ما هي فوائد بودرة الأطفال للمناطق الحساسة للكبار ؟

فوائد بودرة الأطفال للمناطق الحساسة للكبار

هناك العديد من مساحيق بودرة الأطفال التي تستخدم لعلاج الالتهابات، والتي لا يقتصر استخدامها على الأطفال فقط، وقد يستهلكها البعض لأغراض منزلية أخرى، ولكن ما هي فوائد بودرة الأطفال للمناطق الحساسة للكبار؟ وهل حقًا تستخدم لتفتيح البشرة أم لعلاج الالتهابات فقط؟

فوائد بودرة الأطفال للمناطق الحساسة للكبار

إن الغرض الأساسي من استخدام بودرة الأطفال هو امتصاص الرطوبة الزائدة من الجلد لتقليل فرص الإصابة بالطفح الجلدي؛ ومكافحة نمو البكتيريا، والحفاظ على صحة الجلد.

التلك هو المكون الرئيسي لبودرة الأطفال، ولكن هناك مساحيق مصنوعة من النشويات العضوية مثل (الذرة، التابيوكا ..) متوفرة في السوق الآن اعتقادًا بأنها أكثر أمانًا من التلك.

تضع بعض العلامات التجارية مواد فعالة مثل أكسيد الزنك للقضاء على الالتهاب والاحمرار حيث يعمل الزنك على سرعة تعافي الجلد، وتحفيز نمو الخلايا الجديدة والتئام سطح البشرة.

فوائد بودرة الأطفال للمناطق الحساسة
فوائد بودرة الأطفال للمناطق الحساسة

هل تسبب بودرة الأطفال جفاف الجلد؟ 

البودرة مخصصة لامتصاص الرطوبة الزائدة التي تضر بصحة الجلد مع الحفاظ على الترطيب الداخلي، وتحتوي على العديد من المواد المهدئة والملطفة للبشرة مثل الآلانتوين (Allantoin) والذي يعد واحدًا من أهم العوامل المهدئة للبشرة التي تخفف الالتهابات، ومن ضمن فوائده:

  • يساعد على تحلل خلايا الجلد الميتة مما يساعد في التخلص من الأنسجة التالفة وتحفيز نمو الخلايا الجديدة
  • كما يحسن بلادة الجلد أي صلابته بحيث يكون أكثر قوة ورطوبة مع تعزيز عملية التقشير الذاتي للبشرة
  • تقشير الطبقة الخارجية مع حبس الرطوبة في الطبقات الداخلية للجلد يجعل بشرتك ناعمة ولامعة وأكثر نضارة
  • الآلانتوين آمن للاستخدام للمناطق الحساسة ويساعدك الحفاظ على نعومة بشرتك خاصة بعد إزالة الشعر الزائد.

اقرأ أيضًا: فيتامين B3 لتوحيد لون البشرة لتغذية وعناية كاملة في فصل الشتاء

بودرة الأطفال لتفتيح المناطق الحساسة

تحتوي بودرة الأطفال على مستخلصات الزنك، وهو مضاد للبكتيريا، وقابض للمسام، ومن وجهة نظر أطباء الأمراض الجلدية يساعد الزنك على التئام الجروح وتقليل الالتهاب وتحسين الحالات الالتهابية.

  • يعمل الزنك كعامل مساعد في تخليق الكولاجين وإصلاح الحمض النووي،
    مما يساعد في الحفاظ على البشرة كي تبدو أصغر سنًا وأكثر صحة.
  • الزنك يقلل نشاط الخلايا الصبغية، ويخلصك من اسمرار البشرة الذي ينتج عن الحكة والالتهابات،
    ويوحِد لون الجلد ويعيد إليك لون بشرتك الطبيعي.
  • حتى البشرة السليمة تعتمد على الزنك لإنتاج خلايا جديدة وتجنب ظهور البثور نتيجة تراكم الزيت والبكتيريا وخلايا الجلد وانسداد المسام،
    مما يتسبب في تحول الجلد حول المسام إلى اللون الأحمر والتورم والألم.
  • لذلك ينصح خبراء العناية بالبشرة باستخدام بودرة الأطفال المدعمة بأحد مشتقات الزنك نظرًا لأنه ينظم إنتاج الخلايا ودورانها،
    ويساعد في تقليل كمية الزيت الطبيعي الذي تنتجه بشرتك.
  • بودرة الأطفال لا تقتصر على علاج الالتهابات فقط، بل تستخدم للترطيب والحماية وأيضًا للحفاظ على نعومة ونضارة الجلد.
بودرة الأطفال لتفتيح المناطق الحساسة
بودرة الأطفال لتفتيح المناطق الحساسة

كيف تخفف بودرة الأطفال آلام إزالة الشعر؟

  • قد تكون الطرق التقليدية مفيدة في نزع الشعر غير المرغوب فيه من الجذور ولكنها قد تترك وراءها ألمًا واحمرارًا شديد.
  • إذا قمت بوضع القليل من بودرة الأطفال قبل جلسة إزالة الشعر، فسوف يساعد ذلك في جعل العملية بأكملها أقل إيلامًا.
  • تمتص البودرة الرطوبة مما يسمح للشمع بالعمل بشكل أفضل لأنه سيلتصق جيدًا بالشعر،
  • بالإضافة إلى أنه يحمي البشرة مما يجعلها أكثر نعومة وأقل احمرارًا وألمًا.

قد يهمك: إزالة الشعر نهائيا بمواد طبيعية 5 طرق أبرزها الخل والملح

بودرة الأطفال للتخلص من العرق 

واحدة من ضمن فوائد بودرة الأطفال للمناطق الحساسة للكبار هي استخدامها بعد مزيل العرق حيث يساعد التلك على امتصاص العرق بالإضافة إلى:

  • غالبًا ما تحتوي البودرة على عطور هادئة لا تسبب تهيج أو حساسية الجلد،
  • مما يمنحك انتعاشًا آمنًا على بشرتك على عكس مزيلات العرق المعطرة.
  • يساعدك على التخلص من الاحتكاك حتى تبقى بشرتك ناعمة ويقلل من فرص التهاب منطقة تحت الإبطين أو الفخذين،
  • كما تتمتع بخاصية تبريد طبيعية تجعله مثالي للبشرة الحساسة.
  • وبجانب الرائحة الطيبة، والترطيب تساعد بودرة التلك على إطالة مفعول مزيل العرق لعدة أيام، والحد من آثاره الجانبية أيضًا.

عن الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *