الشخصية المازوخية

الشخصية المازوخية

الشخصية المازوخية أو الشخص الماسوشي أو الشخص المدمر لذاته، تعد تلك الشخصية من الشخصيات التي تقبل التعرض للذل والإهانة من من حولهم، كما أنها شخصية قاسية على نفسها لدرجة كبيرة، تعرف أكثر على تلك الشخصية من خلال معلومة. 

ماذا تعرف عن الشخصية المازوخية

الكثير منا قد يتعامل مع شخص يحمل صفات مازوخية ولكن لا يدرك ذلك الأمر، للتعرف أكثر على تلك الشخصية إليك بعض المعلومات عنها:

  • يعد الاضطراب المازوخية اضطراب نفسي وجنسي. 
  • يميل الشخص الماسوشي إلى التعرض للذل والإهانة سواء بالألفاظ أو الإهانة الجسمانية. 
  • يطلق على تلك الشخصية شخصية محبطة للنفس أو مهزومة ذاتياً. 
  • يحب أن يتعرض الشخص المازوخي إلى ألم حقيقي وليس مجرد رغبة داخلية أو وهم. 
  • تظهر سمات تلك الشخصية في سن مبكر، وتكون شخصية كاره لذاتها، وينظر صاحب الشخصية إلى كونه لا يستحق الحب. 
  • كما أنه يتعامل مع نفسه كونه شخص لا قيمة له. 
  • لذا فإنه دائما ما يسعى لتعذيب وإيلام نفسه ومعاقبتها. 
  • يرجع تسمية تلك الشخصية بالمازوخية إلى الروائي النمساوي ليوبولد مازوخ. 
  • وذلك لأنه كتب قصة باسم فينوس في معطف الفرو، والتي تحكي قصة الراوي مع حبيبته. 
  • من هنا استعار ريتشارد فون كرافت الطبيب النفسي اسم مازوخ وأصبح وصف لأي شخص حامل نفس الصفات. 
  • يسعى الشخص المازوخي إلى البحث عن الألم والإهانة في كل المواقف الحياتية. 
  • كما أنه لا يشعر بالمتعة الداخلية إلا في حالة شعوره بالتحقير وإيذاء نفسه. 
  • والجدير بالذكر أن صاحب الشخصية المازوخية دائما ما يظهر بدور الضحية المقهور على وضعه، كما أنه دائم الشكوى. 
  • أيضا في الحياة الجنسية يبحث الشخص الماسوشي عن الألم والتعذيب من قبل الشريك ولا بجد المتعة إلا في ذلك. 
  • في حالة غياب ذلك الشريك قد يقوم المازوخي بإيذاء نفسه سواء بالجلد أو الحرق أو أي وسيلة تعذيب خلال ممارسة العادة السرية. 
  • غالبا في تلك الحالات تكون المرأة هي من تحمل الصفات المازوخية، إلا أنه في حالات يكون الرجل هو حامل تلك الصفات. 
  • يطلب من شريكته توجيه الألم له وذلك حتى يستطيع الشعور باللذة في العلاقة. 

الشخصية المازوخية

علامات الشخصية المازوخية 

هناك بعض العلامات التي تظهر على الشخص، ومن خلالها يمكن وصفه بأنه شخص مازوخي. 

إليك بعض تلك العلامات:

  • من أهم ما يميز صاحب تلك الشخصية كونه يسعى دائما إلى إيذاء نفسه. 
  • كما أن الشخص الماسوشي يصر على أن يظل واقع في دائرة الإرهاق النفسي. 
  • أيضا يجد الشخص متعته في التعذيب وجلد الذات. 
  • كما نجده دائما يفضل البقاء في علاقة تسبب له الأذى النفسي. 
  • أيضا ليس لديه قدرة على أن يستمتع بوقته. 
  • إلى جانب ذلك فإن المازوخي دائما متسامحا مع أصحاب الشخصيات المؤذية السيطرة عليه. 
  • أيضا فهو يبتعد عن الأشخاص الذين يتصفون بحسن المعاملة وغالبا ما ينهي الصداقة معهم لأسباب بسيطة. 
  • كما أنه يرفض محاولة الآخرين في تقديم المساعدة والعون، ودائما ما يجعل تلك المحاولات لا قيمة لها. 
  • على الرغم من أن الشخص المازوخي لديه قدرة واضحة على إنجاز مهامه، إلا أنه لا يستطيع تأدية مهامه الشخصية. 
  • كما أنه شخصية محبطة دائمة اليأس صاحب نظرة سوداوية بخصوص المستقبل. 
  • أيضا ناقد لذاته بصورة كبيرة. 
  • إلى جانب ذلك فإنه يشعر بالسعادة لكونه في علاقة مؤذية نفسياً.
  • كما أنه يرفض أن يدافع عن نفسه.

قد يهمك: مجفف ملابس

درجات المازوخية 

المازوخية لها ثلاث درجات متفاوتة وهي:

درجة ضعيفة:

  • يجد صاحب الشخصية في تلك الدرجة المتعة في الشعور بالخوف. 
  • مثل أن يتلذذ بمتابعة أفلام الرعب أو الذهاب إلى أماكن مخيفة. 
  • كما أنه قد يجد متعته في ركوب الألعاب المخفية في الملاهي. 

درجة متوسطة:

  • صاحب تلك الدرجة يكون متقبل السب والذل والتحقير. 
  • كما أنه لا يبدي أي مقاومة حيال الضرب، على العكس فإنه يجد متعة في ذلك الأمر. 

درجة شديدة ومستعصية:

  • أصحاب تلك الدرجة هم من يقومون بالطلب من الآخرين أن يقوموا بأذيتهم. 
  • كما أن بعضهم يتعمد استفزاز الغير حتى يوجه له الإهانة أو السب أو الضرب. 
  • وفي بعض الحالات يقوم الشخص المازوخي بإيذاء نفسه وجرحها وذلك حتى يشعر باللذة بسبب الشعور بالألم. 
  • ومن الممكن أن يعرض نفسه للكسور. 
  • وقد يتطور الأمر مع صاحب الشخصية المازوخية إلى أن يصل إلى الموت.

عن الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *