العمر البيولوجي

العمر البيولوجي هو عمر الشخص من حيث الجانب الصحي و حالتك الجسمانية والنفسية، ويقاس العمر البيولوجي من خلال اختبارات يعرف من خلالها الشخص العمر الفعلي بالنسبة لصحته، وذلك طبقا للروتين اليومي أو النظام الغذائي الذي يتبعه وبعض المعايير الآخرى، إليك التفاصيل في معلومة. 


ما هو العمر البيولوجي

هل يوجد للإنسان عمر بيولوجي أو عمر فسيولوجي يختلف عن العمر الزمني الذي هو عليه؟ نعم بكل تأكيد وهو العمر الذي يقاس من خلاله صحتك وحالتك النفسية.

  • نعرف من خلال العمر البيولوجي إذا كنت تتبع سلوكيات تتبع مع عمرك الفعلي أم يعاني جسدك من الإهمال. 
  • بعض الأشخاص يكون عمرهم البيولوجي أكبر من عمرهم الحقيقي الا وهو الزمني، وذلك يرجع إلى بعض الأخطاء الصحية التي يرتكبونها في حق روتينهم اليومي.
  • كما يمكن لتلك الأشخاص الإقلال عمرهم البيولوجي ببعض الخطوات سنذكرها لاحقا.

العمر البيولوجي

العمر البيولوجي اختبار

هل يمكننا معرفة اعمارنا البيولوجية من خلال اختبار بسيط بدقة؟ نعم إليك ما تخفيه صحة جسدك من خلال الاختبار التالي:

  • قس دوران الورك بالمازورة ثم أقسم القياس على محيط الخصر، إذا كانت النتيجة أقل من 0.816 يمكنك إضافة 4 أعوام إلى عمرك، لا تضيف إذا الناتج كان أعلى. 
  • ضع إصبعيك على معصم يدك اليسرى تحت ابهامك وعد نبضات قلبك خلال 10 ثواني، ثم اضرب الناتج في 6.
  • الناتج 54:59 اطرح 4 أعوام من عمرك.
  • الناتج 60:64 اطرح عامين. 
  • إذا كان الناتج 65:72 أضف عام.
  • إذ كان الناتج 73:76 اضف عامين.
  • قم بعمل التمرين التالي: اجلس على الأرض وانصب ظهرك وأفرد ساقيك تماما وذراعيك، ضع نقطة جانب آخر طرف لقدمك وهي مستقيمة ثم ميل بجسدك دون ثني اقدامك وضع نقطة عند اقصى مسافة وصلت إليها يديك واحسب الفرق بين العلامتين.
  • الفرق 0:25 يمكنك إضافة 3 أعوام لعمرك.
  • 25.1:37 أضف عامين.
  • 37.1:40 يمكنك إزالة عامين.
  • 40.1:48 أزل 3 أعوام.
  • مارس تمارين الضغط على الركبتين بأقصى عدد ممكن، على أن يكون الحسم في خط مستقيم والصدر مرفوع بقياس 4 بوصات.
  • إذا استطعت عمل 30 عدة أو أقل أضف عامين.
  • إذا قومت بعمل 31:60 عدة أضف عام واحد. 
  • من 61:90 عدة أزل عام من عمرك.
  • من 91 فأكثر يمكنك طرح 2 عام.

النتيجة 

  • أبدأ بحساب عمرك من خلال طرح أو زيادة الأعوام طبقا لنتيجة الأسئلة السابقة، إذا وجدت عمرك البيولوجي أصبح أكبر من عمرك الحقيقي يجب أن تغير نظامك اليومي.
  • يمكنك عمل اختبار آخر اليكتروني من هنا

بحث عن العمر البيولوجي

تم إجراء الكثير من الأبحاث حول العمر البيولوجي ومن أين جاء المصطلح وهل له تأثير حقيقي على حياة الفرد ونشاطه البدني؟ إليك البحث بالتفصيل:

  • في كاليفورنيا تطوع 9 أشخاص بغرض عمل تجربة استعادة بعض انسجة الغدة الزعترية الموجودة على القصبة الهوائية وفوق القلب تحديدا.
  • وهى الغدة المسؤولة عن إفراز هرمون الثيموسين الذي يدعم المناعة ويساعد على تجديد خلال الغدد الليمفاوية.
  • عادة ما تكون الغدة بحجم كبير في الصغر ويقل حجمها ونشاطها كلما زاد العمر والعمر البيولوجي خاص.
  • ولكي يزيد الباحثين من تنشيط أجسام المتطوعين بشكل صحي اعطوهم هرمونات نمو يصاحبها علاج لداء السكري، طبقا لأعمارهم يمكن الإصابة به نتيجة تناول تلك الهرمونات. 
  • بعد مرور عام كامل ظهرت النتيجة على أجسام المتطوعين كما تم ترميم الكثير من انسجة الغدة الزعترية، كما قل ذلك العمر بواقع عامين والنصف وتم قياس ذلك بالساعة الجينية. 

خلاصة التجربة 

  • يمكننا الاستعاضة عن هرمونات النمو بعمل التمارين الرياضية والنظام الغذائي الصحي لاستعادة نشاط الغدة الزعترية وبالتالي إنقاص السن البيولوجي. 

تصغير العمر البيولوجي

بعد إجراء بعض التمارين والاختبارات ومعرفة عمرك البيولوجي واتضح أنه لا يناسب عمرك الحقيقي بل يبدو وكأنك أكبر بعد سنوات، فهل يمكن إصلاح ذلك وتصغير العمر؟ نعم ببعض الخطوات:

  • خذ قرار مع ارادتك بأنك ستعمل بكل قوتك لانقاص عمرك البيولوجي. 
  • خذ وقت من يومك لممارسة الجري لتنشيط القلب والأوعية والعقل.
  • مارس رياضة اليوجا لتقليل من التوتر والاسترخاء، كما أنها تعلم الصبر.
  • تغيير نظامك الغذائي ليحتوي على الفيتامينات والمعادن المتمثلة في الخضار والفواكه.
  • شرب مقدار 2 لتر من المياه النقية يوميا. 
  • النوم لساعات كافية لراحة الجسم حيث لا تقل في النوم عن 7 ساعات متواصلة. 
  • البعد عن تناول الكافيين بكثرة والمشروبات الكحولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى