الميكروب الحلزونى وخطورته وعلاجه

المعدة بيت الداء وبيت الدواء، مجرد ما تشعر بألم في المعدة تتوقف حياتك ولا تجد ملاذ ولا خلاص من الأمر، ولعل أبرز مشاكلها الإصابة بـ الميكروب الحلزوني، ما هو وما خطورته وكيف يتم علاجه، كل ذلك وأكثر يمكنك متابعة من هنا.


الميكروب الحلزوني وخطورته

الميكروب الحلزوني (2)

الميكروب الحلزوني أو الجرثومة الحلزونية، تصيب المعدة وتسبب كثير من الالتهابات تصيب حوالي 50% من الناس، كذلك تعرف بالبكتريا الملوية البوابية، يعمل على تدمير خلايا غشاء المعدة، كذلك تصيب الأمعاء الدقيقة الغريب في الأمر أن هذا الميكروب لا يتأثر بالعصارة الهاضمة والحارقة التي تفرزها المعدة.

يمكنك أيضًا قراءة: أعراض جرثومة المعدة

هل الميكروب الحلزوني معدي؟

الميكروب الحلزوني معدي وينتقل بواسطة لعاب المريض، ومن الممكن أن ينتقل لباقي أفراد الأسرة، كذلك من خلال استخدام أدوات المريض التي يتناول بها الطعام، مثل الأطباق والأكواب والملاعق.

  • كذلك الاختلاط ببراز المصاب واستخدام الحمامات غير النظيفة.
  • من الممكن أيضًا أن يظل الميكروب في أظافر المصاب وينتقل للطعام إذا كان المريض لا يتبع سبل النظافة الشخصية.
  • من الممكن أن ينتقل أيضًا خلال ألأطعمة الملوثة وغير المغسولة جيدًا.

هل الميكروب الحلزوني يسبب النحافة؟

من ضمن الأغراض التي يتم الاستدلال بها على الإصابة بهذا الميكروب، انخفاض شديد في الوزن دون أي أسباب، بالتدريج يسبب الأمر النحافة الشديدة، كذلك كون المرض يزيد من حرقة المعدة والهزال فإنه ينعكس بالضرورة على الشهية، ما يقلل من الوزن أيضًا،

الميكروب الحلزوني والقولون

جرثومة القولون عبارة عن بكتريا مطثية عسيرة، من ضمن مضاعفاتها أنها تسبب التهاب حاد في القولون وقد يصل الأمر إلى تهديد حياة الإنسان المصاب، وللأسف يكثر الإصابة بها نتيجة تواجد هذا الميكروب في الماء والتربة والهواء.

ويكون كبار السن أكثر عرضة للإصابة بها خاصة مع البقاء لفترات طويلة في المستشفيات حيث تتواجد بكثرة هناك، أيضًا كثرة استخدام المضادات الحيوية دون إشراف طبي قد يؤدي إلى قتل كثير من البكتريا النافعة في جسم الإنسان والتي تهاجم مثل هذا الميكروب ما يجعل هذا الشخص أكثر عرضه من غيره.

تعرف على متلازمة الأمعاء القصيرة واعراضها واسبابها وعلاجها

الميكروب الحلزوني وضيق التنفس

قد يصيب المريض بالميكروب الحلزوني ضيق في التنفس، ويتساءل المريض عن سبب هذا الأمر:

والحال أن الأطباء يقولون أن السبب في ذلك هو الميكروب ولكن ليس بطريقة مباشرة، حيث أن الجرثومة تزيد من السوائل الحارقة التي ترجع في البلعوم مسببة هذا الشعور، كما أن ضيق التنفس أيضًا قد يكون عرض متقدم وخطير كأحد تطورات ومضاعفات هذا الميكروب.

قد يهمك الإطلاع على: تحليل جرثومة المعدة بالدم يحتاج صيام

كيف أتخلص من الميكروب الحلزوني؟

وهذه نصائح تزيد من فاعلية العلاج:

  • التخلي عن تناول الأطعمة المتبلة والحريفة.
  • عدم الإكثار من تناول الحمضيات مثل الليمون والبرتقال والموالح بشكل عام.
  • الإكثار من الزبادي، حيث تحتوي على خمائر طبيعية تساهم في ترميم جدار المعدة.
  •  الإكثار من العصائر الطبيعية والمصنعة في المنزل حتى تساهم في تسريع الشفاء.
  • من الضروري تناول الأدوية في مواعيدها وعدم الاستعجال وترك العلاج أو الملل منه.

الميكروب الحلزوني (3)

علاج الميكروب الحلزوني

هناك بروتوكولات لعلاج مرض الميكروب الحلزوني، نفردها على النحو التالي:

  • مطهرات ومضادات للجراثيم، مثل مادة الميترونيدازول وتكون مدة العلاج من سبعة إلى أربعة عشر يوم.
  • مضادات حيوية لنفس المدة السابقة وهو أموكسيسسلين، وهناك نوع آخر هو كلاريثروميسين.
  • أدوية أخرى تقلل من إنتاج أحماض المعدة الحارقة، مثل بانتوبرازول”protonix”، أو رابيبرازول “Aciphe

علاج الميكروب الحلزوني بالأعشاب

فيما يلي نذكر أهم الأعشاب التي تساهم في علاج الميكروب بالأعشاب:

الشاي الأخضر

  • في 2009 أظهرت دراسة مفادها فاعلية الشاي الأخضر على القضاء على الميكروب الحلزوني، كما يقلل من التهابات المعدة، كما يقلل من نمو الجرثومة، يمكن استخدام العسل في التحلية حيث أنه أيضًا يحتوي على خواص مضادة لهذا الميكروب.

جذر عرق العرقسوس

  • له فاعلية كبيرة في تقليل التصاق الميكروب على جدار المعدة، وهو يقاوم الميكروب وهو أكثر العلاجات الشعبية في التخلص من هذا.

الزنجبيل

  • يتميز الزنجبيل باحتوائه على مواد لها خصائص مطهرة، ومقاومة للميكروبات وقد وجدت نتائج فعالة في التخلص من هذا الميكروب، وعن طريقة استخدامه يمكنك استخدام مبشور الزنجبيل الطازج في وصفات الطعام و الشوربات والسلطات.
  • يمكن ايضًا استخدامه مثلما تحضرين شاي الأعشاب، ويمكن أيضًا استخدام مبشور الزنجبيل الجاف في تتبيل الطعام أو إضافته بشكل عام في كل الوصفات، ويمكن أيضًا استخدامه كشاي أعشاب.

الثوم

يحمل الثوم بين مكوناته مواد تعمل كمضاد للسموم والميكروبات، لذا استخدمي الثوم إذا ما كنت تعانين من التهابات المعدة التي تنتج من الإصابة بالميكروب الحلزوني، إضافته على الزبادي أو تناوله صباحًا يعطي فاعلية كبيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى