تم تصنيف طبقات الأرض بعد الدراسات التي أجريت وجد أن هناك قسمين من حيث الحالة الميكانيكية أو الفيزيائيّة وهي ما تتمثل في المتانة، والصلابة، والحالة الفيزيائية الخاصة بالطبقات، والحالة الكيميائية المنقسمة إلى القشرة، والوشاح، واللب.

عدد طبقات الأرض

قسم علماء أمريكيون طبقات الأرض إلى 7 طبقات:

  1. القشرة.
  2. الغلاف الصخري.
  3. نطاق الضعف الأرضي.
  4. الوشاح الأعلى.
  5. الوشاح الأدنى.
  6. النواة الخارجية.
  7. النواة الداخلية.

ماهي طبقات الأرض السبع

قسمت درجات الارض كطبقات والتقسيم من الجهة الميكانيكية، والكيميائية:

تقسيم طبقات الأرض ميكانيكيًا، وكيميائيًا:

  • في التقسيم الميكانيكي تنقسم إلى الغلاف الصخري والغلاف الموري واللب الخارجي واللب الداخلي.
  • أما التقسيم الكيميائية قسمت طبقات الأرض إلى القشرة، والوشاح الذي يُقسم الوشاح العلوي، و الوشاح السفلي، واللب الخارجي واللب الداخلي.

القشرة:

  • نجد أن القشرة هي تلك الطبقة الخارجية التي نعيش عليها، ونجدها الأقل في طبقات الأرض سمكا.
  • تشكل القشرة ما يقرب من 1% من حجم الأرض.
  • كما أن اختلاف سمك القشرة مختلف بحسب المكان فالقشرة المحيطية بين 5 كم و10 كم.
  • أما عند الجبال نجد أن سماكة القشرة القارية 30-45 كم فهي تتكون من سيليكات الألومنيوم والبوتاسيوم مثل الجرانيت.
  • اما القشرة المحيطية تكون أرق لما تتكون منه من سيليكات المغنيسيوم الحديد مثل البازلت.

الوشاح:

  • يتكون الوشاح من الوشاح العلوي، و الوشاح السفلي.
  • الستار أو الوشاح العلوي الذي يكون علي عمق 410 كم.
  • وهي الطبقة التي تكون مسئوله عن انجراف القارات والزلازل.
  • كما أن هذه الطبقة تتشكل فيها سلاسل الجبال.
  • الستار أو الوشاح السفلي الذي يقع فيما بين 660 و891 كم.
  • درجة الحرارة في الوشاح السفلي 4.000 درجة مئوية.

اللب الخارجي:

  • يصل سمك اللب الخارجي إلى 2.300 كم.
  • هذه الطبقة تضم 80% من الحديد والنيكل.
  • عند الاقتراب من المركز نجد أن درجة حرارة تكون في اللب الخارجي من حوالي 4.030 إلى 5.730 درجةً مئويةً.

اللب الداخلي:

  • نجد أن اللب الداخلي أي مركز الأرض.
  • هذا اللب الداخلي شبيه كثيرا باللب الخارجي.
  • يتكون هذا اللب الداخلي من الحديد والنيكل، والذي يكون نصف قطره 1.220 كم.
  • درجة الحرارة في هذه المنطقة عالية جدا 5.400 درجة مئوية.
  • لكن على الرغم من هذا الامر فان العناصر الموجودة به ما زالت صلبة.
  • هذه العناصر تتمثل في الذهب والفضة والبلاتين.

اقرأوا: معلومات عن القمر

طبقات الأرض بالصور

"<yoastmark

"<yoastmark

 اقرأ: الغلاف الحيوي وفوائده والعوامل المؤثرة

"<yoastmark

"<yoastmark

"<yoastmark

أكثر طبقات الأرض سمكًا

نجد أن الوشاح هو أسمك طبقات الأرض على الإطلاق، ويتكون الوشاح من  الوشاح العلوي، والوشاح السفلي:

الوشاح:

  • نجد أن أسفل القشرة الارضية يوجد الوشاح، والذي يبلغ في السمك 2900 كيلومترٍ.
  • في هذه الطبقة يحدث الانصهار الجزئي عند وسط ظهر المحيط، وبالتالي تتكون القشرة المحيطيّة.
  • عند حدوث الانصهار الجزئي طبقة الوشاح، وعندما يحدث التصادم تبدأ القشرة القارية في التكون.

 الوشاح العلوي: 

  • نجد أن الوشاح العلوي للأرض يبدأ  من أسفل القشرة، وحتى 10 كيلومترٍ تحت المحيطات.
  • أما تحت القارات 35 كيلومترٍ.
  • بالنسبة لدرجة الحرارة فانها تصل الى 200 درجةٍ مئويّةٍ.
  • تتكون هذه الطبقة من الأوليفين، والبايروكسين، ومعادن أكسيد الكالسيوم، وأكسيد الألومنيوم.

 الوشاح السفلي:

  • أما بالنسبة لما يمثله الوشاح السفلي فنجد أنه يمثل 65% من حجم الأرض ككل.
  • هذه المنطقة التي تقع فيما بين 660 – 2900 كيلومترٍ تحت سطح الأرض.
  • والتي تمثل المنطقة بين الانتقاليّة واللب الخارجي.
  • أما بالنسبة لدرجة حرارة الوشاح السفلي فإنها تكون من 1900 – 2600 كلفن.
  • الوشاح السفلي مكون من بيروليتيك والبرجماتيت و الفيروبيكلاز والبروفسكيت سيلكات الكالسيوم.
  • أما بالنسبة المنطقة الانتقالية التي تقع بين الوشاح العلوي والوشاح السفلي فإنها على عمق 410 -660 كيلومترٍ.
  • هذه المنطقة يحدث فيها انقطاع مفاجئ للسرعات الزلزاليّة.

علم وصف طبقات الأرض

نجد أن علم وصف طبقات الأرض المعروف بعلم دراسة طبقات الأرض، والذي يهتم بدراسة‏ القوانين والظروف المتحكمة في تكوين الصخور المختلفة للارض:

  • يدرس علم وصف طبقات الأرض أماكن ترسيب الصخور المختلفة في العديد من أماكن العالم.
  • كما أن هذا العلم يعمل على تحديد أماكن وخصائص هذه الصخور، وما هي أعمارها.
  • يهتم هذا العلم كثيرا بالصخور الرسوبية.
  • وقد نشأ فرع مستقل يختص بكل ما يتعلق بعملية الترسيب سمي علم الرواسب.
  • عندما كانت نسبة ما تغطيه المحيطات والبحار ثلاثة أخماس مساحة سطح الأرض في هذا الوقت كانت الترسبات البحرية هي الأغلب.
  • حيث أن هذه التسريبات قد كانت متراكمة بشكل تباعدي تحت الماء، وقد أطلق عليها الصخور الطباقية أو الطبقات الشريحية.
  • أما بالنسبة للطبقات الأقدم في التاريخ فان تكوينها يكون عبارة عن صخور نارية.
  • نجد أن الطبقة السفلى من طبقات الأرض هي الطبقة التي تكون أساسات القارات، والتي تقع فوقها الطبقات الأحدث منها.
  • الطبقات الأحدث لا تتكون فوقها إلا إذا تعرضت الصخور لحركات القشرة الأرضية.
  • نجد أن علم طبقات الأرض هو ذلك العلم المتخصص  الذي يعتبر أحد فروع علم الجيولوجيا.
  • كما أن دراسة علم طبقات الأرض هي أهم الطرق التي من خلالها تم التعرف على تاريخ، وعمر طبقات الأرض، والتعرف ايضا من خلاله على أحفوريات الأرض.
  • يدرس العلم ايضا ما هي علاقة الطبقات الارضية ببعضها البعض، وما هي العلاقة للطبقات بها يعيش عليها من الحيوانات، والنباتات.
  • كما أنه يهتم كثيرا بدراسة طبقات الأرض التي لا تحتوي على أحفوريات، وهي ذات الاصل البركاني، والمتمثلة في مجاري اللابة و غبار البراكين . 
  • يتم تقسيم طبقات الأرض لبعض الفروع.
  • جميع هذه الفروع تعتمد في التقسيم على التأريخ الجيولوجي، كما أنها تعتمد ايضا على العمر الدقيق للصخور.
  • هذا التأريخ يعتمد على وصف تتابع العصور التي مرّت على الأرض، إلى جانب التعرف على ما تخللها من تطور للنبات والحيوان.
  • تتكون الصخور الرسوبية من أحفوريات مختلفة، والاختلاف يرجع إلي أي من العصور الجيولوجية التي تكونت بها هذه الصخور.

الغلاف الصخري

يمكنك التعرف علي مكونات الغلاف الصخري، وأنواعها المتمثلة في الغلاف المحيطي، والقاري:

مكونات الغلاف الصخري:

  • نجد أن الغلاف الصخري يتكون من القشرة الارضية، الى جانب الجزء الصلب من الوشاح العلوي، وتصل سماكة الغلاف الصخري 100 كم.
  • كما أن الغلاف الصخري منقسم الي 12 صفيحة تكتونية، وهذه الصفائح تتحرك بالتقارب مع بعضها البعض، واحيانا تتباعد، ويطلق علي هذه العملية تكتونيّة الصفائح.
  • بالنسبة لتحرك الغلاف الصخري فإنه يتحرك تماما كالكتلة الواحدة، والتحرك يكون فوق غلاف لدن، ويطلق علي هذا الغلاف الغلاف المَوْرِي أو الاستينوسفير.

أنواع الغلاف الصخري:

هناك نوعين من أنواع الغلاف الصخري هما:

الغلاف المحيطي:

  • الغلاف المحيطي Oceanic Lithosphere أو ما يطلق عليه القشرة المحيطية و تتكون من قشرة مافيّة Mafic Crust هذه القشرة غنية بالحديد والمغنيسيوم.
  • كما نجد أن الغلاف المحيطي هو أكثر كثافةً من الغلاف القاريّ كثيرا، وبالنسبة لسماكته فإنها تتراوح فيما بين 7-10 كم.
  • بالنسبة لموقع الغلاف المحيطي فإن مكانه بمنطقة حيد وسط المحيط Mid-Ocean Ridge.
  • يزيد سمك الغلاف المحيطي بمرور الوقت.
  • ويبتعد عن منطقة حيد نتيجة تحوّل الغلاف المَوْرِي إلى طبقة وشاح ، ويرجع هذا الأمر لبرودته.
  • الغلاف المحيطيّ يحدث له غرق تحت الأغلفة الصخرية الأصلية، وبالتالي يتسبب الأمر في تحوله إلى وشاح.
  • في حين أن تبدأ الصفائح في التجمع عند مناطق الاندساس.
  • يرجع تجمع الصفائح إلى عدم الاستقرار في الجاذبية.
  • لذا فإن عمر الغلاف الصخري المحيطي يكون أقلّ من عمر الغلاف القاري كثيرا.
  • فنجد أن أقدم غلاف محيطي يبلغ عمره 170 مليون سنة، وهناك بعض الأجزاء من الغلاف القاري يبلغ عمرها ما يقرب من مليارات السنوات.

الغلاف القاري:

  • الغلاف القاري Continental Lithosphere أو ما يطلق عليه البعض القشرة القاريّة، وهي طبقة القارات و الرفوف القارية.
  • يتكون الغلاف القاري من الصخور النارية إلى جانب الصخور الرسوبية.
  • حيث تتشكل طبقة الصخور من الجرانيت كنسبة أكبر بها.
  • الغلاف القاري نجد كثافته أكبر بكثير من الغلاف المحيطيّ فهي تتراوح بين 25-75 كم.
  • بالنسبة للكثافة فالغلاف القاري أقل كثافة من الغلاف المحيط.