حفرية ماموث


الماموث هو نوع منقرض من الفيلة العملاقة، وهو نوع ذا صلة قوية بالأفيال الآسيوية، يتميز الماموث بشعره الكثيف والأنياب الطويلة المعقوفة والتي في الغالب كان يستخدمها أثناء العراك أو استخدمها للبحث عن الطعام في الثلوج، ويعد الماموث الصّوفي من أشهر الأنواع والذي تم العثور على الحفرية الخاصة به في الجليد بالقطب الشمالي، وفيما يلي في معلومة سوف نتحدث عن حفرية ماموث. 

حفرية ماموث

حفرية ماموث

  • قام العالم الألماني يوهان فريدريش بتصنيف الحفريات العظيمة والتي تعود بالشبه إلى عظام الأفيال في وقتنا الحالي إلى حد ما، وذلك عام ١٧٩٩.
  • أرجع العالم يوهان فريدريش والعالم جورج كوفييه إلى أن تلك الحفريات ترجع إلى أحد الأنواع المنقرض للحيوانات والتي يطلق عليها الماموث الصّوفي، هي جسم مميز ومستقل. 
  • اكتشف العالم ميخائيل ايفانوفيتش آدامز، سنة ١٨٠٦ وجود أول جثة كاملة للماموث.
  • كانت تلك الجثة مدفونة في الجليد في سيبيريا.
  • وبعد ذلك الاكتشاف بدأ العلماء في محاولة العثور على ما يعادل ١٢ نسيج رخو للماموث. 
  • تم العثور على الحفرية الخاصة بالماموث على شكل:
    1. بعض البقايا من هيكل ماموث عظمى وأسنان علاجية في سيبيريا. 
    2. وجد العلماء جثة تم تحنيطها في باطن الأرض، وقد حافظ الثلج عليها من التحلل. 
  • عام ٢٠١٠ قام العلماء باكتشاف جثة محنطة للماموث الصوفي عند مضيق ديمتر.
  • وقد تم العثور على حفرية الماموث مُلقاة على البطن والقدم اليمنى لها موجودة تحتها. 
  • مع قيام العلماء بفحص حفرية الماموث اكتشفوا أنها غير كاملة وأن هناك بعض الأجزاء قد فُقدت، ومنها جزء من عمودها الفقري، وبعض الأضلاع والفخذين والعضد الأيسر. 
  • لاحظ العلماء أن حفرية الماموث يختلف لونها فهو عند الساق أسود خفيف وعند الفخذ والرقبة فإن لون الجلد بني غامق.

شاهد ماهي مجرة درب التبانة و الحيوانات المنقرضة واغربها واخطرها

الماموث يعود للحياة

حفرية ماموث
OLYMPUS DIGITAL CAMERA
  • انقرض الماموث الصّوفي الذي كان يمتاز بشعره الكثيف .
  • والذي كان يعيش في أوروبا وأفريقيا وآسيا وأمريكا الشمالية وذلك في عصر الجليد الأخير الذي كان قبل ٤٥٠٠ سنة. 
  • ويعود سبب انقراض الماموث إلى التغير في المناخ وقيام البشر باصطياده. 
  • يعد نوع الفيل الآسيوي هو أقرب الأنواع للماموث وليس الفيل الأفريقي. 
  • وقد تم العثور على حفرية ماموث في الثلوج السيبيرية في القطب الشمالي. 
  • قام عالم الوراثة البروفيسور العالمي جورج تشيرش والفريق التابع له بجامعة هارفارد بمحاولة الوصول إلى حمض الماموث النووي.
  • وذلك للوصول إلى الجينات المختلفة عن جينات الأفيال، مثل الجين المسؤول عن الشعر الكثيف أو جين المسؤول عن عدم تعرض الدم للتجمد. 
  • بعد قيام البروفيسور وفريقه بربط الجينات الموجودة في الماموث في جينوم الجنين الفيل.
  • يرى الفريق أنه يمكن استعادة الهجين بين الماموث والفيل، وسيكون الناتج حاملاً لكل صفات الماموث المعروفة، ويصبح هجين بين الأفيال الآسيوية الضخمة وبين الماموث المنقرض، ومن الممكن أن يسمى “ما ميفانت“. 
  • وقد أثبتت الاختبارات المعملية أن الخلايا تعمل بصورة طبيعية في حمض الماموث النووي. 
  • يتجه العلماء إلى فكرة زراعة الجنين الهجين في رحم صناعية كبديل عن أستخدام رحم أنثى الفيل كأم بديلة. 
  • وقد صرح العلماء أنهم منذ سنة ٢٠١٥ حينما بدأوا في تنفيذ ذلك المشروع.
  • قاموا بالعديد من التعديلات فقد حاولوا ربط حمض الماموث النووي بجيني م الفيل حتى يحصلوا على ٤٥ جين بدلا من الحصول على ١٥ جين. 
  • أعلن البروفيسور جورج تشيرش المسؤول عن تجربة إعادة الماموث أنه وفريقه يحاولون تقييم الأثار الناتجة عن التعديلات الجينية وأنهم يعملون على القيام بمرحلة التطور للجنين داخل المعمل. 
  • كما أنه قال أن التعديلات التي يقومون بها لها تأثير على الأمور التي تساعد على نجاح الأفيال في الجو البارد.
  • كما أعلن أن الفريق على علم بتعديل جين الآذان الصغيرة والطبقات الدهنية تحت الجلد والشعر الكثيف والدم.
  • ولكن يوجد بعض التعديلات التي لها تأثير إيجابي على الهجين. 

شاهد وفاة هيرودوت

هجين الماموث

  • وأشار البروفيسور أن الهدف من تلك التجارب هو الحصول جنين هجين بين الفيل والماموث، وأن ذلك الجنين سوف يكون أقرب إلى الأفيال ولكنه سوف يحمل بعض الصفات الخاصة بالماموث. 
  • وقد صرح البروفيسور جورج تشيرش أن الهدف من ذلك المشروع هو توفير بديل الفيلة الآسيوية المعرضة للانقراض.
  • إلى جانب ذلك يوجد هدف آخر وهو العمل على الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.
  • وذلك لأن الماموث الصّوفي بإمكانه أن يساهم في التغلب على ذوبان التندرا السرمدي أو ما يعرف بصحراء الجليد المتجمدة،كما يقوم بإطلاق كمية هائلة من الغازات الدفيئة إلى الغلاف الجوي. 

قد يهمك: حروف اللغة الرومانية القديمة

ماذا يأكل الماموث 

الماموث هو من الحيوانات المنقرضة منذ أكثر من مليون عام لكن ماذا عن غذائه دعنا نتعرف على ذلك الآن. 

  • الماموث هو حيوان عملاق وضخم وكان يسيطر على الأماكن التي يعيش بها وهو من فصيلة الفيلة يبلغ ارتفاعه نحو 5 أمتار. 
  • ولقد ساهمت الحفريات والعينات التي تم العثور عليها في سان أنطونيو أكسونتو إلى تحديد نوع الطعام الذي كان يتغذى عليه هذا الحيوان الضخم. 
  • وهو عبارة عن أعشاب وأوراق النباتات حيث كان يأمل 150 كيلو جرام منها يوميا وبذلك يتضح أنه حيوان نباتي من آكلي العشب. 

اقرأ: اللاسعات وماهي واهميتها وكيف تتكاثر

متى انقرض الماموث 

تعرف على تاريخ انقراض الماموث من خلال السطور التالية. 

  • حيوان الماموث كان يتميز بأن له غطاء صوفي على الرغم من حجمها الضخم وذلك حتى تتحمل درجة الحرارة المنخفض والتي تصل إلى تحت الصفر في أغلب الأحيان. 
  • من المؤكد أن هذا الحيوان قل تواجده في العصر الجليدي ويرجع ذلك إلى ارتفاع درجة الحرارة. 
  • بالإضافة إلى الصيادين الذين كان لهم دور فعال في انقراضه بسبب محاولة اصطياده حتى انقرض. 

الفرق بين الماموث والفيل

على الرغم من أن الفيل والماموث من فصيلة واحدة إلا أنه يوجد اختلافات فيما بينهم ومنها ما يلي:

  • من هذه الاختلافات أن الماموث انقرض منذ أكثر من مليون عام أنا الفيلة مازالت متواجدة حتى يومنا هذا. 
  • الفيل يغطي جسمه شعر قليل أما الماموث يغطى جسمه طبقة من الصوف حتى تجعله يتحمل انخفاض درجة الحرارة. 
  • وفق للأبحاث والدراسات فإن جسم الفيل أقل من جسم الماموث، بالإضافة إلى أذن الماموث التي تعتبر أكبر من أذن الفيل. 
  • أما أنياب الماموث فهي منحنية أكثر وذات استقامة قليلة. 

ماموث صوفي

سوف نعرض لكم من خلال النقاط التالية تعريف الماموث الصوفي. 

  • الماموث الصوفي هو نوع من أنواع الماموث التي ظهرت في العصر الحديث وهو منشق عن ماموث السهوب، لكنه تطور بعد ذلك حتى أصبح نوعا منفصلا منذ أكثر من 400،000 عام. 
  • كان يبلغ ارتفاع هذا النوع إلى 3 أمتار وبلغ وزنه إلى 4 أطنان، كان جسمه مغطى بالفراء ذو الطبقتين طبقة داخلية ذو شعر قليل وطبقة خارجية ذو شعر طويل. 
  • أما عن آذانها وذيلها كانت تتميز بكونها قصيرة وكان لها 4 أضراس يتم استبدالها ستة مرات خلال دورة حياة الفرد منها. 
  • عاش الماموث الصوفي مع البشر وكانوا يقومون باستغلالها حتى يحصلون على العظام والأنياب من أجل استخدامها في الصيد والزين. 
  • كذلك كان البشر يأكلون لحمها ويستغلون صوفها في صناعة الفرو. 
  • وقد انقرضت هذه الحيوانات مع نهاية العصر الحديث على البر الأوراسي والأمريكي الشمالي وذلك منذ حوالي 10.000 سنة. 
  • ويرجع سبب انقراضها إلى صيد البشر بالإضافة إلى التغيير المناخ الذي عمل على اختفاء موائلها. 

وختاماً نرجو أن نكون قد استطعنا تقديم بعض المعلومات حفرية ماموث وفي إنتظار تعليقاتكم. 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. اعجبني المقال كتيراً
    بحت لعدة سنوات في مساكن البشر اسلافنا اتناء
    العصر الحجري الحديت يعني لي حوالي 13000 سنة الي 15000 سنة توصلت لي اكتر من مكان
    مغلق مع رسم خرايط نقش حفر الصخور من المتوقع وجود في داخلها بقايا هدا الحيوان
    وغيرها مثل الفؤوس الثي كانو ينحتون بها الصخر
    والكؤوف قبل اكتشاف الحديد
    وهده الي الان لم يتم حفرها واكتشاف ما بي داخلها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى