كيفية التعامل مع مريض جنون العظمة

كيفية التعامل مع مريض جنون العظمة

جنون العظمة أو البارانويا هو أحد الأمراض النفسية التي يسيطر التفكير الواهم فيها على المريض ويتسبب له في عدم ثقة بالآخرين وشك غير عقلاني بهم، ويشعر الشخص المصاب بهذا المرض بجنون العظمة وكأن الجميع يضطهده ويحاولون التخلص منه، ولهذا فإننا نتحدث اليوم عن هذا المرض ونوضح كيفية التعامل مع مريض جنون العظمة والذي يتطلب معاملة خاصة.

هل يشفى مريض جنون العظمة 

تعتمد إجابة هذا السؤال وإمكانية الشفاء من جنون العظمة على سبب هذا المرض، ودرجته، ومدى استجابة المريض للعلاج، وكيفية تعامل المحيطين به مع هذا المرض.

وهناك بعض الحالات التي يتم شفاؤها بواسطة العلاج النفسي فقط، وهناك حالات تتطلب العلاج بطريقة العلاج النفسي والأدوية معاً، وفيما يلي شرح مبسط لهذه الطرق:

العلاج النفسي: 

  • يهدف هذا العلاج لمساعدة المرضى على زيادة مدى احترامهم لأنفسهم، وتقبل ضعفهم، وتنمية ثقتهم في الآخرين، وتطوير مهارات التواصل الاجتماعي، والتعبير عن مشاعرهم.

العلاج بالأدوية: 

  • يعتمد نوعية هذا العلاج على سبب جنون العظمة، حيث يصف الطبيب أدوية القلق، أو الأدوية المضادة للذهان، أو أدوية مضادات الاكتئاب، أو أكثر من نوع معاً.
كيفية التعامل مع مريض جنون العظمة
كيفية التعامل مع مريض جنون العظمة

علامات مرض جنون العظمة 

  • المبالغة في تقدير دوره: حيث يعتقد المريض بأن له دور خاص أو أهمية معينة في العالم لم يتم الاعتراف بها بعد، أو لم تأخذ حقها مثل الاعتقاد بأنه نبي.
  • الشك المرضي: حيث دائماً ما يشكك في أفعال ودوافع من حوله، ويتساءل دائماً عن سبب قيامهم بما يعتقد أنهم يفعلونه، لكنهم في الحقيقة لا يفعلونه.
  • أفكار متوهمة: وهذه الأفكار هي من أكثر علامات المرض انتشاراً، حيث يعتقد المريض دائماً بأن هناك رسائل وعلامات خفية وراء كل ما يسمعه أو يراه يتم إرسالها إليه.
  • العدوانية: وتأتي هذه العدوانية أو العنف رداً على الهجوم المتخيل عليهم من قبل الآخرين.
  • انعدام الثقة: حيث يعاني أغلب المرضى بانعدام الثقة في جميع من حولهم سواء كانوا اقارب أو أغراب.
  • تفكير غير منطقي في العلاقات: حيث يشعر المريض بتفكير أو مبررات غير منطقية وراء سلوكيات الأشخاص ونبرات صوتهم ليس لها معنى في الواقع ولكنه يبني عليها حكاية من اللاحكاية.

قد يهمك ايضا: هل مرض ثنائي القطب خطير 

اختبار جنون العظمة 

هناك عدد من الأسئلة التي يتكون منها هذا الاختبار المنزلي السريع، ويجب الإجابة عليها وفي النهاية سوف تقوم بتقييم نفسك، وهي كالتالي:

1.شريكك يتصل بك عبر الهاتف يبلغك بأنه سوف يجتمع مع أصدقاءه دون الخوض في التفاصيل، ما الذي ستفكر به؟

  • هذه مؤامرة، لكنك تثق بشريكك.
  • هذا الرفض علامة سيئة، من الواضح انه يخفي شيئاً.
  • لقد شككت دائماً في أن دائرة الاتصال الخاصة بك أصغر من الدائرة المحلية.

2.يغلق رئيسك مكتبه مع مدير شؤون الموظفين، ما الذي ستفعله؟

  • سوف تذهب لتناول العشاء للمرة الثانية في اليوم.
  • محاولة قراءة محادثتهما من على الشفاه.
  • محاولة تنفس الصعداء في مكان العمل.

3.سوف تذهب لحفلة سيتواجد بها الجميع، ماذا سترتدي؟

  • ارتدي نفس الزي الذي ارتديته قبل أسبوع، رغم عدم ارتياحك قليلاً.

جنون العظمة عند الزوج 

يعاني بعض الأزواج وخاصة في مجتمعنا الشرقي بمرض جنون العظمة، حيث يتخيل نفسه شخصاً عظيماً.

  • ويظن أنه يعلم كل شئ، ويفهم كل شئ، ويدرك كل شئ في العالم من حوله ولا يضاهيه أحد في ذلك.
  • وهؤلاء الأزواج مهما حققوا من جاه وعلم وثروة، يبقى الفرق بين واقعهم وخيالهم شاسع وكبير.
  • وبالرغم من جميع الإنجازات التي يحققها الزوج، فإنه داخلياً يعاني من من عدم الاستقرار، وتقلب المعنويات وتذبذبها.
  • كما أن غرور هذا الزوج وأنانيته تكون غير مبررة، ويبدأ في التحكم وفرض سيطرته وطلب أمور يصعب تحقيقها.
  • وإذا لم تخضع له الزوجة فقد يصل الحال لإيذائها، وبالرغم من هذا فإن هذا الزوج لا يكون سعيداً من داخله.
كيفية التعامل مع مريض جنون العظمة
كيفية التعامل مع مريض جنون العظمة

جنون العظمة والنرجسية 

يرتبط مرض جنون العظمة بشكل كبير بمرض اضطراب الشخصية النرجسية، بل إن جنون العظمة يعتبر مرحلة متقدمة له.

  • حيث أن الشخص النرجسي يشعر دائماً بأنه الأفضل وأنه لا يخطئ أبداً، وأن جميع الأخطاء هي ناتجة عن الآخرين
  • وليس له دخل فيها، كما أنه يستطيع أن يصبح جذاباً لمن حوله ويجعلهم ينجذبون له.
  • وعند تطور الشخصية النرجسية فإنها تدخل في مرحلة جنون العظمة والتهيؤات والشك المرضي في الآخرين
  • والإحساس بأن له دور مهم في العالم مثلاً أنه المهدي المنتظر.

شاهدوا ايضا: أعراض الصرع البسيط

هل يشفى مريض البارانويا 

إن عملية شفاء مريض البارانويا ليست سهلة على الإطلاق، حيث تعتمد على سبب المرض وشدة الأعراض، وفي الغالب يقوم الطبيب النفسي باتباع طريقة العلاج بالعقاقير الطبية.

كما يستعين بجانب العقاقير الطبية بطريقة العلاج السلوكي المعرفي والذي يهدف لمساعدة المريض على زيادة احترامه لنفسه، وتقبل ضعفه، والتعبير عن مشاعره بإيجابية، وزيادة ثقته في الآخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *