حيوان الماموث أحد الحيوانات التي اختفت ولم تعد موجودة في الوقت الحالي، وذلك نتيجة تغيرات الجو والعوامل الخارجية التي أثرت عليه بشكل كبير فأدت إلى اختفاء سلالته، وربما لم يسمع عدد كبير من الأشخاص عن هذا الحيوان سوى من خلال الأساطير أو أفلام الكارتون، لذلك قررنا منح الأمر مزيدًا من الاهتمام.

ما هو حيوان الماموث؟

إذا كنت تبحث عن معلومات كافية عن حيوان الماموث وطبيعته، ما عليك إلا التعرف على النقاط التالية:

  • يُصنف هذا الحيوان تبع فصيلة الفيلة، وقد تم التعرف عليه من خلال أحد الحفريات التي وُجدت في الجليد.
  • من ناحية أخرى تم العثور على بعض البقايا له في كثير من الدول المختلفة، إلا أنه لم يوجد له أي آثار  في أستراليا وكذلك أمريكا الجنوبية.
  • ومن الجدير بالذكر أنه كان لهذا الحيوان أهمية كبيرة لدى البدائيين.
  • حتى أنه تم العثور على كثير من الرسومات التي تشير إلى مدى اهتمامهم به منذ القدم ، وذلك من خلال الرسم والنقش على جدران  الكهوف.
  • علاوة على ذلك عند تحليل الحمض النووي له تبين أنه عاش منذ مليون سنة أو أكثر،.
  • لذا فهو من أقدم الحيوانات التي وُجدت على سطح الأرض تقريبًا.

أنواع حيوان الماموث

حيوان الماموث له أكثر من سلالة، ومن الهام معرفة أن تلك السلالات تختلف فيما بينهم من حيث الحجم والشكل ومكان تواجدها، ويمكن التمييز بينهم فيما يأتي:

  • الماموث الصوفي: تم العثور على بقايا جثته في مدينة سيبيريا الجليدية.
  • والماموث الإفريقي: كان يتمتع هذا النوع بالضخامة بالإضافة إلى تطوره عبر فترة من الزمن، حيث كان يعيش في العصر البليوسيني في منطقة شمال إفريقيا.
  • وكذلك الماموث الكولومبي: الذي كان يتميز بارتفاعه الشاهق الذي ربما يصل إلى أربعة أمتار، كما أنه كان يعيش في العصر الجليدي.
  • الماموث البيغمي: يطلق على هذا النوع بالماموث القزم، وعرف بذلك لأن ارتفاعه هذا المأمون يعد قصير بالنسبة لأنواع الأخرى، ويصل طوله إلى 2 متر فقط.
  • الماموث الإمبراطوري: وهو أضخم الأنواع التي كانت موجودة على الإطلاق، حيث وصل ارتفاعه إلى 4,9 متر.

كما توجد بعض الأنواع الأخرى له ومنها، الماموث جيفرسون، وماموث سّهوب، والماموث الجنوبي، بالإضافة إلى ماموث نهر سونغهوا وماموث سردينيا القزم وكذلك ماموث جنوب أفريقيا.

الفرق بين الماموث والفيل

حيوان الماموث

حيوان الماموث يشبه الفيل في شكله إلى حد كبير، إلا أنه يوجد بعض الفروق البسيطة بينهما، فإن كنت من المهتمين بالأمر إليك أهم الفروق والتي تتمثل فيما يلي:

  • شعر الفيل خفيف، بينما شعر الماموث غزير وثقيل وفي الغالب يكون ذا لون بني.
  • تعيش الفيلة حتى الآن ولم تنقرض بعد، بينما انقرض الماموث  منذ فترة زمنية طويلة تصل إلى عشر آلاف سنة.
  • إلا أن العلماء أكدوا أن الفيلة من الحيوانات المهددة بالانقراض، ولذلك يحرصون على حمايتهم والحد من صيدهم بل وتجريم ذلك.
  • أنياب الماموث منحنية، على عكس الفيل أنيابه مستقيمة.
  • الماموث لديه أذنان كبيرتان، على عكس الفيل فأذنيه صغيرتين.
  • كما أن الماموث يتحمل درجات الحرارة المنخفضة، لذا كان يتواجد بكثرة في الأماكن الجليدية.
  • يصل حجم الماموث أكبر من ضعف حجم الفيل في بعض الأنواع.

ماذا يأكل الماموث

حيوان الماموث من الحيوانات التي كانت تعيش بكثرة في الأماكن الجليدية، لذلك فإنها تأكل بعض الأشياء الخاصة والتي قد تتمثل فيما يلي:

  • يختلف طعام الماموث  على حسب المكان الذي تتواجد به.
  • تم التعرف على نوع الغذاء الذي كانت تتناوله تلك الحيوانات من خلال أسنانها وبرازها.
  • غذاء الماموث الكولومبي يتمثل في أوراق الصبار والشجيرات الصغيرة التي كانت تنتشر في المنطقة.
  • الماموث المونغوزي، كان يتغذى على أعشاب الصنوبر والشجيرات.
  • بينما الماموث الأوروبي، كان يتناول النباتات المختلفة.
  • كما أن الماموث في سيبيريا، كان غذائها معتمد على روث الحيوانات الأخرى.

أسباب انقراض حيوان الماموث

هناك عدة أسباب أدت إلى اختفاء هذا الحيوان وانقراضه ومن أهمها ما يلي:

  1. التغيرات المناخية: والتي تعتبر السبب الأساسي في انقراضه.
  2. سقوط النيازك: على الأرض أدى إلى انقراض الكثير من الحيوانات فيما بينهم الماموث، وذلك نتيجة تأثير النيازك القوي على المكان الذي يسقط فيه.
  3. عمليات الصيد: التي قام بها الإنسان بهدف الحصول على الجلود واللحوم من هذا الحيوان بالإضافة إلى عظامه.