بحث حول اللباس التقليدي الجزائري الشاوي للرجال، يعد اللباس التقليدي الجزائري من المقومات التراثية الثقافية والحضارية، التي توارثها الجزائريون عن أجدادهم، وكل ولاية تميزت بلباس يميزها عن الولايات الجزائرية الآخري، والتي تبرز كل ولاية تراثها وجمال عراقتها وحضارتها.

حيث يعتبر اللباس التراثي الجزائري الأصيل، من الألبسة التي يرتديها الجزائرين في الأعياد الدينية، ومناسبات الأفراح وحفلات الختان، واليوم سنعرض إليكم وبالتفصيل عن كل ما يخص اللباس التقليدي الجزائري الشاوي للرجال.

اللباس التقليدي الجزائري للرجال

تعد الجزائر من الدول العربية وعاصمتها الجزائر، تقع في شمال أفريقيا، يجاورها تونس وليبيا والمغرب ومورتنيا، ومن مدنها العريقة وهران عنابة قسنطينة بجاية وسطيف، اللغة السائدة فيها الفرنسية والإنجليزية ولغتها الرسمية العربية الأمازيغية.

حيث تتميز الجزائر باللباس التقليدي العريق، وتختلف فيها كل مدينة في لباس يميزها عن مدن الجزائر الآخري، كما يوجد في إحدي مدن الجزائر في مدينة سطيف شارعاً يسمي بشارع المطرزون “ليزاريكاط”، لكثرة الخياطون المحترفون في حياكة وصناعة اللباس الجزائري، حفاظاً على تراثهم وحتي يتوارثهم الأبناء من جيل لأجيال آخري.

ومن أهم اللباس التقليدي الجزائري للرجال “البرنوس” بمثابة معطف بلا أكمام، يتم به تغطيه الرأس، تختلف فيه الألوان حسب الشخصيات، البرنوس الأبيض يريدته الرجال في يوم زفافهم، والبرنوس الأسود والبني يرتديه الرجال في الشتاء، وكما أن البرنوس تتم حياكته بنوعين حياكة من وبر الإبل ويستغرق أشهر في صناعته، والنوع الآخر من البرنوس تتم حياكته من صوف الأغنام.

أما ” لباس القشابية” بمثابة فستان أقصر من الجلباب له غطاء للرأس وأكمام طويلة، وهو اللباس الذي تميز في لباس الثوار والمجاهدين الجزائريين، لم تحتكر مدينة سطيف على التميز به حيث تميزت به الأمازيغية، وكانت تقوم النساء بحياكته في البيوت وتقديمها كهدايا لأزواجهم تقديراً وحبهم لهم.

شاهد أيضاً:آثار عمرانية ومواقع قديمة في الجزائر

اللباس التقليدي الجزائري القديم

بحث حول اللباس التقليدي الجزائري الشاوي للرجال

بحث حول اللباس التقليدي الجزائري

يعد اللباس التقليدي الجزائري القديم بمثابة مجموعة من الألبسة التراثية القومية، التي كانت تتوارث من الآباء للأبناء ومن جيل لأجيال آخري، وحيث كانت كل مدينة من مدن الجزائر لها لباس يميزها عن مدن الجزائر الآخري، ومازالت الألبسة التقليدية الخاصة بهم متواجدة وحية، لكثرة المطرزون الذين أبدعو في حياكة اللباس الجزائري التقليدي، حفاظاً على أصالتهم وترائهم الجزائري العريق.

فقد تعددت أنواع اللباس التقليدي القديم في الجزائر، وكل نوع من اللباس كان يتم إرتداؤه لغرض ومناسبة ما، ومن تلك الألبسة التراثية القومية

“القفطان الجزائري”  كان يرتديه الرجال من السلاطين والأمراء، ثم إنتشر ولم يبقي حكراً للسلاطين، حتي أصبح الجميع يرتديه رجالاً ونساءً، وهو بمثابة عباءة طويلة ذات أكمام واسعة وطويلة يتم إرتدؤها فوق ملابس آخري.

“جبة الفرڨاني” او ما يسمي بقندورة القطيفة بمثابة فستان طويل مخملي مطرز بالخيوط الذهبية، كانت ترتديها النساء القسنطينيات في الأعراس وحفلات الختان، متباهية بكل فخر وإعتزاز بلباسها التراثي الأصيل.

“البرنوس” معطف للرجال يتم تغطية الرأس، بدون أكمام، ويتم حياكته بالألون، الأبيض يرتديه الرجال في يوم الزفاف، واللون النبي والأسود في الشتاء.

“القشابية”بمثابة الباس الذي تميز به الثوار والمجاهدين الجزائريين.

اللباس التقليدي الجزائري العاصمي للرجال

بحث حول اللباس التقليدي الجزائري الشاوي للرجال

بحث حول اللباس التقليدي الجزائري

يعتبر  اللباس التقليدي الجزائريي بمثابة واجهة ثقافية أصيلة تضم مجموعة من الألبسة التي كان يميز بها الجزائريين من الرجال، حيث تتوارث من جيل لأجيال آخري، وكل ولاية كانت تتميز في لباس مختلف يميزها عن ألبسة الولايات الآخري، ومازالت الألبسة التقليدية الخاصة تخيط وتحيك في الشوارع الجزائرية، لكثرة المطرزون الذين أبدعو في حياكة اللباس الجزائري العريق، حفاظاً على أصالتهم قوميتهم وترائهم الجزائري العريق.

حيث تنوعت الألبسة  التقليدية في الجزائر، وكل نوع من اللباس كان يتم إرتداؤه لغرض ومناسبة ما، ومن تلك الألبسة الترائية القومية، فقد كانت ألبسة الرجال في العاصمة الجزائرية البرنوس والذي يرتديه الرجال وبألوان متعددة، اللون الأبيض في حفلات الأعراس والزفاف  واللون البني والأسود في فصل الشتاء لحميايتهم من البرد، ولباس القشابية الذي كان يتميز به الثوار، وتحكيه الزوجات وتهديه كنوع من الهدايا لأزواجهم تعبيراً على الحب والتقدير.

اللباس التقليدي الجزائري لكل ولاية

بحث حول اللباس التقليدي الجزائري الشاوي للرجال

بحث حول اللباس التقليدي الجزائري

تميزت الجزائر في لباس تراثر قومي عريق يميزها عن مختلف بلاد العالم، وكذلك تنوعت الألبسة فيها داخل كل مدن الجزائر، حيث كل ولاية تميزت في لباس يختلف عن الولايات الجزائرية الآخري.

حيث كان رجال ولاية  سطيف يرتدون لباس “البينوار السايطفي، والجيجلي الشامسة”، ورجال العاصمة ” كاراكو”، ولاية القسنطينة “الجنة القسنطينة”، لباس القبائل” لباس التلمساني واللباس الوهراني واللباس الشاوي”.

اللباس التقليدي الجزائري للنساء

بحث حول اللباس التقليدي الجزائري

تعد الألبسة التقليدية الجزائرية من المعالم الأصالة التراثية الثقافية، والتي لم يحتكرها الرجال، بل نساء الجزائر والتي تميزت باللباس التراثي الجميل المزين والمطرز بألوانه الجذابة، حيث أن كل ولاية تميزت في لباس خاص بها يميزها عن الولايات الأخري

ومن الألبسة التقليدية الجزائرية التي تميزت به الجزائريات، ولاية سطيف تميزت بلباس” الجبة السطايفية”، بجاية ولاية تيزي وزو” القندورة القبائيلية”، الأرواس ” الملحفة الشاوية”، مدينة القسنطينة “الجبة القسنطينة”،  الجزائر العاصمة” الكاراكو أو البدرون”،  لباس الغرب الجزائري ” البلوزة الوهرانية والشدة التلمسانية”.

بحث حول اللباس التقليدي الجزائري الشاوي للرجال، تميزت الجزائر في لباسها التراثي العريق،حيث تميزت كل ولاية في لباس خاص بهم، ومازالت حياكة الألبسة الجزائرية حية متوارثة، حفاظاً على التراث الجزائري الأصيل.