عملية استئصال الرحم

إن عملية استئصال الرحم تهدف بصورة كاملة أو جزئية لعلاج الكثير من الاضطرابات التي تستهدف الرحم، على سبيل المثال، الورم العضلي الحميد وسرطان المبايض وعنق الرحم، ولكنها من أصعب العمليات التي تقوم بها النساء من الناحية النفسية، وفيما يلي سوف نصبّ حديثنا حول كل ما يتعلق بتلك العملية.


عملية استئصال الرحم ومضاعفاتها

تُعد عملية استئصال الرحم عبارة عن عملية جراحية يقوم فيها الطبيب الجرّاح بإزالة الرحم من خلال المهبل أو البطن.

في حالة إجراء تلك العملية من خلال البطن يمكن أن يتم إزالة الرحم بصورة جزئية أو كاملة.

يُعرف الاستئصال الكامل بأنه إزالة الرحم وعنق الرحم، إنما الاستئصال الجزئي فهو يتضمن الرحم فقط.

يوجد الكثير من المضاعفات الخطيرة التي تحدث عقب إجراء العملية، وسوف يتم ذكرها بعد الإجابة عن السؤال الآتي.

هل عملية استئصال الرحم خطيرة؟

عملية استئصال الرحم

نعم تعتبر عملية استئصال الرحم من العمليات الخطيرة، حيث ينتج عنها بعض الآثار السلبية والمضاعفات الخطيرة، وإليك بعضها:-

  • الإصابة بسلسل البول أو الناسور المهبلي.
  • حدوث بعض الالتهابات.
  • آلام شديدة.
  • عدم قدرة المرأة عن الحمل والإنجاب مرة أخرى، فهو المكان الذي يترعرع فيه الجنين
  • انقطاع دورتها الشهرية.
  • حدوث نزيف مهبلي، وهذا أمر طبيعي جدًا، لا داعي للقلق بشأنه، فهو سوف يتوقف بعد مدة وجيزة.
  • في حال حدوث أعراض شديدة مثل ارتفاع درجة الحرارة، ينبغي على المريضة التوجه إلى الطبيب مباشرة.

عملية استئصال الرحم بالمنظار

  • في حالة القيام بعملية اسئصال الرحم بواسطة المنظار، فإن الطبيب الجرّاح يقوم باستعمال أداة ذات حجم صغير يُسمى بـمنظار البطن.
  • إن منظار البطن يكون عبارة عن أنبوب ذو حجم طويل ورفيع مع وجود إضاءة ذات كثافة مرتفعة.
  • إلى جانب الكاميرا عالية الدقة من مقدمتها، كما يتم إدخال تلك الأداة في البطن عن طريق شقها.
  • يمكن شقها إلى أربع أو ثلاث قطع صغيرة بديل عن قطع واحد كبير.
  • في حالة رؤية الجراح الرحم، سوف يقوم بتقطيع الرحم إلى عدة قطع صغيرة مع إزالة قطعة كل مرة.

عملية استئصال الرحم والجماع

عملية استئصال الرحم

أكدت النساء اللواتي قد تم استئصال أرحامهن عن زيادة الإشباع الجنسي لديهن، وأنها لم تؤثر على معدل التحسن في الإشباع.

بعد انقضاء ستة أشهر من قيام تلك العملية، وُجد الآتي:-

  • أن 59% من النساء اللاتي اُستئصل أرحامهن من خلال المهبل، ظلت لديهن المعاناة من العجز الجنسي حتى بعد القيام بالجراحة.
  • وأن 54% بعدما تم استئصال جزء من الرحم من خلال البطن، ظلت المعاناة من العجز الجنسي لديهن بعد الجراحة.
  • أن 56% منهن ظلت المعاناة لديهن من العجز الجنسي بعدما تم استئصال الرحم بصورة كاملة.

عملية استئصال الرحم كم ساعة؟

  • إن عملية استئصال الرحم تستغرق عادة من ساعة إلى ساعتين بالتقريب.
  • بعد الانتهاء منها، يتم مراقبة المريضة لمدة لا تقل عن 48 ساعة.

تكلفة عملية استئصال الرحم 

تتراوح تكلفة عملية استئصال الرحم بين 1000 دولار إلى 3000 دولار، ويختلف السعر تبعًا لمجموعة من العوامل منها:-

  • خبرة ومهارة الطبيب الجراح.
  • الدولة التي سوف يتم إجراء العملية بها.
  • المستشفى.

نسبة نجاح عملية استئصال الرحم

تعتمد نسبة نجاح عملية استئصال الرحم في الأساس على خبرة الطبيب الذي يقوم بإجرائها، وأيضًا على سبب إجرائها.

كما تعتمد نسبة نجاح تلك العملية على وجود أي مشكلة صحية أخرى للمريضة، وعامة تصل نسبة نجاحها إلى 90% أو أكثر.

نصائح بعد عملية استئصال الرحم

لابد من اتباع مجموعة من النصائح بعد القيام بعملية استئصال الرحم، والهدف من ذلك هو تسريع عملية الشفاء، وإليك أبرزها:-

  • أخذ قسطًا من الراحة لمدة وجيزة.
  • عدم حمل أي شيء خاصةً ذات الوزن الثقيل.
  • البعد عن تناول أي مسكنات بهدف تقليل الألم.
  • عدم القيام بأي أعمال منزلية أو التدخين.
  • محاولة المشي حتى يساعد على تسريع عملية الشفاء.
  • البعد عن ممارسة العلاقة الحميمية لمدة لا تقل عن ستة أسابيع.
  • لابد من اتباع حمية غذائية صحية مليئة بالمعادن والفيتامينات المتنوعة.
  • يجب متابعة الطبيب المختص مع اتباع إرشاداته وتعليماته بصورة دقيقة.
  • الإكثار من تناول الألياف الغذائية؛ لأنها تساهم في خفض إصابتك بالإمساك الذي يأتي بعد عملية استئصال الرحم.
  • القيام بممارسة بعض التمارين التي تساهم في تقوية عضلات الحوض، ولكن بعد استشارة طبيبك المختص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى