنه يشبه أزهار الزئبق كثيرًا، ويتميز برائحته العطرة وأزهاره الملونة.
  • كاتليا: وهذا النوع أزهاره كبيرة الحجم، وتنتشر بشكل كبير في كوستاريكا والأرجنتين.
  • فاندا: وتحتوي على الأشواك، وبحاجة لطرق عناية خاصة، فيُفضل زراعتها في الأماكن الدافئة ساطعة الشمس.
  • البراسيا: وتشبه أرجل العنكبوت، لذا تسمى باسم الزهرة العنكبوتية، وتتميز بأزهارها فاتحة اللون.
  • ليليا: هذا النوع ينمو على الصخور وأزهاره صغيرة الحجم، وتنتشر في المناطق شبه الاستوائية مثل أمريكا الوسطي والمكسيك.

زهرة الأوركيد النادرة

هناك بعض أنواع الأوركيد النادرة، وفيما يلي بعض المعلومات حولها:

  • تُزرع في منتزه كينابالو في ماليزيا، ومن الصعب زراعتها.
  • يستغرق نمو هذه الزهرة وظهورها عدة سنوات، يبلغ سعرها في الأسواق حتى 6000 دولار.
  • يوجد زهور الأوركيد الشبح، ويرجع سبب ندرتها هو أن الزهور والجذع تظهر باللون الأخضر.

زهرة الأوركيد

زهرة الأوركيد الأسود

تتسم الأزهار السوداء لنبتة الأوركيد بـ:

  • تعد من أنواع الأوركيد النادرة، ويعود موطنه الأصلي إلى كوستاريكا.
  • تتميز لون بتلات الأزهار السوداء من هذه النبتة، بأن لونها عقيق داكن، فتبدو وكأنها سوداء. 
  • تحتاج هذه الأزهار إلى مناخ استوائي رطب بارد.
  • يحدث الازهار لهذا النوع، في فصل الخريف حتى فصل الربيع.

زهرة الأوركيد البنفسجي

وتتميز هذا النوع من الأزهار بما يلي:

  • تم الحصول على اللون البنفسجي من الحضارة المصرية القديمة، حيث كان هذا اللون يرتديه الملوك والأعيان.
  • يرمز هذا اللون إلى الإعجاب والاحترام، كما ترمز إلى الملكية وإلى الكرامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى