مدينة عرعر وسكانها وسبب تسميتها ومناخها


هذه المدينة حدودية سعودية، وهي توجد بمنطقة الحدود الشمالية للسعودية، كما أنها محاذية لمدينة النخيب الحدودية بالعراق وهي تكون بعيدة عن الحدود الأردنية بحوالي 390 كم، بالإضافة إلى أنها تعد المركز الإداري وكذلك التجاري لمنطقة الحدود الشمالية.

مدينة عرعر

هذه المدينة توجد بالحدود الشمالية للسعودية، إذ أنها تقع على خط عرض 30.98، وكذلك خط طول 41.04، وهي تكون مرتفعة لما يقرب من 555 متر أعلى مستوى سطح البحر.

  • كذلك يصل عدد سكان تلك المدينة لما يقرب من حوالي 148540 نسمة وهذا يقوم بجعلها مدينة كبيرة بالحدود الشمالية.
  • كما أن هذه المدينة تم تطويرها بأوائل الخمسينات من جانب شبه البدو الذين قد لفت انتباههم المنطقة وهذا يرجع للمياه التي تكون متواجدة بالقرب من خط الأنابيب في البلاد العربية تابلاين ( Tapline).
  • كذلك تعتبر الزراعة وكذلك تربية الماشية النشاطين الاقتصاديين الأساسيين بالمدينة، ومن بين المحاصيل التي يتم إنتاجها؛ البرسيم، والفاكهة، والتمر، والخضروات.
  • كما أن تلك المدينة تعد المركز الحضاري بالمنطقة الشمالية للمملكة العربية السعودية.
  • حيث أنها تكون بعيدة عن مدينة الرياض وذلك بحوالي 1100 كيلو متر.

سكان عرعر

سكان عرعر

يصل عدد سكان تلك المدينة لما يقرب من 250 ألف نسمة فأكثر وذلك تبعاً للهيئة العامة للإحصاء.

  • كما ينبغي أن نشير إلى أن عدد سكان المنطقة بأكملها قد تخطى 400 ألف نسمة وهذا يرجع للهيئة العامة للإحصاء في سنة 2014م.
  • كذلك نسبتهم كانت تُمثل 2.1 % من سكان السعودية، لهذا فهي تكون من المناطق القليلة المأهولة بالسكان بالسعودية.
  • إلى جانب أن التقديرات قد قامت بالإشارة إلى أن حوالي 300 ألف نسمة من بينهم مواطنون سعوديون، والباقي في عدد سكان عرعر ليسوا سعوديين.
  • كذلك فمعظم سكان المدينة من بني وائل بن ربيعة وهي تكون قبيلة عربية عدنانية الأصل.

أهمية مدينة عرعر

هذه المدينة لها ط أهمية كبرى بالسعودية وبالتحديد بالمنطقة الشمالية منها وهذا للكثير من الأسباب سيتم طرحها فيما يلي:

  • كما تعتبر مركز المنطقة الشمالية وكذلك القريبة من الحدود العراقية بالسعودية.
  • كذلك هي تعتبر من الأساليب الرئيسية البرية التي تبلغ بين المملكة وكذلك بين العراق وبلاد الشام.
  • تمثل مركزا لالتقاء الكثير من الطرق البرية التي تقوم بالربط بين عدد من المدن الكبرى بالسعودية.
  • كذلك تشمل المدينة مركز تجاري وإداري وأيضاً حضري لمنطقة الحدود الشمالية.

سبب تسمية عرعر

سبب تسمية عرعر

لقد تمت تسمية هذه المدينة بذلك الاسم تعود وهذا لأنها تقع على جانبي وادي عرعر الذي يُعرف منذ القدم، إذ أنه من فحول الأودية بتلك المنطقة.

  • كما أنه قد تمت تسمية الوادي بهذا الاسم لأن هناك شجر عرعر تبعاً لما رواه لنا أهلنا وكبار السن.
  • كما أنه من قاطني تلك المنطقة من البادية.
  • إذ أنه شجر كبير يكون شبيهاً لشجر الاثل أو الطرفا.
  • كذلك أنه شجر صحراوي خضرته تكون دائمة على مدار السنة لكنه انقرض وذلك منذ مدة ليس بإمكاننا تحديدها.
  • كذلك توجد شعيبان صغيران أو تلعتان مثلما يقوم بتسميتها البادية هي شعيب بدنة – وبدينة تصبان بوادي عرعر من ناحية الغرب.
  • كما كان مطار عرعر القديم يوجد بمنطقة بدنة والأرصاد الجوية وأيضاً توجد محطة التابلاين بموقع بدنة فالشركات والخطوط الجوية كذلك الأرصاد تسمي بدنة سابقاً.

تعرفوا على مدينة ينبع عبر التاريخ وبماذا تشتهر

مناخ عرعر

إن المنطقة الشمالية يسودها مناخ صحراوي حار جاف صيفاً بارد ممطر شتاء وتزداد درجات الحرارة بكثير من الأحيان صيفا وتبلغ كثيراً إلى تحت الصفر شتاءً.

  • كما أن المراعي والمواشي وكذلك الإبل وموارد المياه توجد بين حدود مسؤولية المنطقة إداريا شرقاً وغرباً وجنوب وشمالاً.
  • كانت تدعى هذه المنطقة بمحافظة خطط الأنابيب وذلك إلى سنة 1376 م.
  • كما أنه بهذا العام قد أطلق عليها امارة منطقة الحدود الشمالية حينما استلم امارة تلك المنطقة صاحب السمو الأمير عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد آل جلوي آل سعود.
  • كذلك أنه من هذا الوقت وهي تتطور وكذلك تتقدم من كافة النواحي.
  • إذ لم تبخل الحكومة على تلك المنطقة بكافة أوجه الدعم والتطور.
  • كما أن لصاحب السمو الأمير عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد من كل أهالي المنطقة الشكر والتقدير وكذلك العرفان والاحترام على جميع ما قام به لصالح تلك المنطقة ويقوم به حتى الآن.
  • كذلك ولحكومتنا الرشيدة كل الثناء والولاء والطاعة وكذلك الإخلاص في كل الظروف والأحوال.

عن الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!