آداب الاستماع

إن آداب الاستماع والتحدث من أكثر الأشياء التي يبحث عنها من طلاب العلم والكثير من الأشخاص العاديين، فإن من الطبيعي أن يكون أساس طالب العلم ومنهجه بعد النية الخالصة لله هو حسن الاستماع، ويوجد فئة من أهل العلم يرون أن الاستماع هو أول العلم، ويوجد آخرون يقدمون النية أو يصمتون عليها.


تعريف الاستماع والإنصات

ولكن موضوع الاستماع لاشك في أنه هو الشرط الأساسي والرئيسي في مناهج طلب العلم، وعلى من يرغب في طلب العلم أن يعرف.

ويتقن آداب الاستماع والاحترام التام في الإنصات والاستماع للآخرين، وعلى هذه الأمور فإن في هذا المقال سوف نقدم لكم كل التفاصيل.

عن آداب الاستماع فيما يأتي قبل أن نبدأ في توضيح ما هي آداب الاستماع، التي يجب على المسلم وغيره من طلاب العلم أن يعرفها.

نبدأ في تعريف ما هو الإنصات والاستماع ونبين الفرق بينهما، فذُكِر في سوره الاعراف (وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ).

وفي سوره الحج (أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ۖ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ).

فقد أوضح الله سبحانه وتعالى أهمية الإنصات والاستماع في القران الكريم وتعريفهم كالآتي:

  • الإنصات: هو كل سقوط بغرض الاستماع فينصت الشخص إذا سكت مثل سكوت المستمع.
  • الاستماع: هو تركيز الشخص بغرض السمع، حتى يفهم ما يقوله المتكلم ويفهمه السامع، ويتمكن من الاستفادة من الكلام المسموع، وهو عبارة عن انشغال القلب بما يسمعه من المتكلم.

اقرأ: قواعد الإتيكيت والبروتوكول و تعرف على الغيبة وانواعها و عقوبتها و اضرارها

 ماهي آداب الاستماع  

بعد أن قمنا بتوضيح ما الفرق بين الإنصات والاستماع، وتوضيح ضرورة كلًا منهما في طلب العلم، الآن نبدأ في توضيح آداب الاستماع للآخرين.

كما قال أهل العلم والمختصين، ومن هذه الآداب:

  • الإنصات التام والتركيز والاهتمام، هو أول الأشياء التي يجب على الشخص أن يكتسبها في استماعه للآخرين.
  • تجنب الاستماع إلى الغيبة والكلام القبيح، فهو فعل حرام ونهى عنه دين الإسلام.
  • يجب عدم مقاطعة المتكلم والانتظار حتى ينتهي من كلامه، وذلك من باب الاحترام والتقدير للشخص الآخر.
  • ومن آداب الاستماع أن يقوم الشخص بحفظ العهود واحترام السر والأمانة.
  • أن يكون المستمع بشوش الوجه أمام الشخص المتكلم ويتجنب الكآبة والعبوس تمامًا.
  • أن لا يُشعِر المستمع أن حديث المتكلم ليس له فائدة.

آداب الاستماع للقرآن

إن الحديث في توضيح آداب الاستماع العامة يجعل المؤمن يسأل بعض الأسئلة التابعة للعقائد الدينية.

  • أن يقوم الشخص بالتأمل في الآيات التي يستمع إليها ويتعلم منها.
  • لا يقوم بالالتفات يمينًا ويسارًا إلا للحاجة،  ولا يقوم بصرف نظره وتركيزه الشديد عن القراءة والاستماع.
  • يجب على المؤمن أن يستحضر قلبه أثناء الاستماع ويخشع في آيات الله ويتدبر في معانيها.
  • كما يجب على المؤمن أن لا يتكلم في كلام غير محل الاستماع إلى القرآن، وذلك لتعظيم شأن وتقديس كلام الله سبحانه وتعالى.
  • ويجب على المؤمن أن يكون حسن الإنصات والاستماع حتى يتم الإنتهاء من قراءة وتلاوة القرآن الكريم.
  • قال الله تعالى {وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}.

ويجب أيضًا معرفة ماهي آداب الاستماع للأطفال لأنه أمر مهم للغاية

اقرأ: علاج قلة الكلام مع الناس

صفات المستمع الجيد

من الممكن أن يسأل الشخص عن الصفات التي يجب أن يتسم بها المستمع الجيد، ومن هذه الصفات:

  • العمل بالقاعدة العامة للاستماع، والتي تقول أنه يجب الاستماع بنسبة 80٪، والتكلم بنسبة 20 ٪، ولا يتم مقاطعة المتحدث إلا في الأوقات المناسبة.
  • يقوم المستمع بقول بعض الكلمات أثناء تحدث الشخص الآخر ليدل على أنه مهتم بالموضوع ويستمع إليه جيدًا.
  • وايضا يقوم المجتمع الجيد بالتعاطف مع الموضوع الذي يتحدث فيه شخص الآخر.
  • ويقوم بسؤاله عن بعض الأسئلة التي قد تعمل على دعم موضوع الحديث.
  • يقوم المستمع بعمل بعض الحركات الملائمة في الأوقات المناسبة كالابتسام، أو قول تعليق يدعم الحديث.
  • ولهذا جب على المستمع استماع لحديث للشخص الآخر ويشجعه على استمرار حديثه حتى ينتهي من كلامه.
  • الأمر الذي يجعل المتحدث يستمر في كلامه هو الحضور الذهني كبير للشخص المستمع.
  • وعليها تعتبر العين من أهم الصفات التي تبين الاستماع الجيد عن طريق ثباتها واتصالها مباشرةً بعين المتحدث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى