بحث عن الشاعر شمس الدين البديوي مع أهم مؤلفاته، في القدم برع العرب في نظم الأشعار، التي لا زالت حاضرة تبرز وجودها الى يومنا، الا ان تطور الحياة واستحداث اسلوبها عما مضى انعكس على الشعر العربي تاركة بصمتها به، ليتحول بذلك الشعر من مغنى الى شعر قصصي ومسرحي.

حتى عرف باسم الشعر العربي الحديث او باسم آخر شعر التفعيلة، والذي ظهر في ستينات القرن الماضي، ومن اشهر شعرائه شمس الدين البديوي، ولنتناول اهم التفاصيل عنه وبعض مؤلفاته.

متى ولد الشاعر شمس الدين البديوي

نشا الشاعر في بلدة بيت ياحون في عام 1942 للميلاد، التي تناول في حديثه عنها في كافة المحافل، وتذكر من تفاصيلها الجميلة طفولته وبدايات الوعي، والاسئلة الاولى التي وهبته إياه الطبيعة آنذاك، تأثر شمس الدين بشكل كبير في الأثر الموروث من اجداده حينها، وفي كتاباته وضح عن حبه لجده الذي كان يؤذن في الناس لأجل الصلاة، فهو الذي ساعده في حفظ الموشحات الدينية، والعديد من الاشعار للمتنبي والمعري وغيرهم، وكان اهتمامه في القراءة والشعر بفضل جده.

شاهد أيضاً: متى يحاسب الإنسان على الصيام

معلومات عن شمس الدين

بحث عن الشاعر شمس الدين البديوي مع أهم مؤلفاته

بحث عن الشاعر شمس الدين البديوي

احمد اهم الشعراء العرب في الشعر الحديث، تمكن من ان يجد مكانة بين جهابذة الشعراء العرب، ولد في مصر في أكتوبر من عام 1942 للميلاد، الا انه نشأ وترعرع في لبنان، وبذلك يبلغ شمس من عمره تسع وسبعون عاما، لديه العديد من القصائد والدواوين الشعرية التي اتسمت بفصاحتها وبلاغتها، كما انه يمتلك أسلوب جذاب لافت في طريقة عرضه للأفكار على القارئ.

رغم حداثته الا انه تمكن من ان يحظى بإعجاب العديد من الادباء والنقاد، يقيم شمس حاليا في بيروت كما انه يعمل كمدير للتفتيش والرقابة في الصندوق الوطني الاجتماعي، عشقه للأدب منذ صغره جعله يبدع في كتاباته ليتمكن ابراز موهبته من خلالها، وترك بصمة أيضا في الصحف العربية واللبنانية.

من مؤلفات شمس الدين البديوي

بحث عن الشاعر شمس الدين البديوي مع أهم مؤلفاته

بحث عن الشاعر شمس الدين البديوي

بدأ الشاعر شمس الدين تعليمه في بيروت، تدرج الا ان تمكن من الحصول على اجازة الحقوق من الجامعة اللبنانية في عام 1963 للميلاد، ليباشر عمله عقبها كمدير للتفتيش في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في لبنان، ليدرس فيما بعد التاريخ وحصل به على شهادة الدكتوراه، كما انه ساهم في تقديم ارثا كبيرا من مؤلفاته منها:

  • قصة مهربة الى حبيبتي آسيا عام 1975 للميلاد.
  • غيم لأحلام الملك المخلوع عام 1977 للميلاد.
  • أناديك يا ملكي وحبيبي 1979 للميلاد.
  • الشوكة البنفسجية عام 1981 للميلاد.
  • طيور الى الشمس المرة عام 1988 للميلاد.
  • أما آن للرقص ان ينتهي عام 1992 للميلاد.
  • يحرث في الآبار عام 1997 للميلاد.
  • منازل النرد عام 1999 للميلاد.
  • ممالك عالية عام 2003 للميلاد.
  • شيرازيات عام 2005 للميلاد.
  • اليأس من الوردة عام 2009 للميلاد.
  • النازلون على الريح عام 2013 للميلاد.
  • كرسي الزبد عام 2018 للميلاد.

متى توفي الشاعر شمس الدين البديوي

في فجر يوم الأحد شهدت بيروت و العالم على وفاة الشاعر اللبناني محمد علي شمس الدين، الموافق لتاريخ الحادي عشر من سبتمبر لعام 2022 للميلاد، وافته المنية عن عمر يناهز الثمانين عاما نتيجة لانتكاسة امكثه المستشفى لأيام، ولذلك كتبت ابنته رباب على ان جنازته ستقام عصر يوم الاحد في الرابعة عصرا، على ان تكون في جبانة بلدة عربصاليم وهي قرية لبنانية في المحافظة النبطية، هكذا رحل الشاعر تاركا لعائلته وموطنه ارثا شعريا لا ينسى.

شاهد أيضاً: كيف مات سيدنا يوسف وأين دفن

قصائد شمس الدين البديوي

بحث عن الشاعر شمس الدين البديوي مع أهم مؤلفاته

بحث عن الشاعر شمس الدين البديوي

تأثر الشاعر شمس في الجانب الفلسفي للطبيعة، وكان مصرا على تفسيره، خاصة المتعلق في طريقة الكون واحداثه اليومية، فشرع في ذلك متأملا على طريقته الخاصة مفسرا للأشياء، حتى يصل الى القيمة الجمالية التي تحدث بواسطتها، وكانت قصائده متنوعة ما بين القصائد التفعيلية والقصائد النثرية، عقب انطلاقه مع درب ما بعد الحداثة الشعرية، الا انه حافظ على هويته الخاصة بدمجه ما بين الشكلين، وحافظ كذلك على الإيقاع الفني في شعره.

كما انه ركز في اهتمامه في قصائده على الأسئلة الوجودية، مهتما بذلك في الصوت الذاتي بشان الموت والحياة، كما وتقفز فيما يحدث بينهما، واشتغل كذلك على التفسيرات الميتافيزيقية المتعلقة في الكون والغيبيات التي حدثت منذ البدء الانسان والكون.

شاهد أيضاً: شرح قصيدة اللغة العربية تعاتب ابناءها لحافظ ابراهيم

جوائز الشاعر محمد علي شمس الدين

في عام 2012 للميلاد، حصل الشاعر شمس الدين على جائزة العويس الشعرية، كما وتم ترجمة اشعاره للعديد من اللغات كالإسبانية والفرنسية والانجليزية، وتناولت قصائده العديد من النقاد منهم العرب ومنهم الغرب، وكذلك المستشرق الاسباني بدرو مونتابيس، وكان نقده على قصيدة غرناطة، وقال:

“يظهر لي ان محمد علي شمس الدين هو الاسم الأكثر أهمية، والأكثر وعدا في كتاباته الأخيرة في الشعر اللبناني الحديث”.

وأضاف “يوجد في هذا الشعر شيء من المجازفة مكثف صعب، غير انه عرضه لكل الاشراك، شيء ما يدل على المجرد المطلق، متحد الجوهر، اللاصق في الشعر في أثر شمس الدين البديوي، وقليل الاشعار الذين يتمكنون من الانتصار على مغامرة التخيل، ويتجاوزون اطار ما هو عام وعادي، ولديهم علم بان مجازفتهم كبرى، الا انهم يتقدمون في طريقها”.

بحث عن الشاعر شمس الدين البديوي مع أهم مؤلفاته، امتاز الشاعر في شعره الجميل وكتاباته التي اشتملت على أسلوب رائع، ابدع في كتابة المقالات النقدية والأدبية المتنوعة، تركت قصائده واعماله بصمة وعمق لا ينسى، توفي العام الماضي عن عمر يناهز ثمانين عاما.