الفرق بين الحب والاعجاب في علم النفس

الفرق بين الحب والاعجاب في علم النفس

الفرق بين الحب والاعجاب في علم النفس نقدمه لكم اليوم عبر موقع معلومة، فرق علم النفس بين الحب والإعجاب في الكثير من النقاط والتي منها عمق الشعور و مقدار الاهتمام بالطرف الآخر وغيرها من النقاط، ولكن كل ما يمكننا قوله أن الإعجاب قد يكون طريقاً للحب ولكن ليس شرطاً أساسياً لنشأة الحب.

الفرق بين الحب والاعجاب والتعلق

يمكن التفريق بين الحب والاعجاب والتعلق فيما يلي:

الاعجاب:

  • عرف العلماء الإعجاب بأنه التأثر بأحدى صفات الطرف الأخر أو الإعجاب بطريقة كلامه أو حركاته أو طريقة لبسه و شخصيته فقط.

الحب:

  • أما الحب فهو الذي يدفعك في التفكير في الطرف الآخر طيلة الوقت.
  • فهو شعور نابع من الأعماق يجعل دقات القلب تزداد عند رؤيته او الحديث معه.
  • و هو الذي يجعلك مهتم ومغرم بمعرفة كافة التفاصيل عنه، عما يحب ويكره ويفضل
  • يعتبر ذلك التعريف هو نفسه كما في اقتباسات أحمد خالد توفيق وكلامه عن الحب والوحدة

التعلق:

  • والتعلق هو فطرة خلق الله الإنسان عليها.
  • وهو لا يقتصر فقط على تعلق الحبيبين ببعضهما.
  • ولكنه يمتد ليشمل التعلق بأرض أو الوطن، التعلق بزملاء العمل، وأيضاً التعلق بالأسرة وغيرها.

ما الفرق بين الحب والاعجاب والرغبة مع التوضيح والبراهين ؟

الفرق بين الحب والاعجاب في علم النفس

يقف الكثير من الرجال والنساء أمام حيرة تحديد طبيعة المشاعر والعلاقة، هل هي مجرد إعجاب أم رغبة جنسية فقط أم انها حب حقيقي للطرف الآخر، ولذلك سنوضح لكم اليوم الفرق بين الحب والإعجاب والرغبة.

الرغبة الجنسية:

  • هي هي أولى الانفعالات الفطرية والتي تتضمن الشهوة والشغف.
  • وتتسبب الشهوة في تشويش العقل والنظرة المنطقية للأمور.
  • وتعتمد الرغبة في الأساس على المظهر والجمال الخارجي وشيء من التجاذب بين الطرفين.
  • وعلى الرغم من قوة الرغبة كأحساس إلا أنها تقل تدريجياً مع استمرار العلاقة.

قد يهمك ايضا:

الحب:

  • فهو من المشاعر المعقدة بشكل كبير، وهو يشمل التقدير والرغبة في القرب والاهتمام الزائد.
  • ويختلف الشعور بالحب من شخص لآخر فالبعض يشكل الحب لديه نوعاً من الرغبة في الاستحواذ.
  • والبعض الآخر يغلب عليه الخيال، فيما يستغله البعض لإشعال نار الغيرة والتحكم في العلاقة.
  • فيما قد يكون الحب لدى البعض نقمة على حياته فيسيطر على حياته ويفقده شخصيته وسيطرته حتى أنه أطلق عليه في هذه الحالات الحب المجنون.
  • و الحب هو الاهتمام بالآخر والتفنن في إسعاده والعمل على الاحتفاظ به طوال العمر.

الاعجاب:

  • أما الاعجاب فهو كما ذكرنا لكم سابقا هو أول نتيجة للفضول، فهو الانبهار بالطرف الآخر الذي يسبق الوقوع في الحب.
  • و هو المرحلة التي يدرك فيها أحد الطرفين مجموعة الصفات الجميلة والمميزة للطرف الآخر.
  • ولكي ينمو الاعجاب لابد وان يكون متبادلا بين الطرفين فتنمو العلاقة للتحول الى حب.
  • ولابد لنا هنا من الاشارة الى ان الإعجاب لابد أن يكون شعوراً داخليا لا يقع تحت تأثير شيء أو وقت معين.
  • وهو ما يجعله مختلف عن الحب الذي يعتبر الاعجاب فيه عنصرا لتقوية العلاقة وليس أساسا قائما لها.

الفرق بين نظرات الإعجاب والحب

قد تفضح نظرات الرجل للمرأة حبه أو اعجابه بها بشكل كبير جدا، وتختلف نظرات الحب عن الإعجاب في عدة أمور.

  • نظرة الحب تكون طويلة وبها نوعاً من التأمل.
  • عدد النظرات في الحب أكثر من نظرات الإعجاب.
  • نظرات الحب تكون بها نوعا من الحنية.
  • نظرات الحب تكون مباشرة وصريحة على عكس نظرات الإعجاب.

شاهد ايضا: الفرق بين الحب والإعجاب عند الرجل

مدة الإعجاب في علم النفس

وفقاً لما حدده علماء النفس فإن مدة الإعجاب ﺑﺸﺨﺺ ما قادرة على البقاء لمدة 4 ﺷﻬﻮﺭ ﺍﺫﺍ ﺍﺳﺘﻤﺮﺕ ﺃﻛﺜﺮ من ذلك فهي قادرة على التحول الى ﺍﻟﺤﺐ.

مدة الإعجاب والحب

الفرق بين الحب والاعجاب في علم النفس

ايضا من ضمن الفرق بين الحب والاعجاب في علم النفس هي المدة:

  • من أهم الاختلافات بين الحب والاعجاب هي المدة الزمنية التي يستطيع أن يبقى كلا منهما فيها.
  • فالإعجاب يستمر لمدة زمنية لا تتجاوز البضعة أشهر فقط ثم يقل الإعجاب حتى ينتهي أو يتحول الإعجاب الى حب.
  • وبوجه عام فإن العلاقة التي تقوم على الإعجاب فقط تسقط سريعا نتيجة الخلافات البسيطة أو بعض الاختلافات في الشخصية بين الطرفين.
  • وعند انهاء تلك العلاقة المبنية على الإعجاب فإن القلب لا يحتاج الكثير من الوقت حتى يتخطاها وينسى جميع تفاصيلها بسرعة.
  • أما علاقة الحب فهي علاقة قوية قادرة على البقاء والاستمرار لسنوات طويلة تصل الى خمسون عاماً أو أكثر، حيث يسعى فيها الطرفين على تسوية خلافاتهم وتقريب وجهات النظر والبحث عن الحلول الوسطية من أجل الحفاظ على بقاء واستمرار علاقتهما.
  • فالحب يحتاج الى مزيد من الوقت لينمو ويكبر، وكذلك يحتاج الى الكثير والكثير من الوقت حتى يتخطى كلا الطرفين أزمة انتهائه التي لاتنتهي بسهولة.

 وبذلك نكون قد قدمنا لكم تقرير مفصل عن ” الفرق بين الحب والإعجاب في علم النفس ” نتمنى أن ينال إعجابكم، وفي انتظار آرائكم وتعليقاتكم لنا.

عن الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!