التوابع

التوابع في اللغة العربية وفي النحو على وجه الخصوص، هي أسماء تتبع ما سبقها في النحو، ويتبع الكلمة التي قبلها بلفظ اسمي ونصب وظرف.


لما سُميت التوابع بهذا الاسم؟

سميت بالتوابع لحدوث تغيير في تركيب ما يليها وما تتابعه يسمى تابع، كما أنها لا تقع في مكان رئيسي في الجملة، مثل الفعل والفاعل والمبتدأ والخبر. وهي لا تعرب وفقًا لذلك على العكس من ذلك يتم إعرابها وفقًا لما يسبقها بالكلمات، وبالتالي فهي ليست مستقلة عند إعرابها ولذلك سميت بالتوابع.

أنواع التوابع

التوابع والأساليب النحوية من أهم الدروس في اللغة العربية، ومن أنواع التوابع:

  • التوكيد: وهو يتم ذكره حتى يدفع ما قد يتوهمه من يستمع للكلام من الاحتمال والتجوز ومن الأمثلة عليه الآتي وصل المعلم عينه، لا لا أهمل العمل، أخاك أخاك يقوي عضدك.
  • البدل: وهو ثاني نوع من أنواع التوابع.
  • النعت: وهو التابع الذي يعبرعن الصفة، ويتم استخدامه لوصف الجملة وتوضيحها، ولا يتوقف ذلك على نوعها كونها اسمية أو فعلية.
  • عطف البيان: والعطف ينقسم إلى قسمين هما عطف بيان وعطف نسق ويعرف بأنه المخصص أو الموضح، ويكون غير مؤول جامد. ويوجد تعريف آخر له لدى البعض وهو أنه (التابع الذي يشبه الصفة ويكون جامد ويعتبر غير مؤول).

التوابع

التوابع في اللغة العربية

التوابع هو أحد فروع قواعد اللغة العربية، وهو لفظ متأخراً دائما ويكون مقيدا في علامة إعرابه مع اللفظ المتقدم عليه ويتم تسميته بالمتبوع، حيث أن التابع والمتبوع لهما نفس علامة الإعراب، فإذا كان التابع منصوبًا أو مرفوعًا أو مجزوما، فمن الضروري أن يكون المتبوع مثله تمامًا.

شرح التوابع

  • تعتبر التوابع من الأجزاء النحوية التي تحتوي على وفرة من القواعد الغنية في علوم اللغة والكلام، لأن علم القواعد هو ما يتكون من حركات نضعها فوق الكلام، والتي بدونها لا نستطيع نطق هذه الكلمات بوضوح. ونجد أيضًا أن علم النحو بينه والعديد من التراكيب اللغوية التي تساهم في التكوين الصحيح للجملة والاتفاق عليها.
  • هناك خمسة أقسام للتوابع، والتي تتمثل في النعت أو الصفة، البدل، التوكيد العطف، والتي لا يمكن أن تخلو أي جملة من هذه الأشكال التصريفية.
  • كما أنه يتبع الشروط المتبعة في المذكر والمؤنث والجمع والمفرد والتعريف والتنكير والتثنية.

تعرف على قراءة التمشيط

التوابع البدل

يأتي الاستبدال مكان المتبوع، أي الذي تم حذف الموضوع فيه، على سبيل المثال نقول: إن المعلم أسعدني بلبل. وهو ما يمكن أن يقال في وجود البديل أسعدني بلبل، حيث توجد أنواع عديدة منها:

  • الكل من الكل
  • الكل من البعض
  • بدل من اسم الإشارة
  • بدل اشتمال

دعنا نتعرف على تلك الأنواع:

  • بدل البعض من الكل وهو عبارة عن إنابة التابع عن المتبوع على سبيل المثال، نقول شاب الشعر أوله.
  • بدلًا الكل من الكل، يأتي التابع بدلًا من المبدل منه، على سبيل المثال يقال إن جاءت هناء عمتك.
  • بدل اسم الإشارة، يأتي البديل مباشرة بعد اسم الإشارة، معرف بأل، على سبيل المثال، نقول إن هذا الطالب مجتهد.
  • بدل الاشتمال هو البدل الذي يعبر عن البدل الذي يشمله، بالقول إن السيارة تحطم هيكلها.

التوابع

التوابع في النحو العربي

هو أحد فروع قواعد اللغة العربية، وهو لفظ متأخراً دائما ويكون مقيدا في علامة إعرابه مع اللفظ المتقدم عليه ويتم تسميته بالمتبوع، حيث أن التابع والمتبوع لهما نفس علامة الإعراب، فإذا كان التابع منصوبًا أو مرفوعًا أو مجزوما، فمن الضروري أن يكون المتبوع مثله تمامًا.

التوابع النعت

  • النعت هو عبارة عن صفة فيأتي النعت في الجملة من أجل بيان صفة ما، مثال للتوضيح: رأيت بيتاً جميلاً؛ فهنا النعت في هذا المثال هو جميلاً، حيث أن كلمة جميلاً هي صفة لبيتاً فالنعت يصف الشيء الذي تتحدث عنه الجمل، وهنا في هذه الجملة تم وصف البيت على أنه جميل وبالتالي النعت في الجملة السابقة هو جميلاً.
  • علاقة النعت بالمنعوت: يطلق على الاسم الذي يتم وصفه بالمنعوت، والصفة التي تصفه يطلق عليها النعت، ففي المثال السابق المنعوت هو كلمة بيتاً.
  • إعراب النعت: إن النعت ليس لديه إعراب محدد ولكنه يُعرب بحسب موقعه في الجملة وبحسب الاسم الذي يسبقه.

قد يهمك: خطوات حل المشكلة

إعراب التوابع

التابع هو لفظ متأخراً دائما ويكون مقيدا في علامة إعرابه مع اللفظ المتقدم عليه ويتم تسميته بالمتبوع، حيث أن التابع والمتبوع لهما نفس علامة الإعراب، فإذا كان التابع منصوبًا أو مرفوعًا أو مجزوما، فمن الضروري أن يكون المتبوع مثله تمامًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى