حبوب الكورتيزون

يعرف الكورتيزون على أنه واحد من الهرمونات الهامة التي تنتج من خلال الغدة الكظرية التي توجد فوق الكلى بشكل مباشر، كما أنه المسؤول عن كثير من العمليات والوظائف الحيوية التي يقوم بها الجسم، ولأهميته تم تصنيع بعض الأدوية التي تمكنكم من زيادة نسبته في الجسم حال انخفاضها ومنها حبوب الكورتيزون.


حبوب الكورتيزون وزيادة الوزن

  • تلجأ بعض السيدات اللواتي يعانين من انخفاض ملحوظ في الوزن إلى تناول حبوب الكورتيزون بغرض زيادة أوزانهن.
  • فمن المعروف أن الكورتيزون هو أحد الأدوية الستيرويدية التي تساعد على تخزين نسبة كبيرة من الدهون في الجسم.
  • وهذا بدوره يؤدي إلى فتح شهية الفرد وبالتالي يحفز على تناول كميات أكبر من الطعام أو السعرات الحرارية.
  • وينتج عن ذلك بشكل طبيعي زيادة ملحوظة في الوزن.
  • كما أن تناول حبوب الكورتيزون يؤدي إلى توازن ملحوظ في الجسم بين الصوديوم والماء.
  • مما ينتج عنه احتباس السوائل تحت الجلد وبالتالي زيادة الوزن.
  • ومن الهام ذكر أنه حال تناول حبوب الكورتيزون، يلاحظ تراكم الدهون في منطقة الرقبة والبطن وكذلك الوجه.
  • كما أن الزيادة تعتمد اعتمادًا كليًا على نسبة الكورتيزون التي يتم تناولها في اليوم الواحد.
  • حيث لوحظ أن الأعراض الجانبية للحبوب تزيد تزايدًا ملحوظًا وفقًا للجرعة التي يتم تناولها.
  • والأمر الجيد هو أن الجسم يستطيع العودة لحالته الطبيعية، ويبدأ في التخلص من الوزن الزائد أو احتباس السوائل عقب التوقف عن تناول الحبوب مباشرة.
  • وفي كل الأحوال لا ينصح بتناول حبوب الكورتيزون إلا تحت الإشراف الطبي الموثوق منه.

تعرف على كبسولات أفتر ميلز AFTER MEALS

حبوب الكورتيزون للأنف

  • من المعروف أن مشاكل الأنف تصنف ضمن أُولى المشاكل التي يعاني منها عدد كبير للغاية من الأطفال والكبار على حد سواء.
  • لذلك نرى مجموعة كبيرة يميلون إلى تناول حبوب الكورتيزون لعلاج المشاكل الخاصة بالأنف.
  • كما قد يضطرهم الأمر إلى الاستمرار على تناول العلاج لفترة زمنية طويلة، حتى يتم ملاحظة تحسن ملموس.
  • وقد صرح بعض أخصائي الأنف والأذن والحنجرة وعلى رأسهم الدكتور سمير الأشقر بأن تناول الأدوية التي تحتوي على مادة الكورتيزون لفترات طويلة بغرض علاج مشاكل الأنف قد يؤدي إلى مخاطر جسيمة.
  • حيث قد يعاني المريض من النزيف الداخلي، أو حتى انفجار بعض الشعيرات الدموية الموجودة في مجرى الأنف.
  • هذا إلى جانب ظهور مجموعة من الحبوب أو التقرحات المؤلمة التي لا يخفى ضررها.
  • لذا نصح الدكتور بدوره على أن لا تزيد مدة العلاج عن المدة التي يحددها الطبيب المشرف على الحالة.
  • وفي حين رأى ضرورة استمرار العلاج لفترة أطول.
  • فعلى المريض أن يتوقف عن تناول الأدوية لمدة لا تقل عن أسبوع كامل، ومن ثم استئناف فترة العلاج.

حبوب الكورتيزون للعصب السابع

حبوب الكورتيزون

  • يعتبر العصب السابع من الأمراض التي تتطلب علاجًا سريعًا بخطوات واضحة وثابتة لتجنب تفاقم الحالة المرضية.
  • فمن المعروف أنه كلما تم العلاج في وقت مبكر، كلما كان ذلك أفضل بكثير.
  • فنجاح هذا المرض بشكل خاص يعتمد على مدى استجابة المريض ومدى تطور الحالة في أول 72 ساعة منذ بداية ظهور الأعراض.
  • كما أن علاج هذه الحالة يعتمد بنسبة كبيرة على تناول أحد أنواع الكورتيزون، ألا وهو بردنيزولون.
  • حيث يتم إعطاء هذا الدواء للمصابين الذين يبلغون من العمر أكثر من 16 عام في أول 72 ساعة للمرض.
  • ومن الجدير بالذكر أنه لا يوجد بروتوكول معين للعلاج، إلا أنه يوجد بعض الطرق المقترحة من قبل مجموعة من المستشفيات البريطانية الشهيرة.
  • حيث أنه في بعض الأحيان يتم إلزام المريض بتناول ما يعدل 25 مليجرام بمعدل مرتين يوميًا ولمدة 10 أيام متواصلة.
  • وأحيانًا أخرى يتم إعطائه 60 مليجرام لمدة 5 أيام ومن ثم تقليل الجرعة حتى تصل إلى 10 مليجرام في اليوم الواحد.

حبوب الكورتيزون لتكبير الثدي

  • في الفترة الأخيرة، وبعد اتاحة أكثر من طريقة لتكبير الثدي دون اللجوء إلى العمليات الجراحية المكلفة والتي لا تخفى آثارها الجانبية.
  • نجد أن حبوب الكورتيزون قد تصدرت تلك القائمة بشكل ملحوظ.
  • هذا وعلى الرغم من آلية تلك الحبوب وفاعليتها في هذا الغرض.
  • إلا أنها من الأمور الخطيرة للغاية التي ينتج عنها كثير من الآثار الجانبية.
  • لذلك علينا التنويه إلى عدم الإقدام على تناول تلك الحبوب من تلقاء نفسك.
  • حيث أن الزيادة التي قد تلاحظينها في منطقة الثدي قد تجعلك فيما بعد عرضة للمعاناة من الأمراض والمشاكل المختلفة.

amira shaban

أميرة شعبان، مترجمة فورية، أعشق الكتابة وأجد فيها شغفي، لدي طفلتان(لمى وتيا)، وأتمنى أن أكون لهما سوبر ماما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى