كيف مات سيدنا يوسف وأين دفن

كيف مات سيدنا يوسف وأين دفن، سؤال قد يتبادر إلى الأذهان من وقت لآخر، لذا قد نجد أن البعض بدأ يبحث عن طريقة ومكان موت النبي يوسف خاصة وأن قصته التي ذكرت في القرآن الكريم كانت مثالا حياً لرحمة الله ونصره للمظلومين مهما طالت سنوات ظلمهم، وتعددت الروايات واختلفت صحتها خاصة أن القرآن أو السنة النبوية لم تذكران أي شيء عن وفاته.


متى ولد سيدنا يوسف؟

  • ولد يوسف للنبي يعقوب عليه السلام  بن إسحاق بن إبراهيم في العام 1600 قبل الميلاد في عصر الملك أبابى.
  •  وكان مولده في منطقة تعرف باسم” فدان آرام” بالعراق.
  •  كما كان الأحب لقلب أبيه حتى أنه فرح فرحا شديدًا بولادته وكان يبلغ من العمر آنذاك 91 عاماً،.
  • وكانت والدته هي السيدة راحيل بنت لابان وأنجبت ليعقوب يوسف وأخيه بنيامين.

كم سنة حكم سيدنا يوسف مصر؟

  • حكم يوسف مصر في عهد الملك زوسر أحد ملوك الأسرة الثالثة.
  •  وهي المدة التي شهدت المجاعة الكبرى التي استمرت لسبع سنين كاملة كما جاء في القرآن.
  •  وظل يحكم قبل سيطرة أحمس على زمام الأمور وطرد الهكسوس من مصر.
  •  ويقال أن يوسف دخل مصر وهو في عمر السابعة عشر وظل بها حتى وفاته في سن المئة والعشرين.
  • ومن المعروف أن فترة حكم الهكسوس الذي كان يوسف وزيرًا لهم استمرت حتى الأسرة السابعة عشر حتى تأسيس الأسرات الحديثة.

كيف مات سيدنا يوسف؟

  • من الجدير بالذكر قول أن موت سيدنا يوسف عليه السلام لم يذكر في مصدر موثق أي عن طريق القرآن أو السنة النبوية المطهرة.
  • إلا أن الروايات التاريخية القديمة ذكرت أن يوسف مات عندما ناهز عمره المئة والعشرين عاماً في مصر التي عاش بها مع أهله بني إسرائيل.
  •  وذكرت أيضاً أنه واجه فرعون مصر وتغلب عليه بمعاونة قومه.
  •  وظل المدبر الاقتصادي لشعب المحروسة حتى وفاته، إلا أن موته ظل لغزا محيرًا للمفسرين وعلماء الدين، ومن الروايات التي ظهرت عن وفاته ما يأتي.
  • أنه عندما التقي بأبيه يعقوب وأهله وجمع شمل بنى إسرائيل، شعر بإتمام الله عليه نعمه الكثيرة.
  •  فدعا الله أن يعجل بوفاته كي يلتقيه في جنته وهذا ما ورد في سورة يوسف.
  •  قال تعالي” رب قد آتيتني من العلم وعلمتني من تأويل الأحاديث فاطر السموات والأرض أنت وليي في الدنيا والآخرة توفني مسلما وألحقني بالصالحين”.
  •  وعن تفسير تلك الآية يقول الطبرانى في تفسيره” أول نبي سأل الموت هو يوسف عليه السلام”.
  •  أما بعض الآراء أجمعت أن النبي يوسف تمنى الوفاة على دين الله الإسلام.
  •  وقبل وفاته بأيام قليلة دعي قومه وأمر أخيه يهوذا بأن يكون وصي عليهم بعده.

قبر سيدنا يوسف الحقيقي

كيف مات سيدنا يوسف وأين دفن

تعددت روايات مكان دفن النبي يوسف وقد عمدنا إلى وضعها بين أيديكم على النحو التالي:

الرواية الأولى

  • قيل أنه بعد موت عزيز مصر أراد المصريون تكريمه فصنعوا له تابوتا من المرمر.
  •  ومن ثم قاموا بوضعه فيه ثم ألقوا به في النيل كي تصل المياه إليه وتعم بركته كافة أنحاء المحروسة.
  •  وظل على هذا الحال حتى جاء النبي موسي وأمر بإخراج التابوت من النيل ونقله إلى بيت المقدس ويقال أنها مدينة الخليل حيث دفن بجوار النبي إبراهيم.
  •  وهي رواية مشكوك في أمرها حيث إن مكان الدفن سوف يتغير بتحرك المياه، ثم أن موسي دخل إلى مصر بعد وفاة يوسف بمائتي عام.

الرواية الثانية

  • أما عن هذا الرأي فهو يقول أن يوسف دفن في مدينة نابلس بالمدخل الشرقي للمدينة، بمكان قريب من كنيسة النبي يعقوب.
  •  ويقال أنه دفن بجوار والده، وهذا ما يجعله مزارا مشهورا بنابلس.
  • وفي عام 1989 استطاع أحد علماء الآثار المصريين اكتشاف عظام آدمية بالقرب من نهر النيل.
  •  وقيل أنها تخص النبي يوسف وهي رواية لا تستند إلى أدلة علمية وحجج دينية.

 الرواية الأخيرة

  •  وهي تدور حول عجوز بني إسرائيل التي دلت النبي موسي على مكان قبر يوسف.
  •  حيث استعان بها لتدلهم على مكان القبر، لكنها أبت إلا بعد أن يعدها موسي بأن تصحبه في الجنة وبالفعل وعدها بذلك.
  •  فدلتهم على مستنقع واسع وأمرتهم أن يحفروا بها حتى وجدوا عظام يوسف.
  •  فلما نقلوه معهم أصبح الطريق المظلم كأنه النهار المضيء.

amira shaban

أميرة شعبان، مترجمة فورية، أعشق الكتابة وأجد فيها شغفي، لدي طفلتان(لمى وتيا)، وأتمنى أن أكون لهما سوبر ماما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى