كيف تحدث الزلازل والبراكين

كيف تحدث الزلازل والبراكين ، من أهم  الأسئلة التي تراودنا في خيالاتنا، ويحاول الإنسان إيجاد التفسير المناسب لها،وليس الكثيرين منا علماء في الجيولوجيا لكي يفهم كيفية حدوث تلك الظاهرة الأرضية، ويعب على الفرد العادي استيعاب كم لمعلومات العلمية حول تلك الظاهرة، لكننا من خلال هذا المقال سنحاول تبسيط المعلومة للشخص العادي.


كيف تحدث الزلازل والبراكين

الزلزال  هو عبارة عن هزة أرضية، وهو من  الظواهر الطبيعية التي تحدث لكوكبنا  الأرض، وربما يكون فردي أو يتكون من مجموعة من الهزات الأرضية المتتالية.

تنتج تلك الظاهرة  الأرضية نتيجة تحرك للصفائح التكتونية ” الصخرية”، المتواجدة في  القشرة الأرضية بضع المللي مترات فقط لا غبر.

يسمى مركز الزلزال بالبؤرة، وهو  أقوى مكان له ويتمركز فيه قوته، وتمتد الهزة الأرضية على  شكل موجات دائرية باتجاه الخارج.

  • لا  يستمر الأمر  سوى بضع ثوانٍ معدودة، لكنه قد يكون مدمرًا للغاية، وتشتهر بعض البلدان حول العالم أنها توجد على حزام الزلازل.
  • أما البركان فهو أمر مختلف، ينتج عن الضغط الكبير لقلب الأرض المنصهر المكون من خليط من المعادن عالية  الحرارة.
  • حيث تقارب حرارتها سطح الشمس، مما يمثل ضغط كبير على الطبقات الأرضية  العلوية ويتجمع الضغط عن نقطة معينة.
  • في تلك النقطة  تكون القشرة  الأرضية أرق ما يمكن، فلا تتحمل الضغط الحراري  الهائل والغليان والفوران للسائل المعدني.
  • المنصهر  والصاعد من باطن الأرض، فيحدث انفجار كبير لتلك النقطة الضعيفة،  ينتج عنها خروج الحمم البركانية.
  • المنصهرة من باطن الأرض مع بخار الماء المتجمع بكثرة، مما يسبب سحب بركانية محملة بغاز أول أكسيد الكبريت.

تحدث معظم الزلازل والبراكين جواب

لحدوث الزلازل على الأرض سببان، الأول هو  الانفجار البركاني الذي يعقبه  زلزال،الثاني هو  الصدع أو  الانزلاق الصخري ، وهناك مجموعة من العوامل التي تكمن وراء ثورة  البركان، ويمكن إلى عوامل داخلية وأخرى خارجية.

  • يتكون لب الأرض من كرة  صلبة من الحديد والنيكل.
  • تنصهر على درجة حرارة عالية  تصل إلى 6000 درجة مئوية.
  • وبسبب عدم  تجانس طبقات الأرض تنقل الحرارة من خلالها بشكل متفاوت.
  • سواء بالتوصيل الحراري في المناطق الصخرية، أو الحمل في المناطق السائلة أو الإشعاع لسطح الأرض.
  • تتراكم تلك القوة الهائلة في أحد الجيوب  البركانية  على  سطح الأرض.
  • مع تأثير الشمر وجاذبية القمر يحدث نوع من الضغط المعاكس عليها.
  • مما يسمح بتحرير تلك الطاقة الهائلة الحبيسة.
  • ومع تواجدها في منطقة ذات سمك قليل للقشرة الأرضية.
  • لا تتحمل الضغط الصادر عن تجمع بخار الماء الساخن، وحرارة الشمس وجذب  القمر.
  • تتصدع تلك المنطقة مفرغة الضغط الهائل، محدثة  انفجار  يعادل قوة  10 قنابل ذرية.
  • يصاحبها تحرك  للقشرة  الأرضية  نتيجة  لهذا الانفجار الكبير.
  • ويعقبها زلزال مصاحب  للبركان في المناطق المحيطة به.
  • يمتد هذا لمئات الكيلو مترات بشكل دائري.

قد يهمك: الطاقة النووية ايجابياتها وسلبياتها و أكبر فوهة بركان

الزلازل والبراكين تسبب

يصاحب هذان الحدثان العديد من الأضرار الجسيمة  التي تصل إلى  الوفاة لمناطق جميعها وإبادة  كل من فيها.

  • تسبب الزلازل في هبوط أرضي لبعض المناطق.
  • تساقط الصخور والكتل الأرضية الكبيرة.
  • تهدم المنازل والمناطق المحيطة.
  • هبوط كتل كبيرة من الجبال والكهوف.
  • حدوث تجاويف أرضية تبتلع ما فوقها.
  • حدوث أمواج التسونامي إذا ما وقع الزلزال بقرب البحر.
  • دمار المناطق السكنية التي  يضربها الزلزال.
  • حدوث سحب كبريتية محملة بالأحماض نتيجة  تشبعها بغاز أول أكسيد الكبريت المتصاعد.
  • حدوث سحب من الرماد الناتج عن البركان.
  • حجب أشعة الشمس وتساقط الأمطار  الحارقة.
  • تمدد الحمم  البركانية تسبب الحرائق للمنازل والغابات.
  • تدمير الحياة البحرية إذا ما كان البركان في البحر.
  • ارتفاع درجة حرارة الماء نتيجة لتدفق البخار الحار والحمم  البركانية.
  • تدمير البشر وموتهم جراء تهدم المنازل.

تابع ايضا:

أضرار الصيد الجائر

مقال عن الزلازل والبراكين

ضرب  الأرض مجموعة من الزلازل والبراكين على مدار  ملايين السنين، وكان أكبرها الذي دمر الديناصورات وأباد الحياة على الأرض.

الزلازل والبراكين

  • زلزال  ألاسكا:  بلغت قوته 9.2 درجة على مقياس رختر، عام 1964 قتل 131 شخص ودمر الآلاف من المنازل.
  • يليه زلزال تشيلي: بلغت قوته 9.5 درجة، عام 1960 دمر الآلاف المنازل وقتل الآلاف وشرد أكثر من مليون شخص..
  • زلزال الصين: وقع عام  1556، قتل ما يقارب مليون شخص، ودمر الصين الشرقية عن أخرها.
  • بركان جبل ياصور: نشط  حاليا ارتفاع 361 متر فوق مستوى البحر ، وهو أيضا بالقرب من خليج الكبريت.
  • بركان كوتوباكسي:  يبلغ ارتفاعه 5897 متر ، بلغ عدد ثورات البركان عام 1738 خمسين ثورة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى