ما هو المرض الذي أصاب مؤمن زكريا

تساءل الكثيرون مؤخرا عن ما هو المرض الذي أصاب مؤمن زكريا لاعب الأهلي المتميز والذي أثر على مشوار هذا اللاعب ومستقبله الرياضي في الملاعب، وسنقدم لكم في هذا المقال العديد من المعلومات الهامة حول هذا المرض والذي يعرف بالتصلب الجانبي الضموري ALS.


ما هو المرض الذي أصاب مؤمن زكريا

المرض الذي أصاب مؤمن زكريا يعرف علميا بالتصلب الجانبي الضموري Amyotrophic Lateral Sclerosis  أو ALS.

ويعد  هذا المرض أحد الأمراض النادرة التي تصيب الأعصاب الحركية للإنسان والتي تحمل الرسائل العصبية من الجهاز العصبي  المركزي للعضلات، وبالتالي تتحكم في الحركات الإرادية للإنسان مثل حركة الذراع والوجه والساق وغير ذلك.

ويعد هذا المرض من أشرس الأمراض التي تهاجم الجسم حيث إنه يسبب ضعف وموت الخلايا العصبية المسئولة عن الحركات الإرادية في الجسم أو الأعصاب الحركية، وتزداد الأعراض سوءا مع مرور الوقت حتى لا يصبح الجهاز العصبي المركزي متمثلا في المخ والحبل الشوكي قادرا على إيصال الرسائل العصبية للعضلات للقيام بالحركات الإرادية مما يتسبب في ضعف العضلات وضمورها مع مرور الوقت.

ويؤدي الأمر في النهاية إلى عدم قدرة الجهاز العصبي المركزي على التحكم في بعض الحركات الإرادية الخاصة بالجهاز التنفسي، مما يؤدي إلى عدم قدرة المريض على التنفس بمفرده واضطرار الأطباء لاستخدام بعض وسائل التنفس الصناعي.

يصيب هذا المرض الإنسان عادة في مراحل متقدمة من عمره ومع ذلك يمكن أن يصاب به بعض الاشخاص في سن مبكرة أو في مرحلة الشباب كما حدث مع مؤمن زكريا.

غالبا ما يعيش المرضى المصابون بهذا المرض من 3- 5 سنوات بعد تشخيص المرض، والبعض ل 10 سنوات وقلة من يستطيعون تجاوز هذه المدة لتصل ل 20 سنة وأكثر.

أنواع مرض التصلب الجانبي الضموري

ما هو المرض الذي أصاب مؤمن زكريا

للتعمق أكثر في معرفة ما هو المرض الذي أصاب مؤمن زكريا علينا أولا أن نعرف ماهي أنواعه.

وقد قسم المختصون مرض ALS إلى نوعين أساسيين هما

مرض التصلب الضموري الجانبي العشوائي

 ويمثل أغلبية الحالات المصابة بهذا المرض والتي لا يعرف لها أسبابا أو عوامل خطورة محددة،.

 وإن كان العلماء يجتهدون لإيجاد أسباب هذا المرض بناء على الأبحاث  ومتابعة الحالات المصابة في مختلف أنحاء العالم.

مرض التصلب الجانبي الضموري الموروث

ويمثل نسبة بسيطة من المصابين بهذا المرض وينتج هذا النوع من التصلب الجانبي الضموري  عن طريق وجود خلل جيني خاص بهذا المرض في أحد الآباء يجعل كل ابن عرضة للإصابة به بنسبة 50%.

ما هو المرض الذي أصاب مؤمن زكريا وما هى أعراضه

ما هو المرض الذي أصاب مؤمن زكريا

لمعرفة ما هو المرض الذي أصاب مؤمن زكريا علينا أولا أن نتعرف إلى اهم أعراضه.

وبالرغم من خطورة هذا المرض إلا أن أعراضه في البداية قد لا تكون ملحوظة ولكن مع مرور الوقت يبدأ المريض بالشعور ببعض الأعراض التي تشير إلى عدم قدرته على التحكم في حركاته الإرادية بشكل واضح وغالبا ما يزداد الأمر سوءا مع مرور الوقت.

ومن أهم أعراض مرض ALS:

  • صعوبة القيام بالأنشطة اليومية العادية مثل المشي.
  • القيام بأمور خرقاء بشكل لاإرادي.
  • صعوبة التحكم في الكلام وحركة اللسان.
  • عدم المقدرة على التحكم في وضعية وحركة الجسم والرأس بشكل كامل.
  • الدخول في نوبات لاإرادية من الضحك أو البكاء.
  • الشعور بالإرهاق والضعف العام.
  • حدوث ضعف عام في الأطراف مثل القدمين والساقين والكاحل.
  • وجود مشاكل في التحكم بالمخاط واللعاب.
  • الشعور بآلام متفرقة بالجسد.
  • صعوبة في التركيز والتفكير بشكل منطقي.
  • وجود مشاكل بالذاكرة.
  • حدوث ارتعاش باليدين والقدمين واللسان وقد يصل الأمر لحدوث تشنجات.
  • وجود مشاكل كبيرة في عمليتي التنفس والبلع في المراحل المتقدمة من المرض.

أسباب مرض مؤمن زكريا

على الرغم من عدم قدرة الأطباء إلى الآن على تحديد  أسباب ALS لمعرفة ما هو المرض الذي أصاب مؤمن زكريا والعديدون غيره حول العالم بشكل واضح وقاطع كما سبق وأشرنا، إلا أن هناك بعض الأسباب التي يعتقد من خلال الدراسات والملاحظات أن يكون لها دورا في إصابة المريض بهذ المرض عشوائيا بالإضافة للأسباب الوراثية.

ومن أهم أسباب هذا المرض:

  • وجود تحورات جينية لبعض البروتينات أدى إلى تأثيرها الضار أو السام على الأعصاب الحركية.
  • وجود تجمعات من مادة الجلوتامات GLUTAMATE  -وهي أحد الناقلات العصبية الطبيعية بالجسم- حول الخلايا العصبية الحركية أدى إلى إحداث ضرر كبير بهذه الأعصاب.
  • تعرض الجنود لبعض التأثيرات البيئية المختلفة خلال الحروب.
  • الشوارد الحرة FREE RDAICALS التي تسبب ضررا كبيرا للعديد من أجزاء الجسم المختلفة ومنها الأعصاب الحركية.
  • وجود مشاكل بالميتوكوندريا المسؤولة عن إنتاج الطاقة بالخلايا.
  • وجود خلل بالجهاز المناعي بالجسم.

مرض مؤمن زكريا هل له علاج

على الرغم من عدم وجود علاج فعلي لمرض ضمور العضلات الجانبي نتيجة لعدم توفر كل المعلومات عنه بشكل واضح ،إلا أن هناك بعض الادوية التي أقر المختصون بقدرتها على تحسين بعض أعراض هذا المرض ومنها:

  • بعض مضادات الأكسدة مثل إيدارافون EDARAVONE.
  • عدد من الأدوية التي تساعد على تقليل نسبة الجلوتامات بالجسم والمحتوية على مادة ريلوزول RILUZOLE.

هذا بالإضافة للعديد من التدريبات التاهيلية والعلاج الطبيعي وكذلك الدعم النفسي الهام للمريض وبرامج التغذية المناسبة.

على الرغم من عدم وجود معلومات كافية وعلاج واضح لهذا المرض، إلا أن العلم لا يترك مجالا لليأس إذ ان هناك العديد من الأبحاث والدراسات التي تجرى بشكل متواصل للوصول لأفضل علاج لهذا المرض.

التصلب الجانبي الضموري والماء البارد

التصلب الجانبي الضموري هو مرض يسبب ضعف العضلات مما يؤدي إلى الموت تعرف أكثر عن هذا المرض من خلال التالي:

  • انتشرت مقاطع فيديو في عام 2013 لنجوم وأشخاص يقومون بسكب الماء البارد على أجسادهم وهم شبه عرايا.
  • ويرجع السبب لرفع وعي الناس حول مرض التصلب الجانبي الضموري.
  • بالإضافة إلى جمع تبرعات لعمل أبحاث طبية من أجل التوصل إلى علاج نهائي لهذا المرض اللعين.
  • هذا المرض عُرِف لأول مرة في أمريكا عند إصابة لاعب البيسبول.
  • والذي تم تشخيصه عام 1939 وتوفي عن عمر يناهز 37 سنة وذلك عام 1941.
  • أما الأشخاص الأكثر شهرة حاليا في الإصابة بهذا المرض هو عالم الفيزياء  ستيفن هوكينج.

علاج التصلب الجانبي الضموري بالحجامة

سوف نجيب  في السطور التالية هل يمكن علاج التصلب الجانبي الضموري بالحجامة؟.

  • العلاج بالحجامة يعمل على تخفيف الأعراض المصاحبة لهذا المرض وليس علاجه بشكل نهائي.
  • لكن العلاج بالأدوية يعمل على التخلص من المضاعفات التي يمكن أن تؤثر بشكل سلبي على صحة المريض.
  • كذلك تناول العلاج الخاص بذلك المرض يساعد على الشعور بالراحة.

التصلب الجانبي الضموري علاج

علاج التصلب الجانبي الضموري يجعلك أكثر راحة كما أنه يعمل على تخفيف الأعراض وتقليل المضاعفات.

الأدوية 

  • يمكن الاعتماد على نوعين من الأدوية لعلاج هذا المرض وهما على النحو التالي:

إدارافون

  • يتم تناول هذا الدواء عن طريق الحقن في الوريد لمدة أسبوعين وذلك لمدة شهرين متتاليين.
  • وقد يشمل على آثار جانبية منها الصداع وضيق التنفس وكدمات.

ريلوزول( ريلوتيك) 

  • يتم تناول ذلك الدواء عن طريق الفم وقد يسبب آثار جانبية مثل اضطراب الجهاز الهضمي واضطراب وظائف الكبد بالإضافة إلى الدوخة.

الفرق بين التصلب الجانبي الضموري والتصلب اللويحي

هناك اختلاف كبير بين التصلب الجانبي الضموري والتصلب اللويحي تعرف عليه من خلال السطور التالية :

  • في كثير من الأحيان يتم الخلط بين التصلب الجانبي الضموري والتصلب اللويحي على الرغم من وجود أوجه تشابه وأوجه اختلاف.
  • مرض التصلب الجانبي الضموري يؤدي إلى تدمير الخلايا العصبية، بحيث لا يمكن تواصل  الجسم مع الدماغ.
  • وهنا تتطور الأعراض بحيث تؤدي إلى الوفاة وذلك خلال السنوات الأولى من اكتشاف المرض.
  • أما التصلب اللويحي يؤدي إلى تدمير الطبقة الراقية الموجودة على الجهاز العصبي المركزي والتي يطلق عليها الميالين.
  • أما أوجه التشابه بين كل منهما أنهما يطلق عليهم أمراض تنكسية عصبية لهما تأثير.
  • كبير على الدماغ والحبل الشوكي وبالتالي التأثير على أعصاب الجسم وعضلاته.
  • يتسبب كل من التصلب اللويحي والتصلب الجانبي الضموري ندوبا على غطاء الألياف العصبية وحدوث ذلك يختلف من شخص لآخر.

التصلب الجانبي الضموري خالد الزيلعي

  • يحكي خالد الزيلعي إصابته بهذا المرض النادر الذي يصيب خلايا الجهاز العصبي ويدمرها.
  • يقول خالد الزيلعي اللعب السابق لدى نادي النصر السعودي أنه استيقظ ذات يوم ووجد ثقل في اللسان بالإضافة إلى عدم القدرة على حركة اليدين والقدمين وبعد تشخيصه اكتشف أنه مصاب بمرض التصلب الجانبي الضموري وجاء ذلك عقب اعلان خوان كارلوس لاعب نادي برشلونة إصابته بنفس المرض.
  • ومن الجدير بالذكر أن هذا المرض يعمل على تلف الخلايا العصبية.
  • أيضا له تأثير كبير على الأعصاب والعضلات المسؤولة عن الحركة والتنفس والكلام ولا يوجد علاج لهذا المرض حتى وقتنا هذا.

آخر علاج لمرض التصلب الجانبي الضموري

  • الدواء الوحيد لمرض التصلب الجانبي الضموري هو ريلوزول – Rilozule.
  • الدواء يعمل على التخفيف من أعراض مرض التصلب.
  • أيضا يمكن إعطاء أدوية بجانب هذا الدواء تعمل على ارتخاء العضلات والتقليل من الإفرازات.
  • التنفس الاصطناعي يمكن أن يزيد عمر المريض بمقدار سنتين.
  • لكن يجب الانتباه أن المريض يكون يقظا بشكل كامل لكنه عاجز عن التواصل مع الآخرين.

التصلب الجانبي الضموري هل له علاج

يتسائل العديد من الأشخاص حول ما إذا كان هناك علاج لمرض التصلب الجانبي الضموري سوف نجيب على هذا السؤال من خلال الآتي :

  • نعم هناك بعض الأدوية التي تعمل على تخفيف الأعراض.
  • لكنها لا تساعد على التخلص من هذا المرض بشكل نهائي.
  • وكما هو معروف أن مرض التصلب الجانبي الضموري يؤدي إلى الوفاة بعد الإصابة بفترة قصيرة.

علاج التصلب الجانبي الضموري في ألمانيا

هناك العديد من العلاجات التي تم استخدامها في مستشفيات ألمانيا لعلاج التصلب الجانبي الضموري ومنها ما يلي:

علاج Hal 

  • هذا العلاج يتم استخدامه داخل مستشفيات اليابان وألمانيا فقط وهو عبارة عن استخدام المريض بدلة آلية الأطراف وذلك لمساعدته على الحركة لفترة طويلة.

ريلوتيك 

  • هذا العلاج يطيل من عمر المريض، كما أنه يؤخر استخدام الجهاز التنفسي الصناعي لفترة أطول.

تكنولوجيا NurOwn

  • تم تصميم هذه الآلية في إسرائيل كما تم دراستها في أمريكا وهي تعتمد على استخدام خلايا جذعية تعمل على عدم تدمير العصبونات الحركية.
  • وهناك دراسات أظهرت استجابة 87٪ من المرضى لهذا العلاج.

عن طريق الجلد يتم عمل بضع المعدة التنظيري 

  • يلجأ الطبيب لعمل عملية جراحية في حال عدم قدرته على البلع.
  • وهي عن طريق إدخال أنبوب من معدته يخرج عن طريق جدار البطن وذلك لتغذية المريض.

حالات شفيت من مرض التصلب الجانبي الضموري

  • مرض التصلب الجانبي الضموري من الأمراض التي تؤدي إلى الوفاة لأنه لا يوجد له علاج حتى الآن.
  • الأطباء لا يعرفون سبب واضح للإصابة بهذا المرض غير أن بعض الحالات يرجع سبب إصابتها إلى أسباب وراثية.
  • يبدأ هذا المرض بحدوث ضعف في الأعصاب ثم ارتعاش في العضلات بالإضافة إلى عدم القدرة على الكلام.
  • وهذا المرض يتسبب في موت الخلايا العصبية بشكل تدريجي.
  • يطلق على هذا المرض اسم لوجيهريج، نسبة إلى لاعب البيسبول الشهير الذي يعتبر من أول الحالات التي تم تشخيصها بذلك المرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى