انتقي كلماتك: تسعد بحياتك


دائماً ما نتحدث بآلاف الكلمات مع الأشخاص من حولنا، ومع كل كلمة تخرج من أفواهنا، تخرج معها العديد من المشاعر المكبوتة بداخلنا، بعض هذه الكلمات، لا تحمل أي تأثيرات سلبية على الشخص المستمع، وعلى النقيض تماماً، بعض الكلمات تترك أثراً، وتُخلف جرحاً عميقاً؛ فتخلق جواً من البغضاء، والكراهية، بخلاف الكلمات النابعة والصادقة من القلب، والتي تحمل أثراً إيجابياً، وتُخلف ريحاً طيباً في أذان الشخص المستمع، كما أنها تفتح القلوب لتزيل كافة أشكال الشحناء، والبُغض، والكراهية، وتفتح لك الطرق لكي تبقى ذكرى طويلة في عقول الأشخاص الذين يستمعون لكلماتك الطيبة.

تخيل عزيز القارئ أن يقول لك الشخص الذي يستمع لكماتك بكل أذان صاغية، ما أجمل حديثك! ما ألطفك! لقد أسعدني الحديث معك!

لذلك، سنتطرق في مقالنا هذا للحديث عن مجموعة من الطرق التي تجعل أيّ شخص يسعد بكلماتك، ومن هذه الطرق، ما يلي:

  • الحديث بأسلوب راقي، السر في نيل محبة الآخرين

الحديث بأسلوب راقي يُعد من أهم الأمور التي يجب أخذها في عين الاعتبار لكسب قلوب ومحبة الآخرين، كُن لبقاً وفصيحاً بأسلوبك، إضافة إلى الليونة والطرافة، الأمر الذي يجعل منك شخصاً جذاباً، مُحبباً لدى الآخرين، يستمعون لحديثك بكل إنصات.

لذا احرص عزيز القارئ على انتقاء كلماتك اللبقة والمميزة أمام الناس من حولك عند الحديث، حتى لو كان أول لقاء بينكم، كما ينُصح بالابتعاد عن التصنع الذي غالباً ما يجعلك تشعر بالتوتر والقلق أثناء الحديث.

  • احترم وجهات نظر الشخص الآخر

الاستماع واحترام وجهات نظر الشخص الآخر يُساعد على منحك الشخصية الكاملة المُتصفة بالتفاهم، والتقبل لوجهات النظر، والشخصية المنفتحة لمعتقدات وآراء الآخرين، فيجب عليك هنا إبداء اهتمامك لكل ما يتم قوله، حتى لو لم تتفق مع الشخص الآخر على بعض الأمور، فبذلك، أن تفسح لنفسك المجال للاستماع للطرف الآخر، وتجعله يُحبذ البوح بمشاعره لك، كما ويساعد ذلك في جعله ينجذب إليك، ويكُن لك كل التقدير والاحترام.

  • انتقي كلماتك عند الحديث عن مشاعرك

قد لا يُحسن البعض اختيار الكلمات المناسبة واللبقة عند البوح عن مشاعره، ولكن ما يجب معرفته أن البوح عن المشاعر بكلمات راقية، تجعلك تدخل قلوب الآخرين بسهولة وييسر، خاصة إن كان هناك بادرة حُب من قبل الطرف الآخر المُستمع.

اطلق العنان للسانك للبوح عن مشاعرك الدفينة تجاه الطرف الآخر ولكن بكلمات لبقة، رقيقة، ذات معنى، تُعطي إشارة فيها عن مدى حُبك وإخلاصك، وصدق مشاعرك تجاه من يقف أمامك، ولا يقتصر الأمر فقط على انتقاء الكلمات، إنما يجب الحرص على الحفاظ على نبرة الصوت، وتعابير الوجه، وحركات اليدين.

  • امدح الآخرين ولكن بدون مبالغة

مدحك للآخرين يساعدك على كسب قلوبهم، سواء كان الشخص مقرباً لك، أو شخصاً عزيز عليك، حيث يُمكنك مدح الآخرين متى ما أردت، في أيّ وقت، وفي أي زمن، مع الحرص على ذكر نقاط القوة التي تُميز الشخص فيها عن الآخرين، ولكن كُن حذراً من المبالغة في أسلوب المدح، فهذا الأمر له أثاراً سلبية في المستقبل.

  •  استخدم روح الفكاهة

لا تجعل اللغة اللبقة تأخذك من الواقع وتُضفي عليك روح الفيلسوف، لذا، حاول جعل طريقة حديثة تحمل نوعاً من الفكاهة والمرح مع الشخص الآخر، وتجنب الخوض في الأسلوب الذي يطغى عليه الغضب والعصبية، فالأشخاص الذين لا يغيرون من أسلوبهم في الحديث، يُقال عنهم نكدين، واحرص أيضاً عزيزي القارئ على الابتعاد عن الأمور القضايا المُحزنة قدر المستطاع، مع الخوض بعبارات المزاح قليلاً، وفي المواقف التي تحتاج الجدّية بالحديث، احرص على أن تكون رجل حكيماً، صاحب مبدأ، ورأي سديد.

  • تفاءل بالحديث عن أحلامك

إحدى أفضل المواضيع ذات الطابع الجميل هي الحديث عن أحلامك مع الشخص الآخر، ومناقشة طموحات، فهي من أجمل الطرق التي تُساعدك على إبراز قدراتك وأهدافك في الحياة الواقعية، وغالباً ما ينجذب الأشخاص لأصدقائهم الإيجابيين، والذي يمتلكون مجموعة من الأهداف والخطط في الحياة، ويبذلون قصار جهدهم لتحقيقها.

  • اختر كلماتك بحذر شديد

الأهم من ما تود قوله، هي الطريقة التي تستخدمها لإيصال الفكرة للشخص الجالس أمامك، فطريقتك في بدء الحديث، وتسلسل الأفكار، أفضل بكثير وأهم من ما تود البوح به، فمثلاً، بإمكانك استخدام عبارات لطيفة عند رفضك لفكرة معينة أثناء الحديث، أفضل بكثير من قبولك لعرض معين وبطريقة سيئة، تُشعل الكراهية، والبغضاء بينكم، ويجعله يتردد في المرات المُقبلة عند طلب شيء أخر منك.

  • احرص على عدم تجاهل حديث الآخرين

احرص عزيزي القارئ على النظر بشكل مباشر في عين من يُحادثك، الأمر الذي يوطد الثقة بينكم، ويجعلك تحصل على إعجاب المُحيطين بك، بخلاف أولئك أصحاب النظرات الخجولة، والذي لا يستطيعون إطالة النظر في عيون الأشخاص الذين يتحدثون إليهم، والجدير ذكره هنا، أن النظر المباشر في العين أثناء تبادل الحديث، يُعد دليل على أن الشخص مهتم كثيراً لما تقول، ويستمع لك بإنصات.

  • احرص على التقدير والمدح أثناء الحديث

أثناء الحديث، احرص عزيزي القارئ على إبداء كلمات التقدير والمدح، كأن تقول، لقد أسعدني جداً نضجك في الحديث، أو أنا جداً سعيد لما سمعته منك من قول مأثور، وكلمات جميلة، فبهذه الطريقة، ستكسب ود وحب من يبادلك الحديث، وستزداد ثقته بنفسه، وستكون أنت أول من يفتح لك قلبه ليُحادثك عن ما يجول في خاطره من أمور ومشاكل.

  • شارك الآخرين اهتماماتهم

من أهم الأمور الواجب اتباعها لكسب قلوب الآخرين، هي مشاركتهم اهتماماتهم، والتباحث معهم في تفاصيل حياتهم العامة وليست الخاصة، فمثلاً إن أرد صديقك السفر لدولة ما، تباحث معه عن أهمية السفر، ومحاسنه، ومساوئه، وحاول أن تنصحه بالأفضل، فمثلاً إن أراد السفر لدولة أوروبية من أجل الترفيه عن نفسك، يُمكنك هنا أن تنصحه بالسفر للهند مثلاً، مبرراً ذلك بأن الهند بها العديد من المعالم، والأماكن السياحية، والثقافات المختلفة، والديانات المتعددة، وللتعرف أكثر عن أهم المعالم السياحية في الهند، اضغط هنا: أماكن للزيارة في الهند

عن الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *