هل يجوز الترحم على غير المسلم

هل يجوز الترحم على غير المسلم؟ في الحقيقة أن كثير من الأشخاص لا يعلمون إجابة هذا السؤال، لكننا فيما يلي سوف نتحدث بالتفصيل عن الإجابة الصحيحة له مع ذكر الأدلة على ذلك بالآيات القرآنية.


هل يجوز الترحم على موتى غير المسلمين

هل يجوز الترحم على موتى غير المسلمين

في الحقيقة أن الترحم على أموات غير المسلمين ليس جائزاً، هذا سواء كانوا من النصارى أو اليهود، أو غير ذلك.

  • هذا لقوله تعالى: {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ}.
  • أيضاً لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: “والذي نفسي بيده؛ لا يسمع بي أحد من هذه الأمة، ولا يهودي ولا نصراني، ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار”.
  • كما أن خلص النبي صلى الله عليه وسلم وكذلك  معاملته وأسلوبه الطيب والحسن لأهل الكتاب، والكثير من السمات المحمودة التي كان عليها الرسول -صلى الله عليه وسلم- لا يعتبر سببًا للقول بأن الترحم على أموات غير المسلمين حائز.
  • حيث أن الله عز وجل وهو القادر على كل شيء قد نهى رسوله وكذلك أمته أن يدعوا للمشركين.
  • كما أن ذلك مغاير للدعاء للكافرين بالهداية حال حياتهم لأن يدخولوا للدين الإسلامي، فإن ذلك جائز.

هل يجوز الترحم على غير المسلم لابن باز

هل يجوز الترحم على موتى غير المسلمين

في الحقيقة أنه لا يجوز الترحم على غير المسلم وهذا ما قاله الإمام ابن باز.

  • حيث أنه من توفى من اليهود أو النصارى أو من عبد الأوثان أو أنكر أنه لا وجود للعبادات كالصلاة وغيرها أو لم يقم بتأديتها، فإن الترحم عليه ليس جائز شرعًا.
  • بجانب الاستغفار أو الدعاء له، حيث أنه لا يكون جائزاً.
  • كما أنه جاء دليل على هذا في القرآن الكريم وذلك بقوله تعالى: “مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُوْلِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ”.
  • كذلك إن الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- لم يأذن له بالاستغفار لأمه، إذ أنها قد ماتت بالجاهلية وهي تقوم بعبادة الأوثان.
  • حيث أن الله عز وجل لم يأذن له بأن يستغفر لها، وهي أم النبي -صلّى الله عليه وسلّم- فكيف لغيرها من غير المسلمين أن يتم الاستغفار لهم أو يتم الترحم عليهم!، والله تعالى أعلى وأعلم.

هل يجوز الترحم على المسيحي بعد موته؟

إن طلب الرحمة والرضا للعبد النصراني مباح إن كان موته قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم ومات على النصرانية الحقة.

  • لكن إن كان موته عقب بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم على النصرانية المحرفة، فإن الترحم ليس جائز ولا الترضي عنه.
  • حيث أن الله عز وجل علمنا بكتابه العزيز على من تنالهم رحمة الله عز وجل.
  • لقد قال الله سبحانه وتعالى بكتابه: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللّهِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِين}.
  • إذاً فليس جائز الترحم على الرجل النصراني إن مات على النصرانية عقب بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • كما أنه إن كان المسلم حريصاً على صديقه النصراني أن يكون من المرحومين عند الله عز وجل لدعاه للإسلام.
  • كما أنه حاوره لكي يدخل بدين الله سبحانه وتعالى، والمسلم لا يجب أن يكون عاطفياً في تلك المواقف.
  • لأن حسنات العبد الكافر إن وجدت منه فهي هباء منثور، وهذا لقوله تعالى: {وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُورًا}. هذا، والله تعالى أعلم.

هل يجوز الترحم على غير المسلم  دار الإفتاء

هذا السؤال قد أجاب عنه خلال البث المباشر، د. أحمد ممدوح، وهو تمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.

  • أن الإعجاب بسمات شخصية بدون ملته، كالكرم أو الذكاء والنظام، وكل السمات والخصال الطيبة لا تكون حكراً على المؤمنين.
  • كما أنها لا تكون صادرة من المسلمين فحسب، لكن الرسول صلى الله عليه وسلم قد قال: إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق.
  • أى أنه كانت توجد أخلاق بالجاهلية وعصر ما قبل النبوة، والرسول صلى الله عليه وسلم جاء ليكملها ويؤكد عليها.
  • إذاً فالجميل سوف يظل جميلاً، وأيضاً القبيح سوف يظل قبيحاً.

كما أنه قال إن رأيت من على غير ملتك وبه خصال جميلة فبإمكانك أن تعجب به.

  • كما الترحم فلا بد أن نفرق بين أمرين وهما كالتالي:
  • أن الله عز وجل أخذ على نفسه أنه لا يغفر لمن توفى على الشرك، ومن ثم طلب المغفرة ليس مشروع.
  • لكن من طلب الرحمة هو شئ أخر، إذ أن الرحمة أوسع من المغفرة.
  • كما أن رحمة الرسول صلى الله عليه وسلم نص العلماء أنها تنال جميع الخلائق بالدنيا والأخرة.
  • كذلك أنها بالأخرة تفزع الأمة للنبى لطلب الشفاعة مؤمنهم وكافرهم.
  • بعدها يشفع بالأمم للتخفيف عنها، وبالتالى المنهى عنه الاستغفار، لكن الرحمة بالمعنى الأوسع والأعم ليست كذلك.
  • كما أنه قال إن الترحم على غير المسلم الذى عرف عنه الطيبة والأخلاق الكريمة.
  • كذلك أنه لا يعادى الإسلام ولا يحاربه، فإن رغب المسلم في أن يدعو له بالرحمة بالمعنى العام، فذلك جائز.
  • مقالات ذات صلة

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    زر الذهاب إلى الأعلى